لماذا فيتنام !؟

الثلاثاء، 28 أغسطس 2018 12:16 م
لماذا فيتنام !؟
أحمد إبراهيم يكتب:

 
يزور مصر حاليا رئيس فيتنام ومعه وفد رفيع المستوى من الوزراء ورجال الأعمال وكان الرئيس السيسي اول رئيس مصري يزور فيتنام  في شهر سبتمبر 2017 
هناك حفاوة كبيرة بزيارة الرئيس الفيتنامي لأن تجربة بلاده جديرة بالاهتمام 
وهي دولة شبيهة بمصر سكانها 93 مليون نسمة، ونحن 104 ملايين نسمة. مرت بحرب أهلية مدمرة من 1955 إلى 1974، مات خلالها 2 مليون نسمة. كما ابتليت مصر بوجودها بجانب إسرائيل، فنتج عن ذلك عدد من الحروب وخسارة حوالى 20 سنة أيضاً.
عام 2001 صدرت فيتنام بـ15 مليار دولار، بينما مصر صدرت بـ4 مليارات دولار.تقدمت فيتنام ومصر ولكن بسرعات مختلفة،
وصلت مصر فى عام 2010 إلى 26 مليار دولار، بينما تقدمت فيتنام إلى 72 مليار دولار. ثم جاءت الثورة فى مصر، وتوقف نمو الاقتصاد المصرى، بينما ظلت فيتنام تتقدم.
فى عام 2013، وصلت فيتنام إلى 132 مليار دولار صادرات، بينما توقفت مصر عند 28 مليار دولار صادرات، وأصبح الفرق 104 مليارات دولار.
عام 2017 وصلت فيتنام إلى 215 مليار دولار صادرات سنوية وارتفع متوسط الدخل للمواطن هناك من 100 دولار إلى 2460 دولار 
اي عشرات الاضعاف ونمو اقتصادي 7% ثابته على مدار السنوات 
فيتنام تقدمت؛ لأنها استخدمت الخطة نفسها التى اتبعتها الصين وهي الاعتماد الرئيسى على الصناعة التصديرية، وتوفير موارد الدولة كلها لهذا الهدف. وإنشاء مناطق صناعية مرفقة وبها مبانٍ جاهزة للإيجار (300 منطقة صناعية)، إنشاء الطرق والبنية التحتية التى تخدم المناطق الصناعية، إعطاء حوافز خاصة للشركات التى تسهم فى زيادة الصادرات، 
حكومة فيتنام فهمت الخطة الصينية: زيادة إيرادات الدولة أولاً؛ لكى نستطيع بعد ذلك الصرف على التعليم، والصحة، والبنية التحتية.
وزيادة إيرادات الدولة تتم عن طريق الصناعة والصادرات. والصادرات تتحقق عندما تجد الشركات ميزة فى الاستثمار فى هذا البلد عن بلد آخر. وبالتالى الدولة التى تنجح هى التى توجه كل مواردها القليلة إلى خدمة تطوير الصناعة والصادرات (مثل بنية تحتية للصناعة، تدريب العاملين فى قطاع الصناعة وغير ذلك).
فيتنام والصين وضعتا أهدافاً تصديرية، وعملت القيادتان فى هاتين الدولتين على تحقيقها.
القيادة لا بد أن تضع أمامها أين الصادرات الآن فى كل قطاع؟ وأين تريد أن تصل بعد 10 سنوات؟ وما الخطة لتحقيق ذلك؟
هذا ما تسعى إليه مصر حاليا وهذه هي الإجابة على السؤال لماذا فيتنام؟ ولماذا كان الرئيس السيسي اول رئيس مصري يزور فيتنام؟ ولماذا كل هذه الحفاوة برئيس فيتنام في مصر ؟ لأنها دولة في هدوء تام حققت معجزة إقتصادية بدأتها في الثمانينات اي خلال 30 عام فقط وهي سنوات قليلة جدا في عمر الأوطان، 
أمس حضرت منتدى الأعمال المصري الفيتنامي بوزارة الاستثمار بحضور ثمانية وزراء من البلدين د سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي عرضت الخطوات التي أتخذتها الحكومة المصرية في برنامج الاصلاح الاقتصادى وتهيئة مناخ الاستثمار وتطوير البنية الأساسية وإصلاح المنظومة التشريعية وعرضت على رجال الأعمال الفتناميين الفرص الاستثمارية المتاحة في السوق المصري ووجهت لهم الدعوة للاستثمار أو الدخول في شراكات جادة والتوسع في استثماراتهم في مصر ،
الرئيس الفيتنامي نفسه أشاد بالتجربة المصرية في الإصلاح الاقتصادي،
التجربة الفيتنامية تستحق الدراسة والاستفادة منها لأنها دولة خرجت مدمرة من الحرب الأهلية ووصلت إلى أعنان السماء ومصر ليست أقل من تصل إلى ما هو أبعد من ذلك بفضل جهود أبناءها المخلصين وتحيا مصر

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق