قرار حكومي ينهي علاقة جامعتي الأسكندرية بمطروح وأسيوط بالوادي الجديد

الإثنين، 03 سبتمبر 2018 02:00 م
قرار حكومي ينهي علاقة جامعتي الأسكندرية بمطروح وأسيوط بالوادي الجديد
رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى

انتهت العلاقة بين جامعة أسويط وفرعها في محافظة الوادي الجديد، بعد أن أصدر الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية قرارا اليوم بالغاء فرع جامعة أسيوط في الوادي الجديد، وإنشاء جامعة مستقلة هناك، وأخر بالغاء فرع جامعة الأسكندرية بمطروح وانشاء جامعة مستقلة في مطروح .

وأصدر رئيس مجلس الوزراء، قرارين بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات بإنشاء جامعتى الوادى الجديد ومطروح، بالإضافة إلى الجامعات المنصوص عليها بالمادة (2) من قانون تنظيم الجامعات.

 القرار الأول إنشاء جامعة الوادى الجديد، ومقرها محافظة الوادى الجديد، على أن يُلغى فرع جامعة أسيوط بالوادى الجديد، وتُضم الكليات التابعة له إلى جامعة الوادى الجديد، وهى كليات الزراعة، و الطب البيطرى، والتربية، والآداب، والعلوم، والتربية الرياضية.

  وتضمن القرار الثانى إنشاء جامعة مطروح، ومقرها محافظة مطروح، على أن يُلغى فرع جامعة الإسكندرية بمرسى مطروح، وتضم الكليات التابعة له إلى جامعة مطروح، وهى كليات التربية، والزراعة الصحراوية والبيئية، والطب البيطرى، والتمريض، والسياحة والفنادق، ورياض الأطفال، والتربية الرياضية، وعلوم البترول والتعدين، والتربية النوعية، والآثار واللغات.

وفي سياق آخر التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، جمعة مبارك الجنيبى، سفير دولة الامارات العربية المتحدة بالقاهرة.

واشار رئيس الوزراء خلال اللقاء، إلى العلاقات المتميزة والروابط المتينة بين قيادتى وشعبى البلدين الشقيقين، وما يتم بذله من جهود مشتركة لدعم وتعزيز سبل التعاون فى كافة المجالات، والتنسيق المستمر فى مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بما يحقق تطلعات ومصالح البلدين.

ولفت إلى مشاركة مصر فى معرض ومؤتمر "سيتى سكيب" العقارى العالمى كضيف شرف، والذى يقام فى دبى بدولة الإمارات الشقيقة خلال شهر أكتوبر المقبل، وهو ما سيتح عرض مزيد من الفرص الاستثمارية فى مصر فى سوق العقارات.

فيما أكد السفير الإماراتى على عمق العلاقات التى تربط بين البلدين الشقيقين، واستمرار بحث سبل دعم وتعزيز هذه العلاقات والانطلاق بها لمستوى أرحب.

وخلال اللقاء، تم الإشارة إلى الترتيبات الجارية المتعلقة بالإعداد لاجتماعات اللجنة العليا المشتركة المصرية الاماراتية، وما عقد من اجتماعات تحضيرية فى أبو ظبى شهدت تفاهمات حول عدد من موضوعات التعاون الثنائى، فضلاً عن عدد من مشروعات الاتفاقيات المقترحة لدعم التعاون بين البلدين فى عدد من المجالات.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق