هو الدين بيقول ايه.. هل الانتحار يقودك حقاً إلى جهنم؟

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 10:00 ص
هو الدين بيقول ايه.. هل الانتحار يقودك حقاً إلى جهنم؟
محمد شعلان

 
 
 
أصبح الانتحار تحت عجلات عربات المترو ظاهرة منتشرة وسط المجتمع المصري، ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بتداول الكثير من رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو مفزعة للحظات الانتحار أصابت الكثير من المواطنين بحالة من اليأس والاحباط التي تتطلب وقوف الدولة بكافة مؤسساتها ولاسيما الدينية لمعالجة هذه الظاهرة. 
 
وأكد الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أن المجتمع كله مسئول عما يحدث من ظواهر سلبية تضر المواطنين وتؤذيهم نفسيا، وأن المنتحر سواء الذي يلقي نفسه تحت شريط السكة الحديد أو بأي وسيلة أخرى سيلقى في نار جهنم يوم القيامة ويعتبر قاتل لأنه قتل نفسه دون إرادة الله سبحانه وتعالى.
 
وقال الشيخ خالد الجندى، الداعية الإسلامي، في كلمة ببرنامج "لعلهم يفقهون" على قناة dmc، للتعليق على ظاهرة الانتحار، إن الانتحار نافذة توصل صاحبها إلى جهنم وهي النافذة التي فتحها الله لمن يريد أن يدخل النار ويقفز إلى النار، إلا في حالة كونه في غير عقله، معتبرا الانتحار كارثة  والبوابة الملكية للوصول إلى جهنم.
 
وأوضح الشيخ خالد الجندى، الداعية الإسلامي، أن الانتحار ليس ظاهرة في المجتمع المصري لتخطى تعداده الـ100 مليون مواطن وحالات الانتحار فردية على أصابع اليد، وكل هذه الأمور وارده في مجتمع كبير والقضية مؤلمة ولا توصف بالظاهرة إلا لو كانت بالآلاف وهذا غير حقيقى.
 
وأكد الداعية الاسلامي خالد الجندي، أن شبكات التواصل الاجتماعي توصل لنا الحادث في لحظات وبطريقة ما وصلت لنا فعملت حالة من الفزع وتقلب مع الناس بحالة نفسية، مشيرا إلى أن هناك أناس من أعداء الأمة والشعب يحاول تضخيم المسألة وهذه مهما كانت حالات فردية وتحدث في أوروبا ولابد من معالجة المشكلة.
 
المتتبع لحوادث الانتحار فى مصر يكتشف أن المقبلين على هذا الفعل غالبا ما يقبلون على موضة ما فى الانتحار وتحديدا فى اختيار مكان الانتحار، فبغض النظر عن الدوافع النفسية التى ربما تقود الأفراد الذين عادة ما يكونوا شبابا لإنهاء حياتهم بأنفسهم، فهم دائما ما يبحثون عن طريقة بشعة يشاهدهم فيها أكبر عدد من المواطنين لتنفيذ خطتهم.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق