الجملة والتجزئة والدقيق.. ارتفاع الأسعار يضرب كافة السلع التركية

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 06:00 م
الجملة والتجزئة والدقيق.. ارتفاع الأسعار يضرب كافة السلع التركية
اردوغان وصهره
كتب أحمد عرفة

 

لا صوت يعلو في تركيا فوق صوت ارتفاع الأسعار، في ظل استمرار الانخفاض الحاد الذي يواجه عملية الليرة التركية أمام عملة الدولار الأمريكي، حيث انعكست الأزمة على على تجارة الجملة والتجزئة في مدينة إسطنبول .

صحيفة "زمان" التابعة للمعارضة التركية، أشارت إلى أن الاقتصاد التركي يعيش في أزمة كبرى إثر انهيار العملة الليرة، التي فقدت 42% من قيمتها منذ بداية العام الجاري، وهو ما يمثل انهيارًا غير مسبوق في قيمة العملة المحلية، لافتة إلى أن أسعار البيع بالتجزئة ارتفعت داخل مدينة إسطنبول خلال شهر أغسطس الماضي بنحو 2.23% مقارنة بالشهر السابق له، بينما ارتفعت أسعار البيع بالجملة بنحو 3.8%، بينما بلغت الزيادة مقارنة بالعام السابق بنحو 14.99% في تجارة التجزئة، و21.47% في تجارة الجملة.

وأوضحت الصحيفة التركية، أن مؤشر معيشة أصحاب الأجور، في شهر أغسطس زيادة بنحو 10.64% سنويًا، وسجل مؤشر أسعار الأشياء في تجارة الجملة بنحو 13.45% سنويًا، فيما سجلت المصروفات في قطاعات الثقافة والتعليم والترفيه خلال شهر أغسطس مقارنة بالشهر السابق له، في قطاع التجزئة ارتفاعًا بنحو 10.81%، بينما ارتفعت مصروفات الأشياء المنزلية بنحو 6.58%، ومصروفات المسكن بنحو 4.21%، ومصروفات المواصلات والاتصالات بنحو 2.05%، ومصروفات الصحة والرعاية الصحية بنحو 1.49%، ومصروفات المواد الغذائية بنحو 0.71%؛ بينما سجلت مصروفات الملابس زيادة بقيمة 3.63%.

ولفتت الصحيفة التركية، إلى أن تراجع قيمة الليرة التركية انعكس بشكب بكير على أسعار المنتجات الغذائية الأساسية، حيث ارتفع سعر جوال الدقيق من 95 ليرة تركية إلى 175 ليرة تركية، موضحة أن هذه الزيادة تأتي في الوقت الذي أفاد المكتب التركي للإحصاءات، الثلاثاء، بتجاوز معدل التضخم في تركيا 15 في المائة في شهر يونيو الماضي، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2003، ما يشكل ضغطًا على حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان لمواجهة غلاء الأسعار.

ونقلت الصحيفة عن  رئيس غرفة منتجي المخبوزات في أنقرة محمد بولات في تصريحاته، تأكيده أن سعر جوال من الدقيق وزنه 50 كيلو جرام ارتفع إلى 150 ليرة تركية، ومن ثم ارتفع إلى 175 ليرة تركية، متابعا: يجب اتخاذ تدابير عاجلة في أسرع وقت وإلا لن يكون أمامنا إلا تطبيق زيادة في أسعار الخبز، فهل يعقل أن تحدث هذه الزيادة الجنونية في الأسعار في ظرف شهر واحد فقط؟

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق