الحياة تعود للصعيد

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 01:25 م
الحياة تعود للصعيد
يوسف أيوب

 
شكوانا الدائمة أبناء الصعيد كانت حول التجاهل الحكومى، بدءً من البنية التحتية المهملة، ووصولاً إلى عدم إدراجه ضمن خطط المشروعات القومية الكبرى، لكن اليوم الوضع تغير، فأصبحت محافظات الصعيد على أولويات الحكومة، لما لا والرئيس عبد الفتاح السيسى هو أول من أدرك معاناة أهل الصعيد، والتى تسببت فى زيادة الهجرة إلى الشمال وزيادة معدلات البطالة والفقر، رغم إمتلاك الصعايدة إمكانيات تؤهلهم ليكونوا فى قوة دفع للأقتصاد المصرى.
 
اليوم نحن أمام رؤية واضحة وتسير وفق خطط مدروسة لتنمية الصعيد، بدء من المدن الجديدة وتسخير كل الإمكانيات لتحويل محافظاته إلى مناطق جذب وليست طاردة، مع إستغلال إمكانيات كل محافظة، فبالأمس القريب كان مشروع المليون ونصف مليون فدان الذى أستحوذت محافظات الصعيد على جزء كبير منه، واليوم رأينا الرئيس وهو يفتتح مشروعات كبرى فى بنى سويف، مصنع للأسمنت وأخر للحديد، وقبل ثلاثة أيام أفتتاح قناطر أسيوط العملاقة التى توفر طاقة كهربائية، ومياه تستغل لإستصلاح أراضى بكر، كانت فى الماضى نسياً منسياً، وبجانب هذه المشروعات كان المكون الثقافى حاضرً فى أفتتاح متحف سوهاج الذى ظل متعطلاً لأكصر من عشرين عاماً.
 
ولا يجب أن نغفل دلالة أختيار محافظة أسوان لإقامة مؤتمر الشباب قبل عام تقريباً، وهو المؤتمر الذى أتاح الرئيس خلاله لشباب الصعيد أن يتحدثوا عن مشاكلهم وهمومهم فى حضرته وحضرة كل أهعضاء الحكومة، ووضع الحلول المقترحة لهذه المشاكل والأزمات، والعمل على حلها بشكل سريع.
 
نحن أذن أمام فلسفة جديدة تقوم على عودة الحياة والروح مرة أخرى للصعيد، ليس فقط بالكلام، وإنما بالفعل على الأرض، فقد مللنا جميعاً الوعود البراقة التى أطلقتها أنظمة سابقة، دون أن تقترن بالفعل على الأرض، لكن اليوم الفعل يسبق أى حديث، وهو ما منح أهل الصعيد الثقة الكاملة فى أن مشاكلهم وهمومهم محط أهتمام الرئيس، الذى ظهر اليوم فى بنى سويف وسط نواب المحافظة متحدثاً معهم فى كل التفاصيل، ولديه علم مسبق بكل ما تم طرحه من مشاكل، فالرئيس تحدث عن محور الفشن، ومشاكل أخرى كثيرة، بما يؤكد أنه ملم بكل التفاصيل، وأن ملف تنمية الصعيد حاضراً فى عقله ولم يغب للحظة، وهى رسالة قوية ليس فقط لأبناء الصعيد، وإنما لكل أعضاء حكومة الدكتور مصطفى مدبولى التى تدرك جيداً أنها أمام رئيس يركز دوماً فى التفاصيل، ولا ينسى أبداً وعوده.
 
فلسفة تنمية الصعيد باتت الأن فى عهدة الرئاسة، وهو ما يعطينا ثقة كبيرة فى أن كل ما قيل بشأنها سينفذ فى توقيته، وأنه لا مجال لأى تراخى أو عودة للوراء.
 
 

تعليقات (3)
العمل
بواسطة: محمد
بتاريخ: الأربعاء، 15 أغسطس 2018 03:12 م

الصعيد يحتاج إلى الكثير من العمل، ومشاريع متعددة للقضاء على الفقر والبطالة

عقل الرئيس
بواسطة: زينب السيد
بتاريخ: الأربعاء، 15 أغسطس 2018 03:14 م

اتمنى أن الحكومة تعمل بعقل الرئيس اللى مهتم بكل حاجة فى مصر، الصعيد ووجه بحرى وأماكن كتير

عايزين استراتيجية
بواسطة: حبيب السيسى
بتاريخ: الأربعاء، 15 أغسطس 2018 03:15 م

الصعيد محتاجة إستراتيجية متكاملة، وخطط وفتح الباب للاستثمار الأجنبى، خاصة ان السنوات اللى فاتت كان فيه شغل حلو فى الطرق والكبارى، بس ناقص الاستثمار الأجنبى

اضف تعليق