«بلوتو» يدخل المجموعة الشمسية بعد استبعاده.. جدل حول كونه «كوكب» أم «جسم فضائي»

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 04:00 م
«بلوتو» يدخل المجموعة الشمسية بعد استبعاده.. جدل حول كونه «كوكب» أم «جسم فضائي»
الفلك

أحيا باحثون جامعة سنترال فلوريدا فى أورلاندو، الحديث مرة أخرى عن كون كوكب بلوتو أحد عناصر المجموعة الشمسية، وذلك بعد سنوات من إبعاده، بسبب كونه غير صالح.
 
ديلى ميل البريطانى، قال إنه في عام 2006، وضع الاتحاد الفلكى الدولي - مجموعة عالمية من خبراء علم الفلك- تعريفًا للكوكب، وهذا التعريف يتطلب أن يكون الجسم أكبر قوة جاذبية فى مداره، وهو الأمر الذى لم ينطبق على بلوتو، ولهذا تم استبعاده.
 
ووتابع: «بما أن جاذبية نبتون تؤثر على الكوكب المجاور بلوتو، ويشترك بلوتو فى مداره مع الغازات والأجسام المتجمدة فى حزام Kuiper، فهذا يعنى أنه كان خارج حالة الكوكب»، مضيفًا أن الدراسة الجديدة استعرضت الأدبيات العلمية من الـ200 عام الماضية، ووجدت منشورًا واحدًا فقط  من عام 1802، ينص على خصائص أخرى هامة.
 
فيليب ميتزجر عالم الفضاء في جامعة كاليفورنيا، يعمل مع جامعة فلوريدا، قال: «إطلاق اسم كوكب على الجسم أمر معقد للغاية وهناك العديد من الأجسام التى لا ينبطق عليها بعض الشروط، ولكن يعرفها العالم على أنها كواكب»، مضيفًا: «لدينا الآن قائمة تضم أكثر من 100 مثال حديث لعلماء استخدموا كلمة الكوكب بطريقة تنتهك تعريف IAU ، لكنهم يفعلون ذلك لأنها مفيدة من الناحية الوظيفية».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق