بعد زيارة السيسي لـ«طشقند».. هذه أوزبكستان التي قد لا يعرفها البعض

الخميس، 06 سبتمبر 2018 11:00 ص
بعد زيارة السيسي لـ«طشقند».. هذه أوزبكستان  التي قد لا يعرفها البعض

توجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، (الثلاثاء)، إلى عاصمة أوزبكستان طشقند، المحطة الأخيرة لجولته الآسيوية التي شكلت البحرين والصين. وتعد هذه الزيارة هي الرسمية الأولى من نوعها لرئيس مصري إلى أوزبكستان، حيث من المقرر أن يلتقى الرئيس السيسي مع الرئيس الأوزبكي شوكت مرضياييف وعدد من الوزراء وكبار المسئولين بأوزباكستان.
 
وسوف يعقد الجانبان جلسة مباحثات لبحث سبل دفع العلاقات بين البلدين، ومن المقرر أن يشهد الرئيسان مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بشأن تطوير التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات. وخلال السطور التالية ترصد «صوت الأمة»، أبرز المعلومات عن أوزبكستان.
 
- تقع جمهورية أوزبكستان في قلب آسيا الوسطى، ولاحتلالها موقعًا استراتيجيًا مميزًا فهي تُلقب بـ"جوهرة آسيا الوسطى.
- تُعتبر أوزبكستان إحدى الجمهوريات الإسلامية الفيدرالية التي كانت جزءًا من الاتحاد السوفييتي قبل انهياره في عام 1991.
- أوزبكستان دولة علمانية دستوريًا؛ فمنذ عام 1992 ينص دستورها على وجوب فصل الهيئات الدينية عن الدولة، وللفرد حرية التعبير والعبادة.
- أخرجت هذه الدولة كبار العلماء والمشايخ كالزمخشري والإمام البخاري والترمذي والخوارزمي وغيرهم أعلام التراث الإسلامي.
- اللغة الرسمية تُسمى الأوزبكية، وتُعتبر الروسية لُغة ثانية في البلاد، كما يتحدث البعض اللغة الفارسية القديمة.
- تعتبر أوزبكستان هي أكبر دولة في وسط آسيا من حيث عدد السكان؛ الذي تخطى 32 مليون نسمة بحسب إحصائيات يوليو عام 2017.
- سكان أوزبكستان ينتمون إلى مجموعة مختلفة من الأعراق؛ أبرزها الأوزبك ويشكلون أغلبية سكانها حيث تصل نسبته 68%.
- رغم أن طقشند هي العاصمة؛ إلا أن المدينة الأهم في أوزبكستان هي سمرقند؛ التي تُعد ضمن أهم المدن السياحية والتاريخية في أواسط آسيا.
- في عام 1958، زار الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، أوزبكستان، بعد أشهر قليلة من الوحدة بين مصر وسوريا، وقبل انفصال أوزبكستان عن الاتحاد السوفييتي.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، توجه بالشكر إلى الرئيس «شوكت ميرضيائيف» رئيس دولة أوزبكستان الشقيقة والحكومة والشعب الأوزبكي على ما لمسناه من حفاوة صادقة تركت فينا ذكرى طيبة لكم ولشعبكم المضياف. خلال كلمته.

وقال السيسي: «لقد تكللت هذه الزيارة بتوقيع عدد من الاتفاقيات التي ستسهم بلا شك فى تقارب مستحق بين بلدين عظيمين وشعبين كريمين، لطالما جمعت بينهما حقب التاريخ وشهدت لهما على اهتمامهما بالعلم، ومزجت هويتي الشعبين دفاعاً عن مبادئ سامية».
 
WhatsApp Image 2018-09-05 at 1.12.02 PM
 
وأضاف: «لقد ناقشت وفخامة الرئيس (ميرضيائيف) التقارب بين تجربتي الدولتين في الإصلاح الاقتصادي، وأهم المشروعات الكبرى التي قامت بها مصر خلال الفترة الأخيرة، وإصدار مصر قانون جديد للاستثمار، وكذا التعاون في مجالات الطاقة واستعداد مصر للتعاون مع أوزبكستان في مجال تصنيع السيارات».
 
وتابع: «تباحثنا كذلك حول سبل تعزيز السياحة والتبادل الثقافي بين البلدين، كما أكدنا ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين لترقى إلى مستوى العلاقات السياسية الثنائية، وناقشنا كذلك تعزيز التعاون الأمني والعسكري بين البلدين ومكافحة الإرهاب والتطرف».
 
وجاء النص الكامل لكلمة السيسي كالأتي: 
 
عزيزى الرئيس/ شوكت ميرضيائيف
 
أود أن أؤكد لكم تطلعي لأن تكون هذه الزيارة فاتحة لمزيد من توثيق العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين مصر وأوزبكستان، وأؤكد وكلى ثقة، أن حكومتى البلدين وشعبيهما سيعملان على المزيد من توثيق ورفعة هذه العلاقات.
 
WhatsApp Image 2018-09-05 at 1.12.05 PM (1)
وختاماً فخامة الرئيس، وإذ أجدد شكرى الخاص لشعب وحكومة أوزبكستان، فأننى أتقدم مجدداً لأخى السيد الرئيس "شوكت ميرضيائيف" بخالص إمتنانى على حفاوته، وأتوجه إليه بالدعوة لزيارة مصر لاستكمال جهودنا فيما إتفقنا عليه لما فيه خير الشعبين المصري والأوزبكي الشقيقين.
 
WhatsApp Image 2018-09-05 at 1.12.10 PM
 
WhatsApp Image 2018-09-05 at 1.12.12 PM
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق