قطار المشروعات لم يتوقف.. السيسى: مجمع مصانع بني سويف جزء من الدولة

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 11:22 ص
قطار المشروعات لم يتوقف.. السيسى: مجمع مصانع بني سويف جزء من الدولة
السيسي

في إطار تبني الدولة برنامجًا طموحًا للتنمية والإصلاح، ودعم عجلة الاستثمار والبناء، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي أكبر مجمع صناعي لإنتاج الأسمنت والرخام والجرانيت المقام على أرض بني سويف خلال زيارة أجراها صباح اليوم.

وخلال افتتاح عدد من المشروعات القومية في بني سويف أكد الرئيس السيسي حرص الدولة على تحقيق التوازن بين القطاع العام والسوق المصرى حتى يتم ضبط آليات السوق الحر، موجهًا الشكر للقائمين على مجمع إنتاج الأسمنت والرخام فى بنى سويف والعريش، داعيا للتوقف أمام هذه التجربة.

وقطار المشروعات القومية الذي يقوده الرئيس عبدالفتاح السيسي لم يتوقف، ومن بين هذه المشروعات  المجمع الصناعى العملاق لإنتاج الأسمنت والرخام والجراني يضم 3 مصانع كبرى للأسمنت، وينتج 20% من إنتاج مصر من الأسمنت، ويحتوى على خط إنتاج بإجمالى 6 خطوط تكفى لإنتاج ما يزيد على 11 مليون طن من الأسمنت سنوياً، وبما يزيد على 37 ألف طن يومياً.
 
واستطرد الرئيس السيسى في حديثه عن المشروع مؤكدًا أنمجمع مصانع إنتاج الأسمنت والرخام جزء من الدولة وليس منفصلا عنها، مشيرا إلى أن تلبية احتياجات السوق المصرية فى هذا الصدد فرصة كبيرة من شأنها تقليل فاتورة الاستيراد، وتوفير العملة الصعبة، فضلا عن توفير آلاف فرص العمل للشباب.
 
وشدد السيسي، على أهمية تلبية الاشتراطات البيئية فى مصانع الأسمنت من أجل الحفاظ على البيئة، مؤكدًا على عدم استخدام الطرق التقليدية في استخراج الرخام فى المجمع الجديد حيث يتم بطرق متطورة لتقليل الهدر.
 

«كل حاجة معمولة زى الكتاب ما بيقول ومافيش حاجة اسمها نهدر ثروات مصر».. بهذه الكلمات تحدث الرئيس السيسى عن نسبة المهدارت والفاد في العالم، مؤكدًا إن نسبة الفاقد فى العالم المتقدم من 5 إلى 10%، ولكن فى مصر سجل 60%، مؤكدًَا على الانتهاء   من مجمعات لانتاج الرخام فى خمس مناطق على مستوى الجمهورية خلال عامين، منها 6 مجمعات للرخام فى مدينة الرخام فى منطقة الجلالة.

وعرض خلال حفل الافتتاح الفيلم التسجيلي لأكبر مجمع  مصانع أسمنت في بنى سويف والذي يوفر آلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة معظمها لأبناء الصعيد، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى وعدد من الوزراء، 

 

 

الرئيس السيسى خلال الحفل ناشد العاملين بقطاع الرخام فى منطقة شق الثعبان بتقنين أوضاعهم والتعاون مع الدولة لتطوير الصناعة، قائلًا «تحتاج شق الثعبان لإجراءات لتقنين أوضاع وتنظيم القطاع والمصانع والبنية الأساسية بما فيها محطات المعالجة لحجم المياه التى تخرج عن هذه الصناعة».

وأكد الرئيس إن هناك خطة لتنفيذ 10 محاور من غرب النيل لشرقه طول المحور الواحد 24 كيلو متر، وهى أكبر حجم من المحاور فى التاريخ، مضيفًا أن محور الفشن بمحافظة بنى سويف، سيتم البدء فيه خلال عامين ويستمر العمل به عام أوعام ونصف، مضيفا أن تكلفة الـ 10 محاور فى الصعيد تصل إلى 22 إلى 25 مليار جنيه.

 

وتحدث الرئيس عبد الفتاح السيسى عن الدعم، مؤكدًا أن فاتورته وصلت إلى 334 مليار جنيه، قائلًا: «لو أنا ما بدفعش الدعم كنت أقدر أعمل مشروعات استثمارية فى سنة واحدة، ولكن أنا مقدرش ألغى الدعم لأن لازم أحافظ على التوازن الاجتماعى فى الدولة فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة».

 

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم الأربعاء أن الحكومة تسعي لخفض فاتورة الاستيراد من الخارج من خلال تلبية مطالب السوق المصرى، وبالتالى سيتم إنتاج العديد من الموارد التى نحتاجها، لافتا إلى أن الدولة ستوفر جزءا كبيرا من العملة الحرة التى تستنفذها فى استيراد مستلزماتها، ما ينعكس على استقرار العملة، وتوفير فرص عمل للشباب .

 

 

وقال الرئيس: «الـ100 مليون شخص من حقهم علينا أن ننجز احتياجاتهم ما أمكن وبسرعة، وأقول ذلك الكلام للعاملين فى شركات قطاع الأعمال، أما أن تعطينا الفرصة لكي نطور المصنع ونميزه لكى نحل مسألة قطاع الأعمال فى مصر، وأن تكون هذه الشركات قوة اقتصادية مضافة لمصر.. ممكن أن يقول لى أحد أن قطاع الأعمال يحتاج 150 مليار جنيه لكى يتم تطويره، و ما المانع، هل سنظل كذلك، أنا أقول ذلك الكلام لنفسى قبل أن أقوله للحكومة ولكل معنى، هذه قضية يجب حلها ويجب أن نتخلص من ذلك الإرث».

وعن تطوير الشركات، أضاف الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن تطوير شركات قطاع الأعمال يحتاج 100 مليار جنيه، وكانت المصانع تدفع مرتبات مرتفعة وحوافز رغم خسارة المصانع وعدم تحقيق أرباح، حيث ضخ البنك المركزى 200 مليار جنيه للصناعات المتوسطة والصغير، مضيفا أن قطاع الأعمال يعمل به 210 آلاف لازم يستمروا فى العمل. ويجب أن نتحرك فورا من أجل تحقيق طفرة فى حياة المواطن وتحسين الاقتصاد المصرى.

وأوضح السيسى أن القطاع الخاص عندما أخذ مصانع الأسمنت قام بتشييدها بشكل ممتاز، ولا يوجد خلال الـ20 عاما الماضية صناعة أسمنت فى مصر، مؤكدا أنه لولا أن مصانع الأسمنت تنتج 40 أو 50 مليون طن سنويا كانت مصر ستضطر استيراده من الخارج، موجها سؤالا للقائمين على الأسمنت.. لماذا سعر الأسمنت غالى؟ ورد عليه كامل الوزير، هناك وفرة 12 مليون طن ودا يقلل السعر، ولكن تكلفة الإنتاج عالية شوية 1300 جنيه، ولكن الشركة نزلت السعر إلى 900.

وعن أسباب خسائر الشركة القومية أكد الرئيس:" متوسطات مرتبات مصنع القومية للأسمنت إللى بيخسر من 12 إلى 14 ألف جنيه شهريا"، مشيرا إلى أن الإصلاح مسار صعب ويجب أن نتعاون مع بعضنا من أجل إنجاحه.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق