كيف ستتأثر بريطانيا بخروجها من الاتحاد الأوروبي؟.. خبراء اقتصاد يجيبون

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 02:00 م
كيف ستتأثر بريطانيا بخروجها من الاتحاد الأوروبي؟.. خبراء اقتصاد يجيبون
الاتحاد الأوروبي
كتبت : رانيا فزاع

 

فكرة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أمر لا يمكن إنهائه والتوقف على نتائجه بين ليلة وضحاها، فمع الوقت يتم التركيز وحساب البيانات المتأثرة بالخروج.

تشير التقديرات إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يقضى على 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة حتى قبل تاريخ الخروج، فكلف خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة بالفعل جزءًا كبيرًا من ناتجها الاقتصادي ، وفقًا لأحدث تحليلات الاقتصاديين في بنك UBS.

قال الاقتصاديون في UBS بحسب سى ان بى سى إن الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة قل بنسبة 2.1 في المئة من حيث المستوى، وسيكون بدون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وأضاف التقرير أن الاستثمار ضعف بنسبة 4% ، والتضخم زاد 1.5%، والاستهلاك قل بنسبة 1.7%، ومعدل الفائدة الفعلي الحقيقي زاد بنسبة 12%.

قال الاقتصاديان بيير لافوراكيد وأرند كابتن والخبير الاستراتيجي جون واريث في مذكرة بحثية نشرت يوم الاثنين: «الناتج المحلي الاجمالي في الولايات المتحدة يقل بالفعل بنسبة 2.1 في المئة من حيث المستوى عما كان سيكون عليه بدون خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي».

وأضاف التقرير أن الاستثمار ضعيف بنسبة 4%، والتضخم 1.5%، والاستهلاك قل بنسبة 1.7%، ومعدل الفائدة الفعلي الحقيقي زاد بنسبة 12%.

وبحسب ورقة بحثية عن تكاليف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، بقياس تكاليف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى الآن عن طريق تحليل ما كان يبدو عليه الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة لو قررت البقاء في الاتحاد الأوروبي.

أقام الاقتصاديون بمنهجهم على أساس ورقة أكاديمية حديثة قامت بشكل أساسي ببناء بيانات الناتج المحلي الإجمالي من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأخرى التي لم تتأثر بـBrexit.

وقال الاقتصاديون: «باستخدام هذه المنهجية يمكننا أيضا بناء مناقضات للاستهلاك والاستثمار والائتمان والتضخم وسعر الصرف، لوضع هذا الانخفاض التراكمي في النمو الحقيقي بنسبة 2.1٪ في السياق، هذا ما يقرب من ربع إلى ثلث إجمالي تكاليف خروج بريطانيا المقدر في أكثر التقييمات تشاؤمية قبل استفتاء الاتحاد الأوروبي ويكاد يعادل التكلفة الكاملة لبعض أكثر تفاؤلاً».

ويمكن القول أن مفاوضات الخروج البريطاني بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قد انتقلت من سيئ إلى أسوأ ، حيث أخفق الطرفان في الاتفاق على شروط الانفصال المستحقة في 29 مارس 2019.

وتبقى الانقسامات على الحدود بين الجمهورية وايرلندا الشمالية - والتي ستصبح خارجية للاتحاد الأوروبي. الحدود - والقضية الشائكة لشروط التجارة.

ووصلت المحادثات إلى طريق مسدود عندما رفض كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه  خطة تريزا ماي  وعلى هذا النحو ، فإن المحللين يعتبرون احتمال حدوث سيناريو "جرف الحافة" حيث تترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق تجاري يقترن بالاتحاد الأوروبي ،  ومع ذلك فإن التوقعات الاقتصادية القاسية لدفع المملكة المتحدة إلى الركود بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو قد فشلت في أن تتحقق ، مع بيانات العمالة القوية ونمو الأجور التي استغلها البريكسيت كدليل على أن مغادرة الاتحاد الأوروبي لن تكون كارثية كما يعتقد المعارضون.

ومع ذلك ، فإن توقعات النمو في المملكة المتحدة تبدو باهتة،في يوليو ، خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في إجمالي الناتج المحلي في المملكة المتحدة لعام 2018 مرة أخرى .

ولاحظ الاقتصاديون في بنك UBS أيضًا أن تأثير تصويت Brexit على الشركات البريطانية لم يكن مؤلمًا كما هو متوقع.

ومن المتوقع أن يبدأ تقليص فرص العمل والاستثمار مرة أخرى ،لكن  مع ذلك فنسبة البطالة (4 في المائة) ارتفعت إلى أدنى مستوى لها منذ عام 1974 ، ونمو الأجور آخذ في الارتفاع ، وارتفع إجمالي تكوين رأس المال الثابت.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق