«سن اليأس مش بس للستات».. 4 أساب تدخل الرجال مرحلة «النوم في العسل»

الأحد، 09 سبتمبر 2018 06:00 ص
«سن اليأس مش بس للستات».. 4 أساب تدخل الرجال مرحلة «النوم في العسل»
سن اليأس يطارد بعض الرجال

 

4 مؤشرات تنتهى بالرجال للتقاعد والخروج عن المعاش فى فراش  الزوجية وتؤكد عدم صحة مقولة زيادة «الرجالة مابتعجزش!»، التى تستند إلى أن الرجال ولا يقطعون «الخلفة»، ولا تقل قدراتهم الجنسية.

على أى حال أثبت الطب أن سن اليأس يصيب الرجال كما النساء، وعندما يصله الرجل تقل قدراته الجنسية والإنجابية، وإذا كانت السيدة تصل إليه بانقطاع الحيض أى قدرتها على التبويض، فالرجل يصل إليه بانخفاض مستويات هرمونات الذكورة، واضطرابها الشديد.

 وأوضح الدكتور محمد عبده شكر استشارى أمراض الذكورة والعقم بكلية طب قصر العينى، أن الرجل فى كثير من الحالات يعانى من سن اليأس، وتبدأ خلايا معينة فى الدماغ مراحل الضعف، وتفقد حساسيتها تدريجيا ما يجعل القدرة الجنسية تقل بالتدريج وتتأثر بالفعل.

وقال استشارى الذكورة والعقم، إن سن اليأس للرجال مصحوب بعلامات مجتمعة أو متفرقة، يحدث فيها التغير الجسدى والهرمونى تدريجيا منها:

- الزيادة فى الوزن تدريجيا، مع الإصابة بهشاشة العظام فى كثير من الحالات

- الإصابة باضطراب شديد فى انتصاب العضو الذكراضطراب معدلات السكر فى الدم إذا كان مريضا بالسكر، رغم من قدرته سابقا فى السيطرة عليه.

- الإصابة بضعف الرغبة الجنسية وفتور العلاقة الحميمة، إضافة إلى الكسل والخمول والشعور بالوهن الشديد.

- اضطرابات ظاهرة فى هرمونات الذكورة ونسبتها وقلة شديدة فى معدلاتها

وطالب الدكتور محمد حديثه، الرجل الذى يعانى من هذه الأعراض باللجوء لمختص فى أمراض الذكورة والضعف الجنسى، بيبدأ خطة علاجية تعويضية نتيجة انخفاض نسب هرمونات الذكورة التى تساعد بعض الأمراض فى قلتها منها، أمراض القلب والكلى والكبد والسكر، والضغط، فضلا عن تعاطى بعض العقاقير كأدوية البول والضغط.

وتبدأ الخطة العلاجية بإجراء تحاليل هرمونية كاملة وتحليل للسائل المنوى كل 3 أشهر من تعاطى العلاجات التعويضية الهرمونية، ففى بعض الحالات يصلح العلاج التعويضى لإطالة العمر الجنسى عند الرجل، إلا أن هذه الهرمونات العلاجية ممنوعة على بعض مرضى البروستاتا وضغط الدم المرتفع.

لتجنب اليأس عند الرجال وتحسين القدرة الجنسية ينصح الدكتور أيمن محمد أخصائى التناسلية والجلدية بـ:

- البعد عن المنشطات الجنسية والعقاقير غير الموصوفة طبيا.

- البعد عن الهرمونات البديلة دون استشارة المختص.

البعد عن التدخين

- البعد عن الكسل والطعام الدسم والمشروبات الغنية بالكافيين والكحوليات.

- التركيز على الرياضة.

- ضبط معدلات الهرمونات وعلاج المراض العضوية.

- البعد عن العادة السرية

- الاهتمام بالصحة الإنجابية والمتابعة

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق