«حلويات المنصورة».. محل الكنافة المصري الذي يعشقه سكان نيويورك

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 02:00 ص
«حلويات المنصورة».. محل الكنافة المصري الذي يعشقه سكان نيويورك
حلويات المنصورة
كتب محمود حسن

فى شوارع نيويورك وتحديدا فى بروكلين المكتظة بسكان الطبقة المتوسطة، فى موقعه بشارع كينج هايواى منذ نحو 57 عاما، يقع محل «حلويات المنصورة» والذى يقدم كنافة وبسبوسة لن تجد مثلها فى أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، بل وأفضل نوع من كافة الحلويات الأخرى التى تكتظ بها نيويورك، حتى أصبح شراء الكنافة من المحل تقليد لسكان بروكلين.

صحيفة نيورك تايمز سلطت إحدى تقاريرها اليوم على هذا المحل الذى يعد من أحد أهم علامات المدينة، حيث قال العديد من السكان العجائز إنهم يأكلون من هذا المحل منذ طفولتهم، هناك يشترون الكنافة المصرية الشهيرة، وعليها الفستق، وأيضا "المعمولة" وغيرها من الحلويات المصرية الشهيرة التى يشتهر بها هذا المطعم، والذى ليس سوى بديل لآخر كان فى القاهرة منذ عام 1910 وحتى عام 1950 امتلكته أسرة "ديفيد منصور" اليهودية، والتى تركت القاهرة فى هذا الوقت.

حلويات المنصورة فى بروكلين
حلويات المنصورة فى بروكلين

وبحسب الصحيفة فإن العائلة التى تنحدر أصولها من الشام، اتت إلى مصر عام 1910، وفى القاهرة افتتحت محلها الخاص بالحلويات فى وسط مدينة القاهرة، ولاحقا افتتحت فرعا آخر فى شارع هارون بحى الدقى، أما أشهر رواد هذا المحل على الإطلاق فكان بالطبع الملك فاروق، والمشهور بحبه للحلوى الشرقية.

لكن الأمور تغيرت سريعا، فبعد تأسيس اسرائيل عام 1948 والهزيمة فى حرب فلسطين، تنامت مشاعر العداء لليهود، الأمر الذى قررت على اثره أسرة "منصور " تصفية ممتلكاتها فى مصر والسفر إلى فرنسا، حيث بقيت هناك نحو 10 سنوات، حيث افتتحت ايضا محل حلوى فى باريس، قبل أن تقرر الأسرة الانتقال إلى  نيويورك وتحديدا بروكلين فى عام 1961، حيث افتتحوا محلا للحلويات سيصبح من علامات الحى.

الام جوسيان منصور
الام جوسيان منصور

ويصف محرر «نيويورك تايمز» المشهد فى داخل المحل، حيث تجلس الأم «جوسيان منصور» فى واجهة المحل، تقوم برص صفوف من البقلاوة فيما يعمل فى داخل المحل ابنيها «جاك، وديفيد» بجد فى الداخل لصناعة المزيد من حلويات البسبوسة والمعمولة والكنافة بانواعها المختلفة للوفاء بطلبات زبائن محلات المنصورة.

وتقول الصحيفة إن المحل لديه عملاء في جميع أنحاء العالم، وهو الأمر الذى يجعل مديرته طوال اليوم على الهاتف تتكلم مع الزبائن باللغات الإنجليزية والعبرية والفرنسية والعربية، كما تقوم بتقديم الحلويات فى ولايات أخرى بل وأحيانا يصل الأمور إلى تقديم الحلويات فى حفل زفاف فى «الأرجنتين».

ويصف محرر التايمز إن الذهاب إلى محل حلويات المنصورة بالنسبة لسكان بروكلين ليس خيارا، هو أمر يجب أن يفعله الناس بانتظام هنا، هو تماما مثل الذهاب إلى الحلاق شيء لا يمكنك أن تستغنى عنه أو تتخلف عنه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق