"فى كوريا المشكلة مقلوبة".. أنفقت 130 مليار دولار لزيادة المواليد دون فائدة

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 08:00 م
"فى كوريا المشكلة مقلوبة".. أنفقت 130 مليار دولار لزيادة المواليد دون فائدة
امهات كوريا
كتب محمود حسن

فى مصر نعانى من مشكلة كبيرة وهى الزيادة السكانية، ومعدل النمو السكانى الذى جعل مصر هى أكثر بلدان العالم فى هذا النمو، فى وقت نتوقع فيه أن يصل تعداد المصريين إلى 240 مليون شخص بحلول عام 2050، أى أننا سنتضاعف تقريبا بمعدل مرة ونصف بعد أقل من 30 عاما، لكن تبدو هذه المشكلة مقلوبة اليوم فى كوريا الجنوبية التى يتوقع السكان فيها ان تعانى من كارثة إنسانية واقتصادية بسبب قلة عدد المواليد سنويا.

 

فبحسب الاحصاءات الرسمية فقد انخفض معدل الزيادة السكانية إلى 0.96 هذا العام، بمعنى أن أعداد السكان آخذة فى التناقص وليس الزيادة، وفى الوقت الذى يشكل فيه الأشخاص فى المرحلة السنية بين 18 و 29 عاما حوالى ربع سكان مصر، فإن أغلب سكان كوريا الجنوبية اليوم هم من المسنين، ما يعنى أن كوريا بعد عدة سنوات ستكون عبارة عن دولة من "المسنين" الباحثين عن معاشات التقاعد.

 

وتتوقع كوريا الجنوبية أن تعانى من نقص تمويل هذه المعاشات مع الوقت، حيث ستنخفض أعداد العاملين الممولين الرئيسيين لصناديق التقاعد، ما سيؤدى إلى نقص تمويل هذه الصناديق وتوسع الديون، بالإضافة إلى تراجع الاقتصاد ووجود وظائف لا تجد عاملين فيها!.

 

جامعة سيول الوطنية التى أخرجت هذه الدراسة علقت عليها قائلة إن هذا المعدل المنخفض من الخصوبة، والنمو السكانى لا يرى غالبا إلا فى أوقات الحروب، مشيرة إلى أن صدمة نفسية ستسود بين الشعب الكورى خلال السنوات المقبلة لما سيرونه فى أوساط بلادهم، كما أن الإنفاق على الرعاية الصحية، والمعاشات، سيواجه عجزا كبيرا، فى ظل زيادة الطلب وقلة التمويل.

 

وأشارت الدراسة إلى أن هناك مدارس ستعانى فى المستقبل من عدم وجود طلاب فى فصولها!، كما أن الجيش الكورى قد لا يجد جنودا فى صفوفه، خاصة وأن كوريا الجنوبية دولة تعتبر نفسها فى حرب ضد جارتها الشمالية، وتفرض التجنيد الإلزامى على الذكور.

 

المشكلة ليست مشكلة كوريا الجنوبية وحدها، بل هي مشكلة الدول الغنية فى العالم كله، حيث تتوقع الأمم المتحدة أن تلد كل أسرة طفلا واحدا فقط بحلول عام 2100، لكن كوريا الجنوبية هى النموذج الأكثر وضوحا.

 

وفى الوقت الذى خرجت فيه هذه الدراسة إلى النور، فإن الجارديان البريطانية وهى واحدة من ضمن جرائد علقت على هذه الدراسة، أكدت أن المجتمع الكورى وصل لهذه المرحلة بسبب مشكلات اقتصادية سابقة عانى منها، بسبب تدهور وجود فرص العمل للشباب وارتفاع أسعار العقارات. فلأجل ذلك فإن متوسط ​​عمر النساء الكوريات الجنوبيات اللواتي يتزوجن للمرة الأولى هو 30 عاما بعدما كان 24.8 في عام 1990ـ وفي المتوسط ​​، تحصل المرأة على أول طفل يبلغ 31.6، وهو ما يعنى صعوبة الحصول على طفل آخر.

 

ورغم أن كوريا الجنوبية قادت حملة فى خمسينات وستينات القرن الماضى لمواجهة الزيادة السكانية، إلا أنها اليوم تضطر لإنفاق المليارات لتشجيع النساء على انجاب الأطفال!، حيث تذكر الأرقام الحكومية أن كوريا الجنوبية انفقت نحو 135 مليار دولار لتشجيع الزيادة السكانية، حيث يضمن الطفل اليوم فى كوريا الجنوبية رعاية مجانية وحضانات حتى سن الخامسة، كما تضمن السيدة الحامل رعاية صحية مجانية، ودعم لنوادى الشباب، ومبالغ مالية تنفق للسيدات الحوامل.

 

لكن كل هذه الإجراءات لم تكن شفيعا، فرغم ذلك فإن معدلات المواليد آخذة فى التناقص عاما بعد آخر الأمر الذى سينتج عنه مشكلات حقيقية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق