الجيزة تنتظر انتخابات المحليات.. سياسيون: جاهزون وقت إقرار القانون

الثلاثاء، 07 أغسطس 2018 03:00 م
الجيزة تنتظر انتخابات المحليات.. سياسيون: جاهزون وقت إقرار القانون
البرلمان
مصطفى النجار

استعدادات غير عادية تجريها الأحزاب والحركات السياسية من أجل اقتناص كوادر بشرية في المحافظات لخوض انتخابات المجالس الشعبية المحلية التي سبق وأعلن الدكتور علي عبدالعال أنها ستكون نهاية العام الجاري.
 
ورغم استبعاد بعض البرلمانيين إمكانية تحقق ذلك، وخروج قانون الإدارة المحلية الجديد للنور وصدور لائحته التنفيذية قبل نهاية 2018، خاصة وأن دور الانعقاد الثالث انتهي منذ قرابة ثلاثة أسابيع بينما نواب البرلمان يقضون أجازتهم الصيفية.
 
ويحتاج تطبيق القانون الجديد ما يسمي بـ«الفترة الانتقالية»، وذلك بعد موافقة البرلمان نهائيًا عليه وتصديق رئيس الجمهورية.
 
وتتراوح فترات تنفيذ القوانين بعد اللائحة التنفيذية فترة ما بين 3 إلى 9 أشهر، إلا أن هناك قوانين يتم تعطيل أو عدم تفعيل بعض موادها؛ لظروف مختلفة من قد تمر بها البلاد، بينما تحتاج اللائحة التنفيذية نفسها فترة زمنية ما بين 3 إلى 9 أشهر للصياغة.
 
ووفقاً للمعطيات السابقة فإن البعض يري عدم إمكانية تنفيذ القانون هذا العام، وبالتالي عدم إجراء الانتخابات الشعبية المحلية، فالقانون لا يزال حبيس الأدراج بلجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، منذ أكثر من عام ونصف.
 
«صدور القانون أو تأخره ليس عائقًا أمام الأحزاب والمؤسسات السياسية الجادة، التي تهدف لخوض الانتخابات المحلية ضمن الصلاحيات الدستورية والقانونية المتاحة لها» يقول الدكتور مجدي البطران أمين حزب المصريين الأحرار بمحافظة الجيزة، يضيف أن الحزب يجري جهودًا مكثفة لجذب العناصر التي تحقق الأجندة الوطنية التي تتوافق مع أيدلوجية الحزب.
 
وتابع البطران لـ«صوت الأمة»: «وجدنا ترحيبًا وإرادة قوية لدي كثير من الشباب، كذلك المرحلة العمرية الأعلى، لخوض الانتخابات في المحافظة، ما يعطي للانتخابات القادمة حالة من التنافسية غير العادية.
 
في سياق متصل، يقول محمد حلمي البنا الأمين المساعد بحزب مستقبل وطن بالجيزة، إن المحافظة الأثقل من حيث الحشد الانتخابي، وهو ما يتم التعويل عليه في انتخابات المجالس الشعبية المحلية القادمة، مشيرًا أن زيادة حجم الممارسة السياسية في المحافظة سببه أنها الأكثر من حيث عدد السكان بعد القاهرة، كما أن بها شريحة من الشباب المثقف والواعي للقضايا السياسية، وهو ما نتج عنه مشاركات فاعلة في الانتخابات الرئاسية وكذلك البرلمانية.
 
وأضاف لـ«صوت الأمة» أن العمل الحزبي بشكل عام يزداد في الجيزة يومًا بعد يوم، معولًا على ذلك لوجود جامعة القاهرة أحد أعرق الجامعات التي تخرج من السياسيين عبر تاريخ مصر.
 
يؤكد القيادي السابق بحزب مستقبل وطن عمرو الزمر، أن الانتخابات الشعبية المحلية المقبلة مختلفة عن سابقتها، خاصة وأن أخر انتخابات من نوعها تمت قبل 12 عامًا، وهو ما وجه الأنظار في الشارع وقادة الرأي للانتخابات، التي تعول عليها القيادة السياسية في المساهمة في القضاء علي الفساد، وإعادة ترتيب أولويات السياسة الداخلية لمصر بأكملها، وتحسين الخدمات العامة والمساعدة في الاستقرار الاجتماعي، الذي ينتج عنه استقرارا سياسيا وأمنيا وانتعاش اقتصادي.
 
الزمر قال لـ«صوت الأمة» إن الانتخابات ستكون لها تداعيات جيدة، تؤدي لنشاط الأحزاب وزيادة المشاركة في صنع القرار السياسي، بما يحقق النفع العام وزيادة قنوات التواصل بين رأس الهرم وقاعدته السياسية، وهو ما يذلل الكثير من العقبات التي تعرقل مسيرة التنمية والنمو الاقتصادي والثقافي والتجاري وتساهم بشكل رئيسي في تحسين أوضاع الإنسان المصري وبناؤه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق