وزارة الدفاع الأمريكية تستثمر ملياري دولار في الذكاء الاصطناعي

الأحد، 09 سبتمبر 2018 06:00 ص
وزارة الدفاع الأمريكية تستثمر ملياري دولار في الذكاء الاصطناعي
الدفاع الأمريكية تستثمر ملياري دولار في الذكاء الاصطناعي
رانيا فزاع

 

وضعت وكالة أبحاث البنتاغون ذات التقنية العالية الأساس لشبكة الإنترنت وطائرات التخفي والسيارات ذاتية القيادة، وترتكز بشكل كبير على الذكاء الاصطناعى، وفي مؤتمر الذكرى الستين يوم الجمعة، أعلنت DARPA عن استثمار بقيمة 2 مليار دولار لدفع حدود منظمة العفو الدولية إلى الأمام.

وقال جون إيفرت، نائب مدير مكتب ابتكار المعلومات في داربا، لـ CNNMoney: «نعتقد أن هذا هو الوقت المناسب لزراعة حقل الذكاء الاصطناعي».

ويضيف: «نعتقد أنه يمكننا تسريع عقدين من التقدم في خمس سنوات.. كما إن الذكاء الاصطناعي، الذي يتيح للآلات أداء المهام التي يقوم بها البشر عادةً، هو موضوع عصري في دوائر التكنولوجيا والأعمال. على سبيل المثال، ساهمت Google مؤخرًا في إثارة انزعاجها وإزعاجها عندما أظهرت كيف يمكن لنظام أن يتصل بمطعم وأن يحجز حجزًا بينما يبدى صوتًا بشريًا تمامًا».

وقد ألهمت الاختراقات في العقد الماضي الشركات لتوظيف مواهب الذكاء الاصطناعي بعيداً عن الأوساط الأكاديمية أصبحت الآلات الآن أكثر دقة في التعرف على الكلام، وفهم الصور وتجهيز الكلمات، ما يؤدي إلى منتجات مثل شاحنات أليكسا، وسيري أبل، ووايمو ذاتية القيادة.

تعتمد الشركات الأكبر والأكثر ابتكارا في البلاد عليها لتبقى متقدمة على المنافسين، وقد دفعت سيارات Waymo المستقلة أكثر من 9 ملايين ميل على الطرق الأمريكية بفضل الذكاء الاصطناعي.

وتعطى الحكومات الوطنية مثل كندا والصين والهند وفرنسا الأولوية لمنظمة العفو الدولية أيضا، وينظرون إلى الذكاء الاصطناعي على أنه ضروري لنمو اقتصاداتهم في القرن الواحد والعشرين، وأبرزها أن الصين قالت إنها تريد أن تكون الرائدة على مستوى العالم بحلول عام 2030.

سيركز الاستثمار في DARPA على إنشاء أنظمة ذات حس عام، ووعي سياقي، وكفاءة أفضل للطاقة. ويمكن أن تساعد التطورات الحكومة على تصريف الموافقات الأمنية، واعتماد أنظمة البرمجيات وإنشاء أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تشرح نفسها.

لكن هذه الصناعة تعاني من مشكلة الضجيج أيضًا، ويعتمد التعلم الآلي على الخوارزميات التي تتعلم من مجموعات البيانات الضخمة. وقد يتم عرض جهاز كمبيوتر يضم ملايين الصور للقطط، وبمرور الوقت، لكن أنظمة الذكاء الاصطناعي هذه تتطلب في كثير من الأحيان آلاف بيانات معالجة رقائق الكمبيوتر لأسابيع قبل أن تتعلم شيئًا ما.

وقال إيفريت: «التعلم الآلي غير ناجع بشكل ملحوظ. يمكن أن تفعل أشياء مذهلة، ولكنها أيضا رائعة ما لا يمكن القيام به».

على سبيل المثال، هناك حاجة إلى موجة جديدة من الذكاء الاصطناعي لدعم الروبوتات المتقدمة في المنزل. ترغب DARPA في تبني أساليب الذكاء الاصطناعي المشابهة للطريقة التي يتعلم بها البشر. وأحيانًا ، يمكن للإنسان أن يتعلم شيئًا ما من مشاهدة مثال واحد.

وقال إيفرت، إن الوكالة قد تستثمر في نهاية المطاف المزيد من الأموال في تطوير منظمة العفو الدولية. وأضاف: «إذا حصلنا على نتائج إيجابية وهي مهمة، وهي ذات صلة بالجيش والأمن القومي، فإننا لن نتوقف».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق