بعد حكم إلغاء تراخيص المدارس الأمريكية.. هل تنصف وزارة التربية والتعليم أوليا الأمور؟

الخميس، 16 أغسطس 2018 11:00 م
بعد حكم إلغاء تراخيص المدارس الأمريكية.. هل تنصف وزارة التربية والتعليم أوليا الأمور؟
وزارة التربية والتعليم
سلمى إسماعيل

في (25 أغسطس 2015)، تقدمت رشا محمد حسن، بأوراق نجلها حازم محمد فكري، في المدارس الأمريكية الدولية في مصر، للالتحاق بالصف الثاني الابتدائي للعام الدراسي (2010-2011). وسددت كامل المصاريف الدراسية للصف الدراسي الأول، إلا أنه تم تحويل الطفل لقسم صعوبات التعليم، وبعد مرور قرابة عام، أبلغت المدرسة وليٌ الأمر بعدم توفير الدراسة المناسبة لنجلها.
 
تقدمت «رشا»، بشكوى لوزارة التربية والتعليم في (28 فبراير 2012)، لعدم قبول نجلها في المدرسة الأمريكية الدولية، وتشكلت لجنة من الإدارة العامة للتوجيه المالي والإداري والإدارة العامة للتعليم الخاص وشئون الطلبة، وانتهت إلى تطبيق المادة الخامسة من القرار الوزاري رقم (235 لسنة 2011) على المدرسة الأمريكية الدولية، وتحويل المسئولين بالإدارة التعليمية بالقاهرة الجديدة القائمين على متابعة المدرسة للتحقيق لكن لم دون جدوى، الأمر الذي دفعها لإقامة دعوة ضد وزارة التعليم والمدارس السالف ذكرها.
 

القضاء الإداري

وبعد مرور (6 سنوات) على مداولة القضية، أصدرت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، الدائرة (17) قرار بإلغاء تراخيص المدرسة- حكما نهائياَ بإلغاء ترخيص المدرسة الأمريكية الدولية بمصر- إلا أن المدارس السالف ذكرها لم تعترف بإلغاء تراخيصها. وأكدت على دعم وزارة التربية والتعليم لها.

مش كل المدارس في مصر مرخصة
وقال محمد تميم موظف شئون الطلبة في المدارس الأمريكية الدولية قال لـ«صوت الأمة»: «مدارسنا مرخصة وعشان تتأكدوا روحوا إدارة الجيزة التعليمية التابعة للوزارة ودول موظفين حكومة تروحوا التعليم الخاص وتسألوهم المدارس الأمريكية الدولية مرخصة ولا لا، وأنا لسه حالًا مستخرج شهادات الطلبة حالًا بختم الوزارة».
 
وتابع «تميم»: «إحنا لينا سجلات وأوراق في الإدارة التعليمية التابعة للوزارة والوزارة تعتمد ليا شهاداتي، إلا بقى لو مدرسة أمريكية ثانية مش إحنا، ما يمكن المدرسة الأمريكية البريطانية، ومش كل المدارس في مصر مرخصة».

هل تعلم وزارة التربية والتعليم بحكم المحكمة
لكن وزارة التربية والتعليم لم يكن لديها علم بحكم المحكمة. وقال ياسر عبد العزيز المشرف على الإدارة المركزية لتعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم لـ«صوت الأمة»: «أنا معنديش فكرة عن الموضوع ده»، موضحًا أنه تم إلغاء تراخيص المدارس الدولية من أيام هلال الشربيني وزير التعليم السابق.

هل تنصف الوزارة أوليا الأمور؟
في سياق متصل أشار محمد صلاح، رئيس جمعية أولياء أمور المدارس الخاصة، في حواره لـ«صوت الأمة»، إلى أن وزارة التربية والتعليم لن تتخذ حكم المحكمة على محمل الجد، لأنها تتعامل مع مدراء هذه المدارس على أنهم مستثمرين.
 
وأضاف: «هذا بخلاف أن قضية الطفل حازم فكرى لم تكن الأولى، وهذا هو الوضع الطبيعي في المدارس الخاصة والدولية»، لافتًا إلى أن الآونة الأخيرة تزايدت شكاوى أولياء الأمور من استلام المدارس للأطفال  لمدة السنة، (KG 1)، وبعد مرور عام يتم إبلاغهم، بضرورة سحب ملف الطفل لضعف مستواه، على الرغم أن المستوى التعليمي للطفل لا يتحدد في هذه المرحلة، ودور المدرسة تعليمه.
 
وأكد «صلاح»، أن المدارس الدولية مفتوحة وتستخرج شهاداتها بأختام من الوزارة حتى في حالة إلغاء التراخيص، فأين وزير التعليم من هذه التجاوزات؟، وحتى في عدم إخطار الوزارة بهذه الواقعة، فماذا عن قرارات الوزير السابقة بإلغاء تراخيص هذه المدارس؟، لافتًا إلى أنه من المفترض إرسال محامى الطفل  إخطارًا لوزارة التربية والتعليم لاتخاذ الإجراءات اللازمة ولكن هذا لن يحدث.
 
وأشار «محمد»، إلى أنه في حالة إلغاء تراخيص المدارس الأمريكية الدولية، يكون دور الوزارة توفير أماكن في مدارس أخرى لطلاب المقيدين بالمدرسة، أما في نفس المستوى التعليمي أو التحويل لمدرسه (National) إذا أراد ولي الأمر.
 
وتسائل، هل ينصف الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم أولياء الأمور على المدارس الأمريكية؟، مشيرا إلى أم المدارس الدولية ليس عليها رقيب، وحتى في حالة وضعها  تحت الإشراف المالي الإداري يتم ذلك بشكل صوري على ورق فقط .

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق