مصر والهند علاقة ضاربة في العمق تتكلل بزيارة «مودي» للقاهرة

السبت، 01 سبتمبر 2018 04:00 ص
مصر والهند علاقة ضاربة في العمق تتكلل بزيارة «مودي» للقاهرة
مودى والسيسى
كتب محمود حسن

 

نشرت جريدة "تايم أو إنديا" الهندية انباء عن توقع زيارة رئيس الوزراء الهندى، ناردين مودى ، خلال الأسبوع المقبل، قائلة إن الزيارة تعكس عمق ودفء العلاقات التى تربط بين كل من مصر والهند، وزعمائها، وإصرارهما على تنمية العلاقات بين البلدين.

ونشرت الجريدة على لسان حاتم تاج الدين السفير المصرى لدى الهند، إن الزيارة تأتى استكمالا للتواصل الدائم بين البلدين عبر القنوات الدبلوماسية، لتوطيد العلاقات المصرية الهندية فى شتى المجالات.

وفى وقت سابق جمعت مصر والهند  عدد من الانشطة الاقتصادية المشتركة، مثل افتتاح رصيف شركة الكيماويات الهندية فى بورسعيد، وهو ما وصفته الحكومة الهندية بانه يجعل العلاقات المصرية الهندية متميزة وتأتى الزيارة لدفع مزيد من اكتشاف آفاق المشاركة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الهندى قد التقيا لأربع مرات منذ توليهما سويا منصبهما فى عام 2014، ليكون اللقاء القادم هو اللقاء الخامس بين الرجلين، وهو ما يشير إلى متانة العلاقة المصرية الهندية، وفى العام السابق التقى مودى بالرئيس السيسي فى الصين، حيث عقدا سويا مباحثات ثنائية.

وتعود متانة العلاقات المصرية الهندية إلى ما قبل ذلك بسنوات، حين أسس كل من الرئيسان المصرى جمال عبد الناصر والهندى نهرو ، حركة عدم الانحياز فى الخمسينات، وعبرها فتحت افاق ضخمة من التعاون والترابط فى المواقف السياسية، التحالف الذى مازال قائمة حتى اليوم كان قد خلق العديد من الفرص والاتفاق فى العديد من المواقف بين البلدين.

ويبلغ حجم التجارة بين البلدين حوالى 3.5 مليار دولار فى عام 2017 كما أن الشركات الهندية هى واحدة من أهم الشركات التى تستثمر اموالها فى مصر إذ يبلغ إجمالى حجم التعاون بين البلدين 3.5 مليار دولار .

كما قال إن الحكومتين اتخذا على مر السنوات العديد من الخطوات لتطوير العلاقات الثنائية خاصة التجارية، كما وصف السفير المصرى فى الهند لجريدة "تايمز أوف إنديا" أن هناك آفاق جديدة لتعزيز هذه العلاقات بين البلدين، وهى مشجعة للغاية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق