أهالي القرية يكشفون السبب.. لماذا تحاصر الزواحف والثعابين منازل «القنطرة» بأسيوط؟ (صور)

الخميس، 30 أغسطس 2018 08:00 م
أهالي القرية يكشفون السبب.. لماذا تحاصر الزواحف والثعابين منازل «القنطرة» بأسيوط؟ (صور)
قرية القنطرة

متى يتحرك المسئولين وينقذوا  أهالى قرية شو القنطرة التابعة لمركز أبنوب بمحافظة أسيوط من بين براثن الثعابين والزواحف السامة مما يعرض حياة الفلاحين والمارة للخطر بسبب وجود ترعة بالناحية الغربية التى تمر أمام منازلهم بطول القرية، ممتلئة بالحشائش.

 الطريق الذى يمر به سكان القرية والذى يفصل بينها وبين الترعة والأراضى الزراعية ضيق جدا لدرجة أنه لا يسمح إلا بمرور سيارة واحدة أو جرار واحد وعلى الرغم من ذلك فإن  النباتات المرتفعة التى تغطى الترعة من الجانبين، تسبب فى اختفاء ملامح الترعة حتى أن الذى يسير بجوارها لا يستطيع أن يحدد حدودها ومن الممكن أن تتسبب فى انزلاق أى سيارة أو جرار زراعى.

يقول كرم سيف أحد الفلاحين بالقرية :«هذه النباتات التى أصبحت بارتفاعات كبيرة لدرجة أنها عزلت الناحية الشرقية عن الناحية الغربية من الترعة مما تتسبب فى مشاكل كبيرة للفلاحين فى الرى، ، حيث إن الترعة أهملها موظفو الرى، ومنذ فترة كبيرة لم يتم تنظيفها وحتى أن تمت تنظيفها فهم يقومون فقط برى التربة من بطن الترعة على جوانبها ولكن لا يهتمون على الإطلاق بتنظيف الحشائش.

يتابع :« كما أن حياتنا للخطر بسبب وجود الزواحف، والقوارض وبعض أنواع الزواحف التى تعيش فى هذه البيئة مطالبا وكيل وزارة الرى بالتدخل السريع لتنظيف هذه الترعة».

 

اشتكى الأهالى أكثر من مرة مطالبين بسرعة التحرك قبل أن تحدث كارثة، وفق مصطفى عمران، أحد الأهالى والذى أضاف إن الترعة بها زواحف وثعابين،بعد أن ارتفعت الحشائش وغطت الترعة بالكامل وأصبحت غابة للزواحف والقوارض مطالبا وكيل وزارة الرى بالتدخل ووضع حل لهذه المشكلة وخاصة أن المنازل قريبة جدا من الترعة 

وقال زكريا سيد، أحد الأهالى: نمو الحشائش على جانبى الترعة، وعدم اهتمام الرى بإزالة الحشائش والقمامة التى تسد الترعة، وتراكمت الحشائش والقمامة تسبب فى عدم رؤية الترعة بالكامل، ما أدى إلى سقوط الأطفال لعدم رؤيتهم للمياه بالترعة، فضلا عن هجوم الزواحف والثعابين والقوارض منها على المنازل المقابلة،ما أدى إلى وقوع حوادث وإصابات بسبب تلك القوارض وخاصة الثعابين التى تخرج من الترعة ليلا ونهارا.

«الثعابين التى أصبحت تعيش داخل حشائش الترعة وتخرج ليلا ونهارا وإذا ما تعرض طفل للدغ فإن المسافة بين أقرب وحدة صحية أو مستشفى من الممكن أن تتسبب فى وفاة الطفل» هكذا تحدث إبراهيم عبد العليم، أحد الأهالى قائلا إن الأهالى أصبحوا يخافون على أطفالهم من الخروج من المنزل بسبب الزواحف.

وناشد إبراهيم بتدخل وكيل وزارة الرى وإنقاذ الأهالى والأطفال بإرسال المعدات المختصة لرفع الحشائش والقمامة التى تحجب الرؤية تماما عن الترعة وتغلق مجرى المياه.
 
 

 

 

 
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق