بعد حظره فى الدنمارك.. حرب تصريحات «النقاب» تندلع فى أوربا

الخميس، 09 أغسطس 2018 11:00 ص
بعد حظره فى الدنمارك.. حرب تصريحات «النقاب» تندلع فى أوربا
احتجاجات على حظر النقاب
كتب محمود حسن

من جديد تشهد أوربا حربا شبه معتادة حول "أزياء النساء" هذا العام كان محورها "البرقع" أو "النقاب" بعد أن بدأت الحكومة الدنماركية تطبيق قانون كانت قد أصدرته مايو الماضى، يحظر ارتداء "النقاب" فى الأماكن العامة بداية من 1 أغسطس 2018.

 

ويقضى القانن بأن أى شخص يرتدى شيئا يغطى الوجه فى مكان عام سيعاقب على الغرامة، وشهدت الدنمارك عددا من التظاهرات ارتدى فيها اشخاص يغطين وجوههن سواء بالنقاب التقليدى أو بملابس أخرى وجههن اعتراضا على القانون، فى حين وصفت منظمة هيومان رايتس ووتش القانون بأنه "وحشى وعنصرى".

سيدات دنماركيات يتضامن مع المنقبات
سيدات دنماركيات يتضامن مع المنقبات

 

ووفقا للقانون الذى طبق على حالة واحدة حتى الآن، فإن الغرامة التى ستطبق على الشخص الذى يغطى وجهه قيمتها ما يعادل 150 دولار، ترتفع لـ 1500 دولار فى حالة تكرار الأمر.

 

وعلى الخط دخل بوريس جونسون وزير الخارجية البريطانى الأسبق وعضو حزب المحافظين، الذى وصف المنقبات أنهن يذكرنه بـ"صندوق البريد" فى الإشارة إلى الفتحة التى تظهر العينين، مطالبا بمنع النقاب فى المدارس والجامعات البريطانية كى لا تتحول الطالبات إلى لصوص للبنوك على حد وصفه.

اعتراض على منع النقاب فى الدنمارك
اعتراض على منع النقاب فى الدنمارك

 

ما حدا بالحزب إلى انتقاد تصريحاته ووصفها بأنها تحمل درجة من الإساءة ودعاه إلى الاعتذار، فيما دعت البارونة وارسى رئيسة حزب المحافظين السابقة والمسلمة إلى تطبيق اجراء انضباطى داخل الحزب بحق جونسون، ووصفت تعليقاته بأنها مستفزة، لكن جونسون رد بأنه يمارس حقه فى حرية التعبير ، وأن ما يفعله الحزب بحقه هو عملية تكميم للأفواه.

 

أما المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فقد دخلت هى الأخرى فى النقاش، إذ قالت فى تصريحات صحفية إن سيدة تغطى وجهها تماما لا تمتلك فرصة واضحة للاندماج فى المجتمع الألمانى.

منقبات يحضرن جلسة البرلمان لمناقشة قانون حظر النقاب
منقبات يحضرن جلسة البرلمان لمناقشة قانون حظر النقاب

 

وكانت فرنسا هى الدولة الأولى التى اندلع فيها هذا الجدل عقب القانون المفروض عام 2004 والذى حظر ارتداء ملابس بها تمييز دينى داخل المدارس وكان من بينها الحجاب، ثم وصلت فرنسا فى عام 2011 بمنع النقاب تماما دون أن تشير إليه بالاسم بل كتبت انه لا يسمح لأحد بتغطية وجهه فى الأماكن العامة.

وفى نفس العام حظرت بلجيكا هى الأخرى النقاب، وفرضت على ارتداؤه عقوبات قد تصل بالسجن إلى 7 أيام، ثم حظرت هولندا عام 2016 ارتداؤه فى المبانى الحكومية ووسائل النقل.

 

ورغم الحظر فإن عدد السيدات المتضررات من القانون هو ضئيل للغاية، فبحسب الاتحاد الأوربى فإن عدد مرتديات النقاب فى فرنسا 2000 سيدة فقط من بين 5 ملايين مسلم، وفى بلجيكا يبلغ عددهن 300 سيدة من بين مليون مسلم، وفى هولندا لا يزيد عددهم سوى عن 100 منقبة.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا