آفة منتخبنا اللياقة.. اللاعبون المحليون في مأزق بعد انتقادات المدرب قبل مبارارة النيجر

الجمعة، 07 سبتمبر 2018 07:00 م
آفة منتخبنا اللياقة.. اللاعبون المحليون في مأزق بعد انتقادات المدرب قبل مبارارة النيجر
أجيري وكوبر

في 2017 الحلم كان قريبا. بشق الأنفس ودعوات المصريين حجز الفراعنة تذكرة بنهائي أمم أفريقيا أمام الكاميرون الغريم المتعطش للفوز بالبطولة الأغلى وقتها، في لقطة لن ينساها عشاق كرة القدم، توغل محمد صلاح من الجبهة اليمنى ضاربا دفاع الأسود بكرة بينية "كش ملك" أعطاها هدية لمحمد النني الذي قبلها ووضعها صعبة في مرمى حارث الكاميرون.

بدأ المنتخب المباراة بزخم عالٍ ومجهود متزن توج بهدف نظيف انتهى به الشوط الأول، لكن كعادة اللاعب المصري سقطوا واحدا تلو الآخر في فخ المجهود الزائد واللياقة الغائبة في ملعب دانجوندجي في مدينة ليبروفيل بالجابون، تعرض لاعبو مصر إلى الإرهاق عكس اللاعبين الكاميرونيين المعتادين على تلك الأجواء والذين يمتلكون لياقة بدنية أعلى مكنتهم من التعادل ثم تسجيل الهدف القاتل، وخطف الكأس الخامسة في تاريخه من أحضان المصريين.

تذكرنا مباراة الكاميرون في نهائي الكأس الأفريقية بكارثة اللياقة البدنية للاعبي المنتخب المصري، بعد تلقى ثلاث هزائم متتالية فى كأس العالم ودع المنتخب الوطنى المنافسات ليرحل الجهاز الفنى للفريق بقيادة الأرجنتينى هيكتور كوبر، ويحل محله جهاز آخر بقيادة المكسيكى خافيير أجيرى على أمل تصحيح المسار وبناء جيل جديد للكرة المصرية قادر على إعادة أمجاد الماضى.

ما دار فى المعسكر الأول للمنتخب الوطنى تحت قيادة أجيرى استعداد لمواجهة النيجر، مساء السبت المقبل، ببرج العرب، فى الجولة الثانية للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون يؤكد على أهمية إعادة فتح اللياقة البدنية للاعبين المصريين بعدما وصف المدرب المكسيكى اللياقة البدنية لبعض للاعبين المحليين بغير الجيدة وغير المقنعة بالنسبة له، وهذا ما أكده له مدرب اللياقة البدنية بالمنتخب الذى وضع برامج لتأهيل بعض اللاعبين.

ويبقى السؤال الأبرز حاليا قبل مواجهة النيجر هل معدلات اللياقة البدنية للاعبين المصريين يرتبط بتأسيسهم منذ النشأة في الأندية المصرية، وهذه الحالة البدنية الضعيفة أو البناء غير الصحيح للناشئ يؤدى لتعدد إصاباته عندما يكبر.

أين المشكلة؟

أحمد أبو مسلم، نجم الأهلى الأسبق، والمدرب الحالى بقطاع الناشئين فى نادى وادى دجلة الحالى، يرى أن مصر لديها مشكلة فى تأسيس الناشئين تكمن فى أن القائمين على القطاعات فى بعض الأندية ينتمون إلى الطراز القديم الذى لا يطور نفسه ويعتمد على طرق تقليدية فى التدريب، مشيرًا إلى أنه فى أوروبا يتم إسناد مهمة التدريب لقطاع الناشئين للنجوم الكبار على سبيل المثال ميشيل سلجادو، نجم ريال مدريد الإسبانى الأسبق والمدرب الحالى بجهاز المنتخب كان يتولى مسئولية التدريب فى فرع أكاديمية النادى الملكى بدبى.

وتابع أبو مسلم حديثه قائلاً :"عندما يتولى نجوم مسئولية تدريب الناشئين فإنهم يكونوا أكثر قربا من اللاعبين الصغار، وكذلك درايته بالطرق والأساليب الحديثة فى التدريب"، مضيفا أن الأمور لا تسير بالفهلوة إن صح التعبير لكنها لابد أن تسير فى نظام محدد له قواعده وأسسه.

ولفت نجم الأهلى الأسبق إلى أن الاهتمام بجانب اللياقة البدنية للاعبين بالدورى المحلى بدأ مع قدوم المدربين الأجانب إلى مصر، واستقدامهم لمخططين أحمال معهم على غرار ما يتم فى الأندية الأوروبية.

وتعليقًا على ما تم تداوله من انتقاد أجيرى للياقة البدنية لبعض اللاعبين بالدورى المحلى على عكس المحترفين بالخارج، قال أبو مسلم إنه أمر طبيعى خاصة أن هناك تدريبات فى أوروبا يكون معدل الحمل البدنى فيها أكثر من مباريات بالدورى المصرى، لافتًا إلى أن دور الجهاز الفنى ومعاونيه العمل على تلك الجزئية خلال الفترة القادمة.  

وتابع أبو مسلم حديثه عما يقوم به حاليًا أثناء تدريبه لناشئ وادى دجلة، قائلاً :"على حسب السن يتم اختيار البرنامج التدريبى مثلا يجب ألا يزيد الحمل التدريب عن نسبة معينة حتى لتؤدى إلى لتفاقم الإصابات لدى اللاعب بالمستقبل عندما ينضم للفريق الأول"، موضحَا أنه هناك مراحل سنية تحتاج إلى التدريب على المرونة والرشاقة.

على العكس تمامًا، يرى غانم سلطان، رئيس قطاع الكرة بالزمالك، أنه لا يوجد أى مشاكل بالوقت الراهن فى عملية تكوين الناشئين فى مصر على كافة الأصعدة، لافتًا إلى أن أغلب قطاعات الناشئين سواء الزمالك أو الأهلى أو حتى الأندية الأخرى لديه مدربين مؤهلين من الناحية العلمية الحاصلين على رخص تدريبية.

وتابع رئيس قطاع الكرة بالزمالك حديثه :"اعتقد أنه فى الوقت الحالى هناك اهتمام كبير بالناشئين سواء على صعيد النواحى البدنية والفنية والخططية على عكس ما كان يحدث فى الماضى"، مضيفًا :"أرى مجهود كبير يبذل فى قطاعات الناشئين بالأندية الكبرى مثل الأهلى والزمالك وإنبى وغيرها من المؤسسات الرياضة، فلا يجب التقليل منه بأى حال من الأحوال".

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق