حرب داخلية بين السي أي أيه والبيت الأبيض... 75 ضابطا بوكالة الاستخبارات يهددون حكم ترامب

الأحد، 19 أغسطس 2018 01:00 م
حرب داخلية بين السي أي أيه والبيت الأبيض... 75 ضابطا بوكالة الاستخبارات يهددون حكم ترامب
جون برينان

دخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حرب جديدة مع وكالة الاستخبارات الأمريكية بعد إلغائه التصريح الأمني لمدير الوكالة السابق جون برينان، حيث تذمر أكثر من 75 ضابطا سابقا فى المخابرات الأمريكية من هذا القرار،  معربين عن رفضهم لموقف ترامب من برينان، ما أثار حالة من الاستياء الشديد فى الأجهزة الأمنية التى ترى أن الرئيس الأمريكى يتصرف بما يتعارض مع مصالح الأمن القومى. 
 
وكان 15 ضابطًا سابقا للسي آي إيه شنوا "حربا" على ترامب بسبب برينان، مؤكدين أن الرئيس الأمريكي أخذ هذا الموقف من رئيس الاستخبارات السابق فى محاولة منه لمنع توجيه الانتقادات لرئاسته.
 
 
وجدد دونالد ترامب حالة الجدل الواسعة بشأن علاقته مع وكالة الاستخبارات الأمريكية وذلك بعدما عاد مجددًا وهاجم الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات جون برينان واصفا إياه بأنه "الأسوأ" فى تاريخ أمريكا. 
 
 
 
وقال ترامب فى تغريدة له تعليقًا على قراره بإلغاء التصريح الأمني لبرينان، «هل نظر أحد فى الأخطاء التى ارتكبها جون أثناء عمله كمدير لوكالة الاستخبارات المركزية؟ سوف يتذكره التاريخ بأنه الأسوأ، ومنذ خروجه (من الاستخبارات)  أصبح عالى الصوت، وحزبى، ولا يمكن الوثوق به  للاحتفاظ بأسرار بلدنا!»
 
ولكن ضباط وكالة الاستخبارات السابقين انتقدوا قرار ترامب، حيث قالت صحيفة «فايننشال تايمز» إن تصريحات الرئيس الأمريكي لم تروق لـ 60 ضابطا سابقا فى المخابرات، حيث انتقدوا قرار الرئيس ترامب بإلغاء التصاريح الأمنية لجون برينان، منضمين إلى إلى 15 ضابطًا أخرين من كبار ضباط الاستخبارات المتقاعدين الذين أعربوا عن رفضهم لموقف ترامب من برينان بعد إلغاء تصريحه الأمنى.
 
 
 
وبدا واضحًا أن قرار ترامب بإلغاء التصريح الأمنى لبرينان- والذى يسمح للمسئولين السابقين بمناقشة المعلومات السرية مع خلفائهم – هي خطوة انتقامية خاصة بعدما انتقد برينان الشهر الماضى أداء ترامب فى قمة هلسنكى مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ووصفه بأنه كان "ليس أقل من الخيانة".
 
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق