"باشا مصر" يقهر الإرهاب في مسطرد.. نواب: "مش هتقدروا تفلتوا من الداخلية"

السبت، 11 أغسطس 2018 05:00 م
"باشا مصر" يقهر الإرهاب في مسطرد.. نواب: "مش هتقدروا تفلتوا من الداخلية"
مصطفى النجار

"تحية لرجالة مصر".. عبارة رددها أعضاء مجلس النواب، اليوم السبت، بعد أن نجحت قوات وزارة الداخلية في تأمين كنيسة العذراء في منطقة مسطرد بمحافظة القليوبية، والتى تعرضت لحادث إرهابي غاشم كان يستهدف إيقاع أكبر عدد من القتلى بين المسيحيين والمسلمين المتوافدين على الكنيسة ضمن الاحتفاليات الدينية القبطية بمولد السيدة العذراء والذى يرتاده عادة المسلمين في المنطقة والمناطق المجاورة للتبرك والاحتفال أيضًا مع الأشقاء الأقباط.
 
"صوت الأمة" رصد ردود فعل نواب البرلمان عقب الحادث الذى لم يسفر سوي عن إيقاع أمين شرطة وعامل كشهداء في سبيل الوطن، في دلالة على اليقظة الأمنية التى دفعتهم لإيقاف الإرهابي الذى كان يرتدي حزامًا ناسفًا.
 
أشاد الدكتور صلاح حسب الله رئيس حزب الحرية ووكيل لجنة القيم بمجلس النواب ونائب دائرة شبرا الخيمة بالبرلمان بنجاح قوات الأمن فى إحباط محاولة انتحارى حاول تفجير نفسه بالقرب من كنيسة السيدة العذراء بمنطقة مسطرد بشبرا الخيمة.
 
ووجه " حسب الله "، التحية للواء محمود توفيق وزير الداخلية وجميع قيادات وضباط وجنود الشرطة وفى مقدمتهم السيد مدير أمن القليوبية ومدير الأمن الوطنى ومدير المباحث البواسل الذين نجحوا بكل كفاءة واقتدار فى مواجهة الارهاب والارهابيين من خوارج هذا العصر مؤكدا ان تضييق الخناق على الارهابيين جعل جميع عناصر تنظيم جماعة الاخوان الارهابية وجميع التنظيمات والجماعات الارهابية والتكفيرية التى خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة يلجأون الى حرب بث الشائعات والاكاذيب داخل المجتمع المصرى وكان الإرهابى الذى أحاط نفسه بحزام ناسف ، فى طريقه للتسلل وسط الأقباط المحتفلين بمولد "العذراء" بكنيسة السيدة العذراء بشبرا لتفجير نفسه وسط أكبر حشد من الأقباط ، لكن التشديدات الأمنية بمحيط الكنيسة دفعته للتراجع ومحاولة تفجير نفسه أعلى كوبرى مسطرد ، مما أدى إلى انفجار الحزام الناسف ومصرعه على الفور
 
أما هشام عبدالواحد رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، فقد وجه الشكر لوزارة الداخلية ورجالها الشرفاء الذين يسهرون كي يعيش المصريون مطمئنون وآمنون،  مؤكدًا أن ما حدث اليوم يضاف إلى مسلسل البطولات التى يسطرها رجال الشرطة في تأمين المنشأت الدينية والحيوية والشوارع وحماية امن المواطنين في كل مكان من الإرهابين والخارج عن القانون.
 
وطالب عبدالواحد في تصريح لـ"صوت الأمة"، بضرورة الالتفاف حول رجال وزارة الداخلية وتقديم كافة أوجه التعاون معهم لما فيه فائدة الوطن وحمايتنا جميعًا من أعداء الوطن وسافكي الدماء من الإرهابيين والمجرمين.
 
وقدم التعازى لأسر المفقودين، مضيفًا: "نسأل الله عز وجل أن يقبلهم من الشهداء الصالحين في جنات النعيم".
 
من جانبه، قال أحمد اسماعيل عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن رجل الشرطة يقسم من أول يوم في خدمته على التفاني في حماية الوطن والحفاظ على المواطنين سالمين وهو ما يثبته هذا الرجل كل يوم في كل موقع يخدم فيه دون أن يغفل له جفن بعزيمة الأبطال المحاربين في أرض وحلة.
 
وأضاف إسماعيل، في تصريح لـ"صوت الأمة"، أنه ليس غريبًا على يضحي رجال الشرطة بأرواحهم في سبيل رفعة الوطن وكسر شوكة "كلاب الإرهاب" الممولين من الأجهزة المخابراتية المعادية لمصر، وجه كلمة لكل إرهابي: "مصر ستكون مقبرة لكم جميعًا ولن نقبل أن ننحني يومًا".
 
 
من ناحيته، وجه النائب عمر عبد العزيز مصيلحى ، عضو مجلس النواب عن محافظة الشرقية، كلمة لللإرهابيين قائلاً: "مش هتقدروا تفلتوا من الداخلية، فمصر مش هتخضع لمن يمولكم ولا لن تفرضوا علينا عقيدتكم في الدم ولن يقف المصريون صامتون أمام الخسة التى تتميزون بها وسنظل نقاتلكم حتى نقضي عليكم كلكم أو تتوبون عما تفعلونه من نجس يهين ويهدم كل الشرائع السماوية".
 
وطالب مصيلحى، في تصريح لـ"صوت الأمة"، بمحاربة الإرهابيين في كل مكان، مطالبًا المواطنين بعدم السماح لهم لتداول ونقل أفكارهم المتطرفة التى تؤذي المجتمع وتتسبب في إهدار دماء الأبرياء على أرض الكرامة دون وجه حق.
 
وقال: إن الإرهابي شخص خسيس وجبان دائمًا يقتل الأبرياء ولا يقوم بالمحاربة بشرف لأنه يعلم أنه مغتصب للحقوق وعقيدته الوحيدة هى مصلحته الخاصة لا نصرة دين أو قضية كما يدعي.
 
 
"أقول لكل إرهابي لن نسمح باصطياد بلدنا وتخريبها، وسنتصدي لك بالكامل طاقتنا من شباب ورجال ونساء، وخاصة النساء التى تتصدي لك يوميًا في كل مكان"، هذا ما أكدته النائبة سولاف درويش، عضو مجلس النواب عن محافظة القليوبية، لافتة إلى أن وزارة الداخلية قامت بمجهود كبير عندما تم إيقاف هذا المشتبه به ليفادي زوار الكنيسة فردين وطنيين من أبناء الشعب المصري لتصعد روحيهما الطاهرتين إلى سماء الحكم العدل.
 
وأكدت على أن مصر ستظل قوية برجالها ونساءها ولن يستطيع أحد أن يقهر الشعب المصري الصامد في الحق، وسنقاتل للقضاء على الإرهاب ونتعاون مع الشرطة لأنها جزء أصيل من كيان الشعب المصري ولا يمكن أن يقهر اتحادنا أحد، وأثنت على مجهودات اللواء رضا طلبية مدير أمن القليوبية، الذى تولى مهمنة عمله منذ أيام قليلة، مؤكدة انها استطاع تحقيق إنجاز مع رجاله في حماية المواطنين والكنيسة معًا.
 
 
واتفقت معها النائبة هيام حلاوة عضو مجلس النواب عن دائرة أوسيم والوراق بمحافظة الجيزة، التى اكدت على أن وزارة الداخلية تقوم بمجهودات كبيرة في نصرة الحق وتنفيذ العدالة وحماية المواطنين من غدر الإرهاب الغاشم، ونجاحها اليوم في التصدي لمحاولة إرهابية فاشلة إنما يضاف لرصيدها الوطني.
 
 
"رغم كيد الأعداء سيظل رجال الداخلية هما باشا مصر اللى بيحمونا وبيدافعوا عننا ضد المجرمين والإرهابيين، مواقف الداخلية الكثيرة لا تحصي ولا تنسي"، هذا ما أكدته النائبة مني شاكر عضو مجلس النواب عن دائرة مركز إدفو بمحافظة أسوا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق