من يحكم بغداد في الأربع سنوات المقبلة؟.. انقسام شيعي بين مؤيد لعبادي وداعم لفياض

السبت، 01 سبتمبر 2018 01:00 م
من يحكم بغداد في الأربع سنوات المقبلة؟.. انقسام شيعي بين مؤيد لعبادي وداعم لفياض
حيدر العبادى وفالح فياض

صراعًا شرسًا تشهده الساحة السياسية العراقية في الفترة الأخيرة، بين رئيس ائتلاف النصر في العراق الدكتور حيدر العبادي ومستشار الأمن الوطني المقال فالح فياض وذلك بسبب رغبة الرجلين في اعتلاء منصب رئيس الوزراء العراقي خلال الأربع سنوات المقبلة، في الوقت ذاته تؤكد المعلومات القادمة من وسائل الإعلام العراقية أن فرص العبادي ليكون رئيسًا للوزراء لولاية أخرى هو الأوفر حظًا، لاسيما مع الدعم القوى الذي يحظى به دول مجلس التعاون الخليجى والولايات المتحدة الأمريكية.

 

ويأتي دعم الولايات المتحدة لحيدر العبادي لكي يتولى ولاية ثانية لرئاسة وزراء الحكومة العراقية باعتباره الرجل الأقوى في العراق خلال المرحلة الراهنة، فضلا عن دوره في عودة العلاقات العراقية الخليجية إلى مسارها الطبيعي وموقفه الحيادي من الصراع الراهن بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

 

 

وأشارت مصادر إلى الدور الكبير والنجاحات المتعاقبة التى حققها الدكتور حيدر العبادى فى مجال مكافحة الإرهاب ومحاربة المسئولين الفاسدين فى البلاد، والذي يعد أمرًا مؤثرًا في تحديد من سيصعد على كرسي رئاسة الوزراء في المرحلة المقبلة، في المقابل سيكون الدعم الإيراني الواضح لفالح فياض عامل سلبي له في طريقه وتطلعه لرئاسة الحكومة العراقية خلال الأربع سنوات المقبلة، بيد أن هذا الدعم الإيراني يصاحبه أيضًا دعم من الحشد الشعبي ورئيسه ، وهو جعل هناك خلاف داخل الطائفة الشيعية بين مؤيد لفالح ومدعم للعبادي.

 

 

وما أغضب رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي من فالح فياض، هي التحركات السياسية والاتصالات التي كان يجريها الأخير خلال الأشهر الماضية، خاصة مع استخدام الحشد الشعبي كورقة ضغط لصعوده على كرسي الرئاسة، موجهًا العبادي تحذيرات لفياض حول ضرورة تحييده للحشد بعيدا عن الصراعات التى تجرى فى البلاد.

 

 

وكان ائتلاف النصر العراقى التابع لرئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادى قد أعلن تماسك مشروعه الوطنى، مؤكدًا أن مكاتبه الرسمية هى المعنية بتوضيح مواقفه المعبرة عن إرادته، مؤكدًا الائتلاف عبر بيان صحفي أن قرار عزل فالح الفياض عن مسؤولياته جاء وفق اشتراطات العمل الحكومى المعنى بتنفيذه رئيس مجلس الوزراء لضمان الأداء الأمثل لمؤسسات الدولة العراقية، موضحًا أن الائتلاف يؤكد أن فالح الفياض لم يشترك بالانتخابات الأخيرة وهو شخصيا ليس جزء من قائمة النصر.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق