"الجوع يطارد دولنا".. ماذا قال وكيل لجنة الزراعة المصرى في اجتماع البرلمان الأفريقي؟

السبت، 11 أغسطس 2018 04:00 م
"الجوع يطارد دولنا".. ماذا قال وكيل لجنة الزراعة المصرى في اجتماع البرلمان الأفريقي؟
وفد زراعه البرلمان الافريقى
مصطفى النجار

 
تميزت جلسات التى تعقد في مقر مجلس النواب وتنتهي اليوم السبت، بالكثير من الصراحة والمصداقية وعرض للبيانات والاحصائيات حول اوضاع الزراعة والحاصلات الزراعية في مصر والدول الأفريقية للخروج من أزمة الجوع التى تؤدي لوفاة الآلاف في القارة الخصبة بينما الغرب ينعم بمنتجات أفريقيا التى زرعت في مناخ لا يتوافر في كل دول العالم.
 
فقد استهل رئيس لجنة الزراعة والبيئة والموارد الإفريقية بالبرلمان الإفريقي كونيه دوجنون، حديثه عن لورشة العمل التي استضافها مجلس النواب، برئاسته، وذلك تحت رعاية نيباد واتحاد شمال المغرب العربي، بالتأكيد على أن الورشة ستساهم في معالجة مشكلات القارة التى تعاني منها في قطاع الزراعة وما يتسبب فيه ذلك من مشاكل إنسانية.
أما النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب المصري، فقد فجر مفاجأة خلال كلمته في الورضة، بأن كل دول العالم بها فائض غذاء، ماعدا دول إفريقيا، داعيا للنهوض بالعملية التنموية بدول إفريقيا  لمواجهة الجوع، وذلك من خلال تباد الخبرات العلمية فيما بين دول القارة الإفريية.
 
وقدم تمراز شكره لكل وفود البرلمانية، التي حضرت من دول إفريقيا للمشاركة بورشة العمل للحديث عن الأمن الغذائي الإفريقي،  وأليات مواجعة الجوع من خلال أي تعاون بسيط بمجال الامن الغذاىي.
 
وتساءل تمراز هل نحن مع البحث العلمي في تطوير الزراعة؟، موضحا أن بمصر نستورد عدد من الزراعات من الخارج "وهو ما يجعلنا حاطين صبعنا في فم غيرنا"، ليعود متسائلا مرة أخرى :"  هل سيكون  هناك تنسيق وتعاون للأرض الخصبة بين دول القارة الإفريقية، وتبادل المحاصيل المهمة ومنها القمح الذي نستورده من بعض الدول؟".
 
ودعا لضرورة الاعتماد على البحث العلمي، لإنتتاج مبيدات للمحاصيل الزراعية لا تفرز عن أمراض تصيب الإنسان بعد تناول المحصول، من سرطان وغيره،  داعيا لاستغلال أمثل للثروة الحيوانية بإفريقيا والسودان، وتعزيز الشراكة المصرية والإفريقية وزيادة التعاون الثنائي لتحقيق التنمية المستدامة ورفع انتاجية المحاصيل بافريقيا.
 
وشدد على أهمية نقل التكنولوجيا الزراعية ي المصرية لدول القارة الإفريقية، و نشر التكنولوجيا بالميكنة الزراعية للتقليل من الفائض أثناء الحصاد، وتعزيز الناتج الزراعي باستخدام التقنيات الحديثة، مطالبا بتبادل قواعد البيانات بين الدول لإحداث تكامل غذائي بينها.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق