«الكرنك» تنادي: لن يغلق باب متاحفنا.. هل تعيد الأثار الحياة إلى مدينة المعابد؟

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 04:00 م
«الكرنك» تنادي: لن يغلق باب متاحفنا.. هل تعيد الأثار الحياة إلى مدينة المعابد؟
معابد الكرنك

يعد معبد «الكرنك»، أحد أهم معابد العصور الفرعونية، التي ليس لها مثيل حول العالم من حيث عدد المعابد والأبهية والمسلات والتماثيل المتواجدة به، فهو من أبرز معالم مدينة الأقصر- أرض المعابد- بل أن العديد من الأجانب يأتون إلى مصر بقصد زيارته خصيصا.
 
وكانت الفترة الماضية شهدت محاولة إعادة الحياة إلى طرق مصر القديمة، والتي أوشكت أن تصبح مهجورة. ومن بين تلك الطرق التي عادة لها الحياة، طريق «الكباش»، المتبقي له نحو (10%) حتى يعود للحياة مرة أخرى بنهاية عام (2018).
 
طريق «الكباش»، تعول عليه كافة الأوساط الأثرية والسياحية نجاحا ودعما كبيرا لحركة السياحة بوضعه في أجندة زيارات السائحين بالمحافظة مستقبلا، ويجرى حالياً إنشاء كنيسة جديدة بدلاً للكنيسة الإنجيلية التي ستزال من الجانب الغربي للطريق وكذلك مباني خدمية جديدة لكنيسة العذراء الملاصقة للطريق لفتحه أمام أعين الجمهور من السائحين خلال زيارته.
 
طريق الكباش هو الطريق الذي يربط معبد الأقصر بمعبد الكرنك، كان يبدأ من الشاطئ شارع فسيح، تحف به تماثيل لأبى الهول نجدها في معابد الكرنك مثلت على شكل أبى الهول برأس كبش، والكبش هنا يرمز للإله آمون، ربما لحماية المعبد وإبراز محوره.
 
وعلى غرار تطوير طريق «الكباش»، شهدت معابد الكرنك بمحافظة الأقصر، أعمال تطوير مكثفة برعاية الدكتور خالد العناني وزير الآثار، وتحت إشراف الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وذلك في إطار خطة الوزارة لتطوير المواقع الأثرية والحفاظ على التاريخ الفرعوني القديم، ذلك قبل انطلاق الموسم الشتوي نهاية شهر سبتمبر المقبل، لضمان تقديم صورة ذهنية مختلفة للسياح الذي يزورن المحافظة بمشاهد جديدة.
 
خلال السطور التالية ترصد «صوت الأمة»، تفاصيل العمل في معابد الكرنك في 9 معلومات، تعرف عليها:
 
- انتهت الآثار من أعمال تمهيد وتجهيز وتأهيل الممرات الواقعة في المحور الثاني
 
- الممرات التي تم تمهيدها وتطويرها بالكرنك تمتد بين الصرح السابع والعاشر
 
- الآثار وضعت خطة لتأهيل المواقع والمتاحف الأثرية لتكون متاحة للزائرين
 
- تم تمهيد هذه الممرات لتصبح معابد الكرنك أول موقع أثرى مفتوح ممهد لاستقبال زائريه
 
- الأعمال اشتملت أيضا على ربط المحور الثاني للزيارة بجميع الممرات الموجودة في المحور الأول والثاني بالقطاع الجنوبي مع الممرات الجانبية بجوار البحيرة المقدسة
 
- تم أيضا الانتهاء من جميع أعمال ترميم معبد الأخ منو الذي بناه الملك تحتمس الثالث
 
- تمت إزالة أعمال الترميم القديمة التي تمت خلال فترة التسعينيات
 
- تم أيضا الانتهاء من أعمال ترميم المقاصير الداخلية بمعبد خونسو، وتماثيل الملك سيتي الثاني
 
- أمين الأعلى للآثار أكد أن أعمال ترميم معابد الكرنك وتطوير طرق ومسارات الزيارة والخدمات مازالت قائمة على قدم وساق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق