ما علاقة الأنسولين بالجهاز المناعى؟.. دراسة علمية تكشف السر

السبت، 01 سبتمبر 2018 10:00 م
ما علاقة الأنسولين بالجهاز المناعى؟.. دراسة علمية تكشف السر
الجهاز المناعى

فى السنوات الماضية أجريت الكثير من الابحاث والدراسات حول دور الأنسولين فى الأعضاء مثل الكبد، والعضلات والدهون لفهم تنظيم الجلوكوز أو السكر فى الدم، وكيف يتأقلم الجسم أو يحوله إلى طاقة، فماذا عن دور الأنسولين فى التأثير على الجهاز المناعى؟

يعمل الأنسولين، وهو هرمون من الببتيد تنتجه خلايا بيتا فى البنكرياس،على تعزيز الصحة المناعية وفق كشفت دراسة جديدة.

واستطاع العلماء فى "معهد تورونتو لبحوث المستشفيات (TGHRI) من تحديد مسار لإشارة الأنسولين، يقوم عند تنشيطه برد استجابة الخلايا التائية فى الجهاز المناعى لتقسيمها وإفراز السيتوكينات (بروتينات سكرية) ترسل إشارات كيميائية لتنشيط بقية الجهاز المناعى.

وقال الباحثون أن الاستجابات المناعية السريعة والفعالة تحمى الإنسان ضد الأمراض والالتهابات التى تهدد الحياة عن طريق تدمير الخلايا المصابة أو الميكروبات، فى حين أن الخطأ أو عدم الكفاءة يمكن أن يسبب اضطرابات فى الجهاز المناعى أو الأمراض.

" لقد تمكنا من تحديد واحد من الهرمونات الأكثر شيوعاً فى عملية التمثيل الغذائى، وتحديدا مسار إشارات الأنسولين، كمحرك محفز مشترك للجهاز المناعى"..هكذا تحدث الدكتور دان وينر، الأستاذ المساعد فى "معهد تورونتو لبحوث المستشفيات (TGHRI).

وقال الدكتور ديفيد تساى فى المعهد، "إن الهدف من هذا البحث دراسة كيفية تنظيم الأنسولين الخلايا التائية وما الذى يجعل هذه الخلايا تتوقف عن الاستجابة للأنسولين، موضحاً أنه تم اختيار الخلايا التائية لأنها تلعب دورا محوريا فى الدفاع عن النفس ضد العدوى.

 أجرى الفريق البحثى وباستخدام الفئران المعدلة وراثيا، تغيرات جينية فى عدد من الفئران تمتلك خلايا تائية ولكنها ليس لديها مستقبلات لتمثيل الأنسولين، ومحاكاة مقاومة الأنسولين، ثم لاحظ ما حدث للخلايا التائية فى الفئران تحت ضغوط مختلفة، مثل فيروس الأنفلونزا "أتش.1.أن.1".( H1N1)،وبدون الدفع الإضافى الذى يقدمه مستقبل الأنسولين للمساعدة فى "إعادة تنشيط" الخلايا التائية لتركيب لاستجابة مناعية فعالة ، فشلت الخلايا التائية فى تدمير فيروسات مثل أنفلونزا H1N1.

ولفت العلماء  إلى إمكانية تسخير مسار إشارة الإنسولين إما لتعزيز الإستجابة المناعية لإنشاء لقاحات على سبيل المثال، أو تثبيتها لعلاج الأمراض الإلتهابية مثل التهاب المفاصل، والتهاب القولون التقرحى، ومرض كرون.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق