روسيا تكشف عن مخطط أمريكي جديد في سوريا.. هل تضرب واشنطن وحلفائها سوريا بذريعة الكيماوي؟

السبت، 25 أغسطس 2018 11:00 ص
روسيا تكشف عن مخطط أمريكي جديد في سوريا.. هل تضرب واشنطن وحلفائها سوريا بذريعة الكيماوي؟
ضربات في سوريا
محمود علي

تتوالي التصريحات السورية الروسية عن ذرائع غربية لضرب سوريا مجددًا، بهدف وقف تقدم الجيش السوري وتعطل العملية السياسية التي تستهدف حل الأزمة ووقف إطلاق النار، فبينما اتهمت الحكومة السورية الأربعاء، قوى غربية  (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا) بشن حملة تضليل جديدة حول استخدام السلاح الكيميائي، أكدت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن واشنطن وحلفاءها يعدون لضرب جديدة على سوريا بذريعة الكيماوي.
 
وكانت أمريكا وبريطانيا وفرنسا أصدرت بيانا الثلاثاء بمناسبة "الذكرى الخامسة للهجوم المروع بغاز السارين على الغوطة بمحافظة ريف دمشق"، والذي استخدمته عن الطريق التضليل والتهويل القوى الغربية في شن هجمات على الأراضي السورية، حيث نفذت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، فجر 14  أبريل الماضي، عدوانا ثلاثيا بالصواريخ على سوريا ردا على هجوم كيميائي مزعوم في الغوطة الشرقية، الذي نفت السلطات السورية مسؤوليتها عنه بشكل قاطع.
 
ومراراً أكدت الحكومة السورية أن جميع المخزونات من المواد الكيميائية قد تم إخراجها من سوريا تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فيما لا تزال بعض الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة تستخدم ذريعة الكيماوي لتحقيق مصالحها في سوريا.
 
وتتهم روسيا كثيرًا الولايات المتحدة وحلفائها بتضليل الرأي العام العالمي في ملف الكيماوي لتحقيق مصالحها في سوريا، وصرحت وزارة الدفاع الروسية السبت ، بأن واشنطن وحلفاءها يعدون لضربة جديدة على سوريا، مؤكدة عبر المتحدث  باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف أن الإرهابيين من جماعة "هيئة تحرير الشام" يستعدون لعمل استفزازي من أجل اتهام دمشق باستخدام الكيميائي ضد المدنيين في محافظة إدلب".
 
ورصدت روسيا عمليات غريبة تتم في سوريا من أجل تنفيذ عمل كيماوي، حيث أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أن مسلحي التنظيم قد نقلوا 8 حاويات مليئة بالكلور إلى مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب لتنظيم مسرحية "الهجوم الكيميائي" المزعوم، مشددًا على أن تنفيذ هذه الخطة يجري بمشاركة المخابرات البريطانية.
 
وقال موقع روسيا اليوم إنه «من المتوقع أن يقوم هؤلاء المسلحون مرتدين لباس "الخوذ البيضاء" بتقليد عملية إنقاذ المصابين في "الهجوم"».
 
واستطرد كوناشينكوف حديثه عن المخطط الذي يجرى في سوريا قائلًا: «منذ عدة أيام وصلت المدمرة الأمريكية إلى الخليج العربي لهذا الهدف وعلى متنها 56 صاروخا مجنحا، كما وصلت إلى قاعدة العديد الجوية في قطر المقاتلة الاستراتيجية الأمريكية "В-1В " وعلى متنها 24 صاروخا مجنحا من طراز " AGM-158 JASSM»
 
واستدل كوناشينكوف في حديثه عن الكيماوي إلى «التصريحات التي وصفها بالغير مبررة لعدد من المسؤولين الكبار في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، حول نيتهم "الرد بشدة" على "استخدام الكيميائي" من قبل الحكومة السورية، مؤكدًا أن هذا الأمر يمثل دليلا غير مباشر على تحضير الولايات المتحدة وحلفائها لعدوان جديد ضد سوريا».
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق