لهذا خرجت فتاوى الإخوان لدعم أردوغان.. أوامر تركية قطرية لإعلامي الجماعة: أنقذوا «الليرة»

الإثنين، 13 أغسطس 2018 10:00 ص
لهذا خرجت فتاوى الإخوان لدعم أردوغان.. أوامر تركية قطرية لإعلامي الجماعة: أنقذوا «الليرة»
اردوغان
كتب أحمد عرفة

لم يكن خروج قيادات وإعلامي الإخوان، للدفاع عن نظام أردوغان، واعتبار أن من لن يدافع عن رجب طيب أردوغان، في الأزمة الاقتصادية الأخيرة التي تعاني منها تركيا فهو يحارب الإسلام.

أوامر تركية بمعاونة قطرية، صدرت إلى قيادات وإعلامي الإخوان لإطلاق دعاوى لإنقاذ الاقتصاد التركي، بعد أن هوت الليرة التركية على حساب الدولار، ليخرج بعض إعلامي الإخوان ويزعمون أن ما تشهده تركيا من أزمة اقتصادية هو حرب على الإسلام.

فيما حاول تنظيم الحمدين، الدفاع عن النظام التركي، ودعوة حلفاءه لإنقاذ عملة الليرة التركية، والزعم بأن ما يحدث لأنقرة هو مؤامرة على تركيا.

من جانبه أكد أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أن أوامر من نظام أردوغان في تركيا وتمويل نظام قطر، خرجت الفتاوي الجديدة التي أطلقها الإخوان بعد انهيار عظيم لليرة التركية.

وأضاف  الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، في تغريدات  له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أن هذه الفتاوى لا تختلف تماما عن إيران فنظام طهران أصدر فتوى مع سقوط التومان الإيراني سينتهي العالم.

1
 

 

وتابع الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: لا تكذب يا "بن جاسم" – في إشارة إلى حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر السابق -..هنا صوت المعارضة في تركيا وقف مع العالم ضد أردوغان ودعوته للشعب التركي تحويل مدخراتهم لليرة التركية وقال"هذا يشير إلى خضوعك وعجزك يا أردوغان لم يبقي للشعب ما يحولوه لليرة ابدء بنفسك وحول أموالك لليرة ان كنت صادق!.

واستطرد الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: يا حمد بن جاسم لا يهمني ان تكون الدولة مُسلّمة وافعالها تكفر بالإسلام والسلام!، تركيا وإيران أعداء للأمة ووجهين لحذاء واحد يستغلون الدين كـغطاء لإحتلال العقول قبل الأراضي كما حصل لك يتاجرون في فلسطين ويتقاسمون الإحتلال في سوريا وقطر ويدعمون الإرهاب في العراق ومصر .

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت عن قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا، أليكسي تسيجانكوف، تأكيده أنه تم اعتقال عشرات المعارضين السوريين في المناطق الخاضعة لسيطرة المجموعات الإرهابية في محافظتي إدلب وحماة، حيث قام زعماء مجموعات هيئة تحرير الشام التبعة لجبهة النصرة وجبهة تحرير سوريا باعتقال العشرات من ممثلي المعارضة السورية في محافظتي إدلب وحماة، حيث يحاولون عبر ذلك عرقلة عملية تسوية الوضع وتقويض إمكانيات إجراء مفاوضات السلام بين أطراف النزاع حول تسوية الوضع في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م