صفعة جديدة لواشنطن.. بريطانيا تغرد خارج سرب أمريكا فى الاتفاق النووي الإيراني

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 04:00 م
صفعة جديدة لواشنطن.. بريطانيا تغرد خارج سرب أمريكا فى الاتفاق النووي الإيراني
مساعد وزير الخارجية البريطانى أليستر بيرت

شدد مساعد وزير الخارجية البريطانى أليستر بيرت، على دعم بلاده لبقاء الاتفاق النووى الإيرانى باعتباره وثيقة مهمة لمواصلة التعاون بين إيران وأوروبا، ويأتى ذلك خلافا للموقف الحاد التى اتخذته الولايات المتحدة ضد طهران، والتى اعقبته بفرض سلسلة عقوبات مشددة عليها.

وقال بيرت خلال لقائه فلاحت بيشه رئيس لجنة الأمن القومى والسياسة الخارجية فى مجلس الشورى الإيرانى: "إننا نتطلع إلى صون هذا الاتفاق بعيدا عن سياسات الولايات المتحدة فى هذا الشأن، إننا نسعى إلى إزالة العقبات التقنية المتعلقة بالتعاون الاقتصادى مع إيران وندعو الشركات الأوروبية إلى مواصلة عملها واستثماراتها فى إيران"، بحسب وكالة أنباء (فارس) الإيرانية، التى أكدت أن مساعد وزير الخارجية البريطانى أعرب عن أمله فى أن يشهد المستقبل القريب تبادل المزيد من الوفود بين برلمانى البلدين.

فلاحت بيشه رئيس لجنة الأمن القومى والسياسة الخارجية فى مجلس الشورى الإيرانى، شدد خلال اللقاء على أهمية التعاون البرلمانى بين البلدين فى رفع مستوى العلاقات الثنائية ، قائلا إن تعزيز الحوار بين برلمانى البلدين يساعد بشكل مؤثر فى النهوض بمستوى الإدراك المشترك ودفع التعاون بين الجانبين، مشيرا إلى أن الجولة الجديدة من المباحثات بين إيران وأوروبا حول الاتفاق النووى .

بيشه، توقع من أوروبا بذل ما فى وسعها لبقاء الاتفاق النووى عبر تسهيل التبادل المصرفى ودعم استمرار صادرات النفط الإيرانية وتشجيع الشركات الأوروبية على العمل فى إيران، بحسب ما أعلنت وكالة أنباء فارس.

يذكر أن مساعد وزير الخارجية البريطانى، قد وصل إلى طهران الجمعة الماضى فى أول زيارة يقوم بها إلى ايران بعد انسحاب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب من الاتفاق النووى الإيراني، وبدأ جولة جديدة من المحادثات الثنائية حول التعاون الاقتصادى .

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق