خطة الحكومة لموسم الشتاء والعام الدراسي.. كشف حساب المحليات ووزارة النقل

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 02:00 م
خطة الحكومة لموسم الشتاء والعام الدراسي.. كشف حساب المحليات ووزارة النقل
رئيس الوزراء مصطفى مدبولي

اجتمعت الحكومة بكامل أعضائها اليوم، لمناقشة عديد من الملفات المهمة، على رأسها ملف استعدادت وزارتي التربية والتعليم ، والتعليم العالي للعام الدراسي الجديد، وكذلك استعدادات الجهات المختصة لموسمي الخريف والشتاء، وذلك بعد تحذير الهيئة العامة للارصاد الجوية سقوط أمطار على عدة محافظات ابرزها الصعيد.

الحكومة وضمن الاستعداد أيضا لموسم يتسم  بالازدحام ناقشت خطة تطوير مترو الانفاق، كما ناقش الوزراء خطة إجراءات السلامة والدفاع المدنى اللازمة لحماية وتأمين الأفراد والمنشآت الجامعية ، فضلا عن توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية المهمة.

ووجه الدكتور مصطفى مدبولى، وزير التنمية المحلية والوزراء المعنيين، بالتنسيق مع كافة المحافظين، لاتخاذ التدابير اللازمة لرفع حالات الاستعداد مع قرب حلول فصل الشتاء، وذلك فى ضوء تعرض بعض المحافظات لعواصف وظروف مناخية غير ملائمة.

فيما عرض الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى الإجراءات التى اتخذتها وزارة التعليم العالى والبحث العلمى استعدادا لبدء العام الدراسى الجامعى 2018-2019.

وأوضح خالد عبد الغفار، أنه تم انتهاء أعمال التنسيق وإعداد قوائم قبول الطلاب الجدد لنحو 730 ألف طالب وطالبة من حاملى الشهادة الثانوية العامة والشهادات المعادلة والدبلومات الفنية فى مراحل التنسيق الثلاثة وذلك بزيادة نحو 77631 ألف طالب وطالبة عن عام 2017، مشيرًا إلى القيام بأعمال التحويلات وإعلان قوائم القبول فى الأسبوع الأول من الدراسة وفق الأعداد المقررة من خلال المجلس الأعلى للجامعات لكل كلية ووفق الخطة التنسيقية للعام الجامعى 2018/2019.

 وأشار وزير التعليم العالى، إلى إنشاء وحدة للشئون البيئية بكل جامعة للعمل على حل المشكلات فى محيط الجامعة الجغرافى، لافتا إلى أن الوزارة ممثلة فى أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا بالتوسع فى إنشاء عدد من مراكز ريادة الأعمال بالجامعات، وذلك بالتعاون مع كل من وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، وهيئة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

وأضاف عبد الغفار، أنه تم إقرار إنشاء إدارة لريادة الأعمال تتبع المجلس الأعلى للجامعات للتنسيق بين مراكز ريادة الأعمال ودعم الابتكار بالجامعات، و إنشاء 7 حاضنات تكنولوجية بالجامعات المصرية بتمويل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، منوهًا أنه جار إنشاء عدد 20 مركزًا للاستشارات والتوظيف فى 12 جامعة بالتعاون مع هيئة المعونة الأمريكية والجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وأشار وزير التعليم العالى، إلى أنه تم التأكيد على ضرورة تواجد أعضاء هيئات التدريس والهيئة المعاونة فى مواقعها منذ اليوم الأول لبدء الدراسة ضمانا لحسن سير العملية التعليمية، فضلًا عن عدم السماح بالسفر إلا فى حالات الضرورة القصوى وحالات المهمات القومية والتعليمية.

لاستعدادات المدن الجامعية، أكد الوزير أنه تم التأكد من عمل الصيانة الكاملة لكافة مرافق المدن الجامعية متضمنة فلاتر المياه ومواتير وخزانات المياه والمولدات الكهربية ومطاعم المدن الجامعية وتجهيزها لاستقبال الطلاب الجدد فى بداية العام الجامعى الجديد، وتجهيز المدن الجامعية بعيادات طبية وصالات تتوافر بها خدمة الإنترنت ومكتبة.

وفيما يتعلق بمجال المستشفيات الجامعية وإدارات الشئون الطبية بالجامعات، أشار الوزير إلى أنه تم تجهيز جميع المستشفيات الجامعية والعيادات العلاجية بالكليات والمعاهد، وتوفير العلاج والأدوية المناسبة من خلال صندوق الخدمات الطبية إضافة إلى الدعم الكبير المقدم من صندوق التكافل الطلابى، والمتابعة الطبية للطلاب من خلال مركز الرعاية الصحية الأولية بالكليات، هذا فضلًا عن استمرار تنفيذ مشروع متابعة خلو الطلاب من فيروس سى وتوفير العلاج الخاص بهم بالمجان، ومشاركة 18 مستشفى جامعيًا فى منظومة التأمين الصحى بعد تطويرها لمستشفيات نموذجية بالإضافة إلى مستشفى الأزهر التخصصى التابع لجامعة الأزهر.

وأوضح الوزير أنه تم إعداد مشروع قرار رئيس الجمهورية لإنشاء صندوق رعاية الطلاب الوافدين وأنديتهم متضمنًا كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الصندوق، سواء فى ما يتعلق بموارده أو تشكيل مجلس إدارته أو أوجه إنفاقه، أو غير ذلك، وجارٍ اتخاذ الإجراءات التشريعية.

ولفت وزير التعليم العالي إلى الانتهاء من إتمام أعمال الصيانة المطلوبة وجاهزية الكليات لاستقبال العام الجامعى الجديد وبدء الدراسة دون وجود أى أعطال أو تلفيات بما فى ذلك الانتهاء من مراجعة قاعات المحاضرات والمعامل وتزويدها بالوسائل التعليمية الحديثة وسبل التهوية والتكييف والإضاءة وغيرها، ومتابعه أعمال الشراء للمستلزمات والاحتياجات الخاصة بتجهيزات المستشفيات وذلك لخدمة العملية التعليمة والطبية، وصيانة حرم الجامعة والأرصفة وإنارة طرقات الحرم الجامعى، وصيانة حجرات الكهرباء الرئيسية والمولدات لضمان كفاءة التشغيل بشكل مستمر.

فيما أكد مجلس الوزراء على توفير إجراءات السلامة والدفاع المدنى اللازمة لحماية وتأمين الأفراد والمنشآت الجامعية وفق خطة أمنية متكاملة لضمان تأمين الحرم الجامعى ومنشاته وتنظيم عمليات الدخول على البوابات.

 

وأكدت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، على أن الرئيس السيسي وجه بتنظيم دورات فى الجامعات عن الاستعدادات لتكوين الأسرة، وضرورة الحفاظ عليها، وكذا عدد من المحاضرات عن النصائح الدينية بشأن الزواج وتكوين الأسرة، وهناك تنسيق مع المؤسسات الدينية فى هذا الشأن.

 

وعن خطة الاستعداد لموسم الشتاء أوضح المهندس زياد عبد التواب، رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، أنه تم تفعيل غرفة العمليات المركزية بالمركز، اعتباراً من أمس ‏الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 وذلك بحضور ممثلي وزارات (الدفاع، ‏الداخلية، الموارد المائية والري، الزراعة واستصلاح الأراضي، التضامن الاجتماعي، النقل، الصحة ‏والسكان, التنمية المحلية، الكهرباء والطاقة المتجددة، التموين والتجارة الداخلية، والبترول والثروة ‏المعدنية)، بالإضافة إلى هيئة الإسعاف المصرية، هيئة الأرصاد الجوية، هيئة المجتمعات العمرانية ‏الجديدة، الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي, وذلك للتنسيق واتخاذ الإجراءات اللازمة ‏لمتابعة الموقف وسرعة التدخل.

 

وأوضح "رئيس المركز"، أنه في إطار الاستعدادات لمواجهة مخاطر السيول وسوء الأحوال الجوية على ‏مستوى الجمهورية خلال موسم 2018/ 2019، فقد تم تحديث الخطة القومية لمواجهة كارثة السيول ‏وتسليمها لجميع المحافظات، وكذا مخاطبة المحافظين بالاستعداد لموسم السيول واتخاذ ‏الإجراءات الاحترازية لمواجهة مخاطر السيول والأمطار الغزيرة والتي تتضمن التأكد من خلو ‏المخرات من الحشائش والمخلفات وأي عوائق تمنع سريان المياه بها والتأكد من سلامة الجسور، ‏وكذا من جاهزية جميع المعدات بالمحافظات، بالإضافة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان كميات المياه المناسبة داخل نهر النيل وفروعه بما يتناسب مع هذه ‏الفترة من السنة للتخفيف عن شبكتي الترع والمصارف، وتكثيف جولات المرور لتفقد حالة مخرات ‏السيول، وتشكيل فرق عمل لمتابعة موقف سقوط الأمطار وحركة مياه السيول.‏

 

وأكد "عبد التواب"، أن الغرفة تتابع إجراءات الاستعداد بالمحافظات والجولات الميدانية للسادة ‏المحافظين للاطمئنان على كافة الاستعدادات ورفع درجات الاستعداد طبقاً للموقف, كما يتم متابعة التنبؤات والتحذيرات الصادرة من قِبل كل من الهيئة العامة للأرصاد الجوية ‏ووزارة الموارد المائية والري عن موقف السيول والأمطار الغزيرة  عن الـ (72) ساعة القادمة، ويتم تعميم ‏رسائل الإنذار المبكر إلى جميع المحافظات والجهات المعنية بالدولة لاتخاذ الإجراءات المطلوبة, ‏هذا ويتم التأكيد على تدقيق الموقف أولاً بأول بشكل مستمر نظراً للتغيرات والتقلبات السريعة في ‏الظواهر الجوية المتوقع حدوثها في الفترة القادمة.‏

 

وتابع "عبد التواب", بأن المحافظة قامت برفع حالة الطوارئ بالمستشفيات، وتكثيف انتشار فرق التدخل السريع ‏وسيارات الإسعاف وقوات الحماية المدنية والمرور، وكذا رفع درجة الاستعداد بكافة المرافق العامة ‏بالمحافظة (محطات مياه الشرب والصرف الصحي- الكهرباء)، والتشديد على الوحدات المحلية ‏بسرعة رفع أي مخلفات تنتج عن العاصفة.‏

 

من جهته، أوضح اللواء على هريدي، رئيس غرفة العمليات المركزية، أن التنبؤات الخاصة بحالة الطقس والأمطار الصادرة من قبل الهيئة العامة للأرصاد الجوية ‏وقطاع التخطيط بوزارة الموارد المائية والري خلال الـ 72 ساعة القادمة تشير إلى سقوط أمطار خفيفة إلى متوسطة ‏على محافظات جنوب الصعيد وأجزاء من سلاسل جبال البحر الأحمر والوادي الجديد، مع استمرار ‏نشاط الرياح المثيرة للرمال والأتربة على محافظات جنوب الصعيد وخاصة محافظة أسوان، ومن ‏المتوقع اضطراب في حركة الملاحة البحرية في البحر الأحمر وخليج السويس وغرب البحر ‏المتوسط.‏

 

وشدد "هريدي" على أهمية توعية المواطنين بالمخاطر المحتملة وكيفية التصرف حيالها، ‏ويهيب بالسادة المواطنين أهمية متابعة التنبؤات الجوية الصادرة عن الهيئة ‏العامة للأرصاد الجوية باستمرار نظراً للتقلبات الجوية السريعة، وتوخي الحذر عند صدور أي ‏تحذيرات بشأن حالة الطقس وإتباع الإرشادات والتعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية في هذا ‏الشأن.

 

وافق مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس الجمهورية بشأن اتفاق تمويل تحديث الخط الأول لمترو القاهرة، بين حكومة جمهورية مصر العربية، والبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، بمبلغ 205 ملايين يورو، وذلك بهدف إعادة تأهيل كافة مكونات البنية التحتية للسكك الحديدية بمحطات الخط الأول، من وحدات الطاقة والإشارات، والاتصالات، وأنظمة التحكم المركزية، والأنظمة الكهروميكانيكية، وإدخال نظام تخطيط موارد الهيئة القومية للأنفاق.

 

وأكد وزير النقل على أهمية تأهيل مكونات البنية التحتية للسكك الحديدية بمحطات الخط الأول، الذي يخدم 1.8 مليون مواطن يومياً، مؤكداً أنه يتم العمل حالياً على تحسين الخدمة في هذا الخط، حيث يتم حالياً تنفيذ مشروع ازدواج الخط بين محطتي المرج والمرج الجديدة، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه في شهر يناير المقبل.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م