ماذا جنت مصر من قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون «الصين -أفريقيا»؟..سامح شكرى و«مميش» يجيبان

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 09:00 ص
ماذا جنت مصر من قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون «الصين -أفريقيا»؟..سامح شكرى و«مميش» يجيبان
قمة بكين

 

كان لمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى في قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصين-أفريقيا (فوكاك)، منافع جمة على الاقتصاد المصري، وتعزيز العلاقات والتعاون المشترك مع بكين والأشقاء في دول الجوار الإفريقي، والتعاملات التجارية المتبادلة  معهم. 

وزير الخارجية سامح شكرى، قال في تصريحات صحفية من العاصمة الصينية بكين إن أهمية مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى، في منتدى "الصين-أفريقيا"، ترجع إلى أهمية العلاقة التي تربط الصين ودول القارة الأفريقية بصفة عامة ومصر بشكل خاص، فالدولة الصينية كانت حريصة خلال الفترة الماضية على تقديم منح وقروض ودعم لجهود التنمية بدول القارة، مشيراً إلى أن هذا المنتدى كان مناسبة مهمة لاستمرار التواصل والتعاون والتنسيق مع الصين.

وأضاف "شكري" أن أهمية مشاركة مصر في هذا المنتدى تضاعفت بفضل أنها ستتولي رئاسة الاتحاد الأفريقي لعام 2019 وسوف تستمر من خلال هذه الرئاسة في رعاية هذه العلاقة الخاصة التي تربط الاتحاد الأفريقي مع الصين.

وفِي سياق متصل، وصف وزير الخارجية، مباحثات الرئيس عبد السيسي مع عدد من رؤساء الدول الشقيقة كأثيوبيا والسودان والصومال وجنوب السودان، بأنها كانت كلها على مستوى رفيعـ ومثمرة لجميع الأطياف، موضحاً أن زيارته الأخيرة إلي أديس أبابا مع اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة بتكليف من الرئيس السيسى، التقيا خلالها مع "آبي أحمد" رئيس الوزراء الإثيوبي بأديس أبابا، ونقلا رسالة شفهية من الرئيس السيسى إلى رئيس الوزراء الإثيوبي تناولت سبل دعم وتعزيز العلاقات المصرية الإثيوبية، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه على مستوى قيادتي البلدين، وتطورات مفاوضات سد النهضة، بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وكان للمنطقة الاقتصادية بإقليم قناة السويس، نصيب كبير من التوقيعات الاقتصادية التي أبرمتها مصر مع الجانب الصيني، فقال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة قناة السويس، إنه وقّع خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للعاصمة الصينية بكين علي 3 اتفاقيات مع الشركات الصينية بإجمالي استثمارات تصل إلي 1.1 مليار دولار .

وأضاف "مميش" أن تلك الاتفاقيات هي مشروع منطقة مجموعة "شاوندونج روى" للمنسوجات ومشروع "تاى شان" للألواح الجبسية ومشروع "شيامن يان جيانج" لتصنيع المواد الجديدة وإنشاء معمل تكرير ومجمع البتروكيماويات بمحور قناة السويس.

وأضاف «مميش» قائلاً: "الشغل ابتدي مش هيبتدي لسه.. والهيئة الاقتصادية في تقدم كل يوم والإقبال عليها في زيادة مستمرة" .

وأشار "مميش"، إلى أنه يسعى إلى تنويع الاستثمارات داخل الهيئة لتقويتها اقتصادياً واستثمارياً، وقال إن المشروع الأول الخاص بالمنسوجات سيوفر حوالي 10 آلاف فرصة عمل، وباقي المشروعات مع شركتين صينيتين توفران حوالي 1000 فرصة عمل، لافتاً إلى أنه يتم التركيز علي توفير فرص عمل للشباب المصري وتنويع مصادر الاستثمار في الهيئة الاقتصادية، كما أن الجانب الصيني لدية تجربة ناجحة في الهيئة الاقتصادية وهي "تيدا" والتي أشار إليها الرئيس السيسى.

وأكد الفريق مميش، أن الرئيس السيسى بدأ حديثه في لقاءاته مع المسئولين الصينين بالإشارة إلى محور قناة السويس والهيئة الاقتصادية وقناة السويس الجديدة وذلك لأن موقع المشروع يجعله الأهم في المنطقة والعالم كله نظراً لعبقرية الموقع.

وعبر الفريق مميش عن ترحيب مصر الكبير بأي مستثمر يأتي للاستثمار في منطقة السويس، وقال: "احنا فاتحين إيدينا لأي مستثمر يفيد الاستثمار في مصر والدولة المصرية"، وفيما يتعلق بمبادرة "الحزام والطريق" التى أطلقها الرئيس الصينى، أشار الفريق مميش إلي أن أسرع قناة تصل بين الشرق والغرب هي قناة السويس.

وحصدت مصر نتائج زيارة الرئيس السيسي للصين مبكراً، حيث شهد الرئيس السيسي خلال الزيارة التوقيع علي عقود اتفاقيات مع شركات صينية باستثمارات 18.3 مليار دولار، وتشمل إنشاء المرحلة (2) للأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية ومشروع محطة الضخ والتخزين بجبل عتاقة ومشروع إنشاء محطة توليد الكهرباء بالحمراوين ومشروع منطقة مجموعة "شاوندونج روى" للمنسوجات ومشروع "تاى شان للألواح الجبسية" ومشروع "شيامن يان جيانج" لتصنيع المواد الجديدة وإنشاء معمل تكرير ومجمع البتروكيماويات بمحور قناة السويس.

كما شهد الرئيس السيسى ونظيره الصيني التوقيع علي عدد من الاتفاقيات للتعاون لاقتصادي والفني، وشملت الاتفاقيات اتفاقية لتنفيذ مشروع القطار الكهربائي فنياً ومالياً للربط بين العاصمة الإدارية ومدينة العاشر من رمضان، واتفاقية منحة لتنفيذ عدد من المشروعات من بينها القمر الصناعي المصري، بالإضافة إلي اتفاقية إطارية لدعم المشروعات التنموية في مصر خاصة في مشروعات قناة السويس.

وأضاف "الوكيل"، أن الدول الأفريقية يوجد بها قدرات هائلة تجلت مؤخرا في العديد من المشروعات التنموية الضخمة مثل محور قناة السويس وخط سكك حديد مومباسا – نيروبى.

 

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق