قطر مولت خلايا لتنفيذ عمليات إرهابية.. لماذا منعت البحرين دخول «آل الثاني» للمنامة؟

الإثنين، 27 أغسطس 2018 03:00 م
قطر مولت خلايا لتنفيذ عمليات إرهابية.. لماذا منعت البحرين دخول «آل الثاني» للمنامة؟
ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة

تعددت الانتهاكات القطرية تجاه الأشقاء في المنطقة ولاسيما تجاه الرباعي العربي، وهو ما دفع الدول العربية إلى محاسبة النظام القطري، حيث أصدرت مملكة البحرين مؤخرًا قرارات بمنع إصدار تأشيرات دخول للمواطنين القطريين نتيجة لتمادى السلطات القطرية غير المسئولة في التصرفات العدائية ضد البحرين.

 

واستنادا إلى بيان قطع البحرين العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، الصادر فى 5 يونيو 2017 وتنفيذا لتوجيهات مجلس الوزراء لكافة الوزارات والأجهزة الحكومية المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ القرارات ذات الصلة، أعلنت الداخلية البحرينية في بيان لها أنه نتيجة لتمادى السلطات القطرية غير المسئولة فى التصرفات العدائية ضد مملكة البحرين، فقد تقرر إيقاف إصدار تأشيرات الدخول للمواطنين القطريين".

 

 

حسابات وهمية قطربة تدعو لنشر الفوضى فى البحرين
 
واستثنت البحرين في قرارها الطلبة القطريون الدارسون بمملكة البحرين، وكذلك من يحملون تأشيرات مازالت سارية الصلاحية، مع الإشارة إلى أن الشعب القطري ليس الجهة المقصودة بهذا القرار، حيث يبقى امتدادًا طبيعيًا وأصيلا لإخوانه في مملكة البحرين ولا يمكن أن تتضرر العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين جراء تصرفات السلطات القطرية غير المسئولة والتي لا تراعى حقوق الجوار أو مبادئ القانون الدولي.

وأكدت مملكة البحرين في تقريرًا بث على التلفزيون البحرينى ضلوع النظام القطري في إشعال الشرارة الأولى لأحداث البحرين 2011، عبر حسابات وهمية أطلقت من قطر على وسائل التواصل الاجتماعى لإثارة الفتنة عبر مخطط شامل اعتمد الدعم المالى والإعلامى واللوجستى لأعمال العنف والإرهاب فى البحرىن، مؤكدة أنه تم رصد دخول كثيف من قبل جهات حكومية قطرية مثل الديوان الأميرى والحرس الأميرى ووزارة الداخلية القطرية لمواقع ومنتديات سياسية بحرينية.

 في نفس الوقت الذي كانت حسابات مشبوهة مثل حساب (صاحب الأحبار) يبث سمومه من قطر، ويدعو للفوضى وتمزيق السلم الأهلي وضرب النسيج الاجتماعي في البحرين من خلال تنظيم اعتصامات بعناوين تحشيدية مثل طوق الكرامة، وطوفان المنامة، وبنك الكرامة، سعيا إلى إضعاف الدولة وإشعال الطائفية وتقسيم المجتمع وصولا إلى تحقيق المؤامرة الكبرى بالانقلاب على نظام الحكم.

 

 

وكانت الجزيرة حاضرة في المؤامرة التي قادتها الدوحة لإسقاط النظام البحريني،  حيث فتح خط اتصالات مع طهران والمعارضة، وكشف فيلمًا وثائقيًا تسجيلات لرئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم يجرى اتصالات بإرهابيين بحرينيين بهدف التخطيط لتنفيذ أعمال تخريب داخل المملكة الخليجية، متضمنًا الفيلم جرائم قطر ضد البحرين.

وكانت السلطات البحرينية كشفت العام الماضى دور قطر فى تمويل عدد من الأعمال الإرهابية، ومنها التفجير الإرهابي الذي استهدف الشرطة البحرينية في منطقة سترة بالعاصمة المنامة، ليودى بحياة رجلي أمن ويصيب 8 آخرين في 28 يوليو عام 2015، كاشفة عن تفاصيل مثيرة عن الجهة التي وقفت وراء الاعتداء الإرهابي.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق