قبل العيد.. تعرف على مواصفات الأضحية السليمة والتفرقة بين لحوم الخنزير والبلدية

الأحد، 19 أغسطس 2018 09:00 ص
قبل العيد.. تعرف على مواصفات الأضحية السليمة والتفرقة بين لحوم الخنزير والبلدية
أرشيفية
إبراهيم الديب

 
 
ساعات تفصلنا عن عيد الأضحى المبارك، ومع بدء العد التنازلي لموعد العيد، فإن هناك العديد من المواطنين يسعون إلى شراء الأضحية وذبحها بأنفسهم في المنازل أو المجازر الحكومية، بينما يتجه أحرون إلى شراء اللحوم المذبوحة من محال الجزارة، ومنافذ بيع وعرض اللحوم، وهو الأمر الذي يشوبه بعض المخالفات لاسيما في المحال التي تعرض لحوما مذبوحة خارج المجازر الحكومية.
 
وينتشر خلال فترة العيد الكثير من المخالفات والتي تتنوع بين بيع لحوم مجهولة المصدر، أو غير صالحة للاستهلاك الآدمي، أو المجمدة والغير محددة الهوية، وعددا من بائعي اللحوم، وأصحاب محال الجزارة يقومون ببيع لحوم الخنزير باعتبارها لحوم بلدية، وفي هذا الصدد تكشف الدكتورة شيرين علي ذكي، طبيب أول تفتيش على اللحوم بمديرية الطب البيطري بالجيزة، ورئيس لجان المتابعة الميدانية وسلامة الغذاء والقوافل البيطرية بالنقابة العامة للأطباء البيطريين، سبل التفرقه بين اللحوم البلدية والخنزير من جانب، ومواصفات الأضحية السليمة.
 
وفيما يتعلق بالأضحية السليمة، أوضحت «ذكي»، إنها التي لاتعاني أي أمراض ظاهرية، أو العرجاء، والعوراء، والعوجاء، لافته إلى أنه يجب على المشتري للأضحية معرفة كيفية معاينتها وفحصها للتأكد من سلامتها، وهو مايتم من خلال فحص الأعين التي يجب أن تكونا لامعتان براقتان خاليتان من الدموع والإفرازات، وأن تكون ملتحمة العين ذات لون وردي خال من الاحمرار أو الصفار، يلي ذلك فحص فم الأضحية وأنفها للتأكد من عدم إصابتها لرشح أو إفرازات غريبة تمنع دون استخدامها، ويجب متابعتها لتناولها للطعام هل هي مقبلة عليه أم لا، وأن تختار الماشية أو الذبيحة النشطة والتي تتحرك بشكل طبيعي لايظهر معه تعرضها لأي نوع من الأمراض، وتفقد جلدها وصوفها للتأكد من خلوه من الطفيليات وضرورة أن يكون لاينزع بمجرد جذبه باليد، ولايزيد عمر الأضحية عن عامان حتى لاتقل به كمية اللحم.
 
وبالنسبة لطرق التفرقة بين اللحوم البلدية، ولحم الخنزير، أشارت طبيب أول التفتيش على اللحوم أن ذلك يتم من خلال عدة عوامل على النحو التالي: 
 
- أختام لحم الخنزير دائرية لامعة زرقاء اللون، بينما تختم اللحوم البلدية بالختم الأحمر البيضاوي.
 
- لحم الخنزير يتميز بتغلغل الدهون وسط العضلات والألياف على عكس اللحوم الأخرى التي يمكن ملاحظة أن الدهون بها عبارة عن كتل.
 
- لحوم الخنازير يصبح لونها أفتح يقترب للأبيض أو الرمادي الفاتح عند طهيها على عكس اللحوم البلدية.
 
- كبد الخنزير له شكل مميز حيث أن أنسجته تأخذ شكلا سداسيا منتظما يشبه خلية النحل ويكون الكبد عبارة عن خمسة فصوص، أما كبد اللحوم البلدية فيكون سطحها ناعم أملس وله ثلاثة فصوص فقط .
 
- وعن الطحال في ذبيحة الخنزير فيتميز بأنه يأخذ شكل طولي أما اللحوم البلدية مثلثة الشكل.
 
- لحوم الخنزير تأخذ الشكل المرمري نتيجة تداخل الدهون بين أنسجتها وأليافها ووجود الدهون في طبقات متتالية.
 
- عند صهر دهون الخنزير على النار ثم تركها تتجمد تأخذ شكلا مميزاَ جدا لا نراه إلا في دهون الخنازير حيث تأخذ شكل حلقات مستديرة متداخلة تشبه حلقات شريحة البصل، كما أنها زيتيه الملمس تشبه الجيلاتين.
 
- عدد الضلوع في الخنزير في الذبيحة الكاملة 14 ضلعا، بينما عدد الضلوع في ذبيحة الضأن 13 ضلعا فقط.
 
- الجلد في ذبائح الخنزير موجود حيث انه يتم سمطه أي إزالة الشعر منه بالماء الساخن ولا يتم سلخه مثل الذبائح البلدية .
 
 
- رائحة لحم الخنزير ذات طبيعة زنخة مميزة لتغذيه على القمامة والفضلات .

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق