تشكيل الحكومة العراقية على صفيح ساخن.. من الكتلة التي ستقدم على تشكيلها؟

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 09:00 ص
تشكيل الحكومة العراقية على صفيح ساخن.. من الكتلة التي ستقدم على تشكيلها؟
البرلمان العراقي
كتب أحمد عرفة

 

تكثف التكتلات العراقية من اتصالاتها لبحث تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، بناء على التشكيلات الجديدة للائتلافات البرلمانية العراقية مع انعقاد البرلمان العراقي الجديد، ووجود تكتلين متنافسين تحت قبة البرلمان.

تأتي تلك المشاورات في الوقت الذي شهدت فيه محافظة البصرة العراقية حالة من الهدوء بعد رفع حالة حظر التجوال في المدين العراقية التي شهدت في الأيام الماضية تصعيد في التظاهرات تزايد أعداد القتلى.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن رئيس البرلمان العراقي السابق، سليم الجبوري، بحث مع رئيس تحالف الفتح، الذي يتزعمه هادي العامري، كافة المستجدات الأمنية والسياسية في البلاد، واستعرض المساعي المبذولة لتشكيل الحكومة المقبلة، موضحة أنه جرى خلال اللقاء بحث آخر المستجدات الأمنية والسياسية في البلاد، والمساعي التي تبذلها الأطراف السياسية من أجل التوصل إلى اتفاقات حول تشكيل الحكومة المقبلة، ,دعوته الأطراف السياسية كافة إلى حوار سياسي شامل وفعال بهدف إيجاد قواسم مشتركة تؤدي إلى تخفيف الاحتقان والتوتر السياسي في البلد ومن أجل التوصل إلى حلول واقعية تلبي طموحات وتطلعات الشعب العراقي.

وأوضحت الوكالة الروسية، أن تحالفات سائرون والنصر والحكمة والوطنية وقوائم أخرى فائزة في الانتخابات أعلنت أنها شكلت الكتلة الأكبر في البرلمان بعدد أعضاء تجاوز 170 عضوا وبوثيقة حملت توقيعات زعماء الكتل السياسية، فيما أعلنت تحالفات الفتح ودولة القانون وقوائم أخرى أنها هي الأخرى شكلت الكتلة الأكبر كتلة البناء برصيد 145 عضوا بتوقيعات حملت جميع الأعضاء المنضوين في الكتلة.

من جانبها ذكرت صحيفة "العرب"، اللندنية أن محافظة البصرة تشهد هدوء بعد رفع حظر التجول الذي فرض على المدينة إثر موجة احتجاجات عنيفة بسبب تردي الأوضاع المعيشية والفساد الذي ينخرها، وذلك بعد أن رفعت السلطات الأمنية العراقية، حظر التجول المفروض على محافظة البصرة منذ عصر السبت الماضي، وسط هدوء حذر يشهده مركز المحافظة.

ونقلت الصحيفة عن الملازم العراقي محمد خلف، من قيادة عمليات البصرة، تأكيده أن قوات الجيش والشرطة المحلية أعادت انتشارها مجددا في جميع مناطق البصرة بعد انسحابها الجزئي على خلفية الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها المدينة، موضحا أن الوضع الأمني حاليا هادئ في البصرة، إلا أن هناك حذر وترقب من قبل قوات الأمن لالتزام المتظاهرين بالتعليمات الخاصة بعدم السماح بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاص.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق