في ذكراها الخامسة.. هل تَخرّج إرهابي مسطرد من مدرسة رابعة؟

السبت، 11 أغسطس 2018 05:00 م
في ذكراها الخامسة.. هل تَخرّج إرهابي مسطرد من مدرسة رابعة؟
حادث كنيسة مسطرد الارهابى
عنتر عبداللطيف

كانت بؤرة رابعة العدوية بمثابة مفرخة للعناصر الإرهابية التي أنطلقت في الأرض بعد واقعة الفض، تلك العناصر التي أرتبطت أسماء العشرات منها بالعمليات الإرهابية التي نفذها تنظيمات تحمل اسماء مختلفة مثل (حسم، لواء الثورة، أجناد مصر .. وغيرها).

عبر السنوات الماضية استطاعت الأجهزة الأمنية فى التوصل إلى شخصية العشرات من الإرهابيين الجدد - إن صح هذا التعبير- الذين تخرجوا من مدرسة رابعة الإرهابية وهم فى الأصل انجال  قيادات فى جماعة الإخوان كانوا ضمن المعتصمين فى ميدانى رابعة والنهضة.

ليس على سبيل الحصر فهناك الإرهابى عمر ابن إبراهيم الديب، القيادى الإخوانى الهارب فى تركيا، والذى كان قد ظهر فى مقطع مصور لتنظيم داعش الإرهابى، ولقى مصرعه بمنطقة أرض اللواء بالجيزة فى سبتمبر الماضى، فيما عرف بخلية أرض اللواء فى تبادل الطلاق النيران مع رجال الشرطة.

201802120126192619
 

كعادة الإخوان فقد ملئوا الدنيا ضجيجا بإن عمر «مختفى قسرى» إلا إن  ظهوره فى مقطع الفيديو وهو يرسل تحياته لأبو بكر البغدادى، أميرهم المزعوم أخرس السنهم المتطاولة على الدولة المصرية.

آخر جرائم الجماعات التكفيرية محاولة شق وحدة صف المسلمين والأقباط فى الذكرى الخامسة لفض ميدان رابعة، إلا أن هذا المخطط  الخبيث فشل بفضل يقظة الأمن فى احباط تفجير أحد الإرهابيين لنفسه حيث حاول التسلل إلى الاحتفال بمولد السيدة العذراء بكنيسة مسطرد إلا أن أحد أمناء الشرطة اشتبه فيه ليسارع الإرهابى بتفجير نفسه ما أدى إلى استشهاد عامل بالكنيسة وتحول جثة الإرهابى إلى أشلاء. 

احاط الإرهابى نفسه بحزام ناسف، وحاول التسلل إلى وسط الأقباط المحتفلين بمولد "العذراء" بكنيسة السيدة العذراء بشبرا لتفجير نفسه وسط أكبر حشد من الأقباط، لكن التشديدات الأمنية بمحيط الكنيسة دفعته للتراجع، ما أدى إلى انفجار الحزام الناسف فيه أعلى كوبرى مسطرد ومصرعه على الفور.

39024276_2663348343691476_3301844610896101376_n
 

محاولة تفجر كنيسة العذراء تزامنت مع اقتراب الذكرى الخامسة لفض تجمع رابعة الإرهابى المسلح بعد ان تجمع به عدد كبير من مؤيدي المعزول محمد مرسي لمدة 45 يوما في عدة ميادين، وتعطيلهم الحياة بالمنطقة المحيطة ما دعا الأهالى إلى الشكوى منهم لتوجه لهم الدولة عدة مناشدات باخلاء الميدان إلا أن قطر وتركيا لم يكن من مصلحتهما فض الميدان فعبر اتباعهم من قبيل صفوت حجازى ومحمد البلتاجى وعشرات غيرهم راحوا ينفخون فى نيران الفتنة وهى النيران التى نجحت الشرطة فى اخمادها.

عقب فشل محاولة فض الاعتصام المسلح بالطرق السلمية وفي الساعة السادسة والنصف صباحا من صباح يوم الأربعاء 14 أغسطس 2013 تحركت قوات من الشرطة تجاه العناصر الإرهابية في ميداني رابعة العدوية بالقاهرة وميدان نهضة مصر بالجيزة.

اغلقت قوات الشرطة الطرق المؤدية إلي هذه التجمعات الإرهابية بعد أن وفرت ممرات آمنة للمعتصمين إلا أن العناصر الإجرامية التابعة لجماعة الإخوان بادرت باطلاق النيران تجاه قوات الشرطة والتى نجحت فى فض هذا التجمع الإرهابى.

135289_660_3702016
 

وكان أحد العمال في كنيسة العذراء بمسطرد، قد استشهد ، خلال إحباط قوات الأمن مخطط انتحاري لأحد العناصر بتفجير نفسه على بعد 250 مترا من إحدى الكنائس بمنطقة السواح شبرا الخيمة، دون أي خسائر وسيطرة تامة من القوات على الموقف.

وفق مصادر أمنية فإن الانتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا حول وسطه، قبل أن تباغته القوات، وما أدى إلى تفجيره الحزام في نفسه ليسقط قتيلا.

الانتحارى فجر نفسه حتى لا يتم القبض عليه حيث أن احباط العملية الإرهابية قبل قيامه بها جاء ذلك فى إطار الاستعدادات الأمنية المكثفة لحماية المنشأت المهمة و دور العبادة والمناسبات الدينية.

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق