رفض الانتداب البريطاني علي فلسطين.. حكاية مؤتمر نابلس 24 أغسطس 1922

الجمعة، 24 أغسطس 2018 08:00 م
رفض الانتداب البريطاني علي فلسطين.. حكاية مؤتمر نابلس 24 أغسطس 1922
أشرف أمين

رفض الفلسطينيون الانتداب البريطاني على فلسطين، في المؤتمر الفلسطيني الخامس في نابلس. وهو تجمع شعبي عقد بحضور مائة مندوب يمثلون كل فلسطين من 20 إلى 24 أغسطس عام 1922.

انتخب موسى كاظم الحسيني رئيساً للمؤتمر وتوفيق حماد نائباً للرئيس. واتخذ المؤتمر قرارات أهمها رفض الانتداب والدستور ومقاطعة انتخابات المجلس التشريعي وعدم الاشتراك في مشروع «روتنبرغ» للكهرباء وإصدار طوابع عليها شعارات فلسطينية ومقاطعة اليهود في البيع والشراء. شكلت لجنة تنفيذية للعمل علي تنفيذ القرارات.

الانتداب البريطاني كان نظام السلطة على فلسطين لمدة 28 عامًا بين يوليو 1920 ومايو 1948، وبالحدود التي قررتها بريطانيا وفرنسا بعد سقوط الامبراطورية العثمانية إثر الحرب العالمية الأولى وبموجب معاهدة «سيفر».

في 11 سبتمبر 1922، أقرت عصبة الأمم الانتداب بشكل رسمي على أساس «وعد بلفور»، وغطت منطقة الانتداب ما يعرف اليوم فلسطين التاريخية (أي المنطقة التي تقع فيها إسرائيل والأراضي الفلسطينية - الضفة الغربية وقطاع غزة)، بالإضافة إلى منطقة شرق الأردن (اليوم: المملكة الأردنية الهاشمية) غير أن منطقة شرق الأردن تمتعت بحكم ذاتي (فيما كان يعرف بإمارة شرق الأردن) ولم تخضع لمبادئ الانتداب أو «وعد بلفور».

القدس كانت عاصمة الانتداب البريطاني، حيث سكن الحاكم البريطاني ومؤسسات حكومة الانتداب عند بداية فترة الانتداب، أعلنت بريطانيا هدفا له تحقيق وعد بلفور، أي فتح الباب أمام اليهود الراغبين في الهجرة إلى فلسطين وإقامة بيت لهم فيها.

في 24 أغسطس رفض الفلسطينين الانتداب البريطاني، وعقد الفلسطينيون عام 1922 مؤتمرهم الخامس في مدينة نابلس والذي أعلن عن رفضه الانتداب البريطاني على فلسطين.

ويعتبر المؤتمر تجمع شعبي عقد بحضور مائة مندوب يمثلون كل فلسطين من 20 إلى 24 أغسطس 1922، وإتخذ المؤتمر قرارات أهمها رفض الانتداب والدستور ومقاطعة انتخابات المجلس التشريعي وعدم الاشتراك في مشروع روتنبرغ للكهرباء وإصدار طوابع عليها شعارات فلسطينية ومقاطعة اليهود في البيع والشراء.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق