هل يستجيب الرئيس العراقي لرسالة «العبادي» حول دعوة البرلمان للانعقاد؟

الإثنين، 20 أغسطس 2018 11:00 ص
هل يستجيب الرئيس العراقي لرسالة «العبادي» حول دعوة البرلمان للانعقاد؟
فؤاد معصوم الرئيس العراقي
كتب أحمد عرفة

مع إعلان المحكمة الاتحادية العليا في العراق، عن تصديقها على نتائج الانتخابات البرلمانية بعد الانتهاء من فرز 5% من أصوات الناخبين العراقيين يدويا، خرجت دعوات تطالب الرئيس العراقي فؤاد معصوم بضرورة الدعوة لانعقاد البرلمان العراقي الجديد.

تأتي تلك الدعوات، وسط تواصل الاحتجاجات في مدن عراقية، ضد تدهور الأوضاع المعيشية في عدد من المدن، واستمرار التدخل الإيراني في الشأن العراقي حسب الممتظاهرين.

وطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رئيس الجمهورية العراقي فؤاد معصوم، بضرورة دعوة البرلمان الجديد للانعقاد وانتخاب رئيسه ورئيس الجمهورية بعد مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات التي أجريت في مايو الماضي.

Dk-mIoWWwAEv6zW

قال العبادي في نص دعوته: «بعد المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية، والذي يدخلنا جميعا ضمن السقوف الدستورية، والتوقيتات الزمنية الواجبة الاتباع، وأدعو رئيس الجمهورية إلى المباشرة بدعوة مجلس النواب إلى الانعقاد بأقرب وقت ممكن، ضمن السقف الزمني المحدد دستوريا، والبدء بإجراءات انتخاب رئاسة البرلمان ورئاسة الجمهورية، وتكليف ممثل الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل الحكومة المقبلة، وصولًا إلى منح الثقة للحكومة الجديدة في مجلس النواب لتباشر بعملها ومهامها لخدمة العراق وتحقيق تطلعات العراقيين في الاستقرار والعيش الحر الكريم.

من جانبه وجه الكاتب الكويتي أحمد الجارالله، رسالة إلى المسؤوليين والسياسيين العراقيين، طالبهم فيها بضرورة وقف التدخل الإيراني في الشأن العراقي، وقال في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: «الصدر وعبادي إنقذوا العراق من مطامع إيران الخنجر الإيراني المالكي سيباع العراق من خلالهم بثمن بخس، فأنقذوا العراق».

وقال أحمد الجارالله: «يا سيد الصدر وياعبادي الوحش الإيراني علي أبواب العراق، فالعراق سترفض مطالب إيران بالتعويضات عن حرب الثمان سنوات، فإيران هي التي بدأت الحرب مع العراق عبر التفجيرات التي فعلتها في الوطن العراقي».

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، تصديق المحكمة الاتحادية العليا في العراق، على النتائج النهائية لانتحابات مجلس النواب، التي أجريت في مايو الماضي.

وقال المتحدث باسم المحكمة الاتحادية العليا، إياس الساموك، إن المحكمة الاتحادية العليا عقدت جلستها صباح اليوم  بحضور كامل أعضائها، ونظرت في طلب تصديق النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب العراقي، وقد دققت المحكمة الأسماء الواردة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رفقته كتابها المؤرخ 17/ 8/ 2018.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق