سيد بيومي عاد حراً.. كيف أهدى الرئيس الغارمين فرحتين في أول أيام العيد؟

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018 05:50 م
سيد بيومي عاد حراً.. كيف أهدى الرئيس الغارمين فرحتين في أول أيام العيد؟
مصطفى الجمل

 

كان كل حلمه أن يعينه مشروع العمر الذي سهر ليالي كثيراً من أجله على سد حاجات المنزل والأولاد، لم يتخط حلمه حدود توفير حياة كريمة لأسرته التي تجاوزت الـ7 أفراد.

في بداية الأمر كان مشروع الأدوات المنزلية مبشراً بخير وفير، إلا أن سوء الإدارة وارتفاع أسعار الخامات الذي دفع إلى مضاعفة أسعار المنتجات، أوقف ما كان يتدفق من ربح يعين الأسرة المحدودة الدخل على الحياة، مما دفع العائل إلى التفكير في الاقتراض من أجل تزويد المحل ببضاعة جديدة تنعش حاله المتوقف منذ فترة.

بإيصال أمانة قدره 50 ألف جنيه، استطاع سيد أن يضخ بضاعة جديدة، إلا أنها سريعاً ما نفذت ولم تدر الربح المخطط له، لتعود الحياة إلى نقطة التوقف السابقة، ويجد سيد نفسه مهدداً بالحبس بعد تهديدات صاحب الإيصالات بتقديمها للنيابة، وبالفعل استطاع خلال شهور قليلة أن يحصل على حكم بالحبس، وبعد أشهر من القبوع داخل السجن وجد سيد نفسه حراً طليقاً بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي لصندوق تحيا مصر.

تبرع الصندوق لسيد وعشرات مثله من الغارمين بقيمة الدين الذي ألقاهم في السجون، ليخرجوا في أول أيام عيد الأضحى المبارك بفرحتين، فرحة العيد وفرحة الحصول على حريتهم من جديد.

يذكر أن قطاع السجون بإشراف اللواء زكريا الغمرى مساعد وزير الداخلية، أفرج صباح اليوم الثلاثاء، عن مئات السجناء على مستوى الجمهورية؛ تنفيذًا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي رقم 391 لسنة 2018 بشأن العفو عن باقى العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بعيد الأضحى المبارك الموافق العاشر من ذى الحجة لعام 1439 هجرية.

 

وانتهت أعمال اللجان المشكلة إلى انطباق القرار على عدد من النزلاء ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو، ومستحقى الإفراج الشرطى لبعض المحكوم عليهم، والذى سيتم الإفراج عنهم خلال ساعات المقبلة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق