مفاجأة.. عدد من أبناء قيادات الإخوان اتجهوا للإلحاد.. وهذا هو السبب

الخميس، 13 سبتمبر 2018 04:00 م
مفاجأة.. عدد من أبناء قيادات الإخوان اتجهوا للإلحاد.. وهذا هو السبب
الاخوان
كتب أحمد عرفة

لم تقتصر حالات الإلحاد التي انتشرت داخل جماعة الإخوان، على مجرد شباب الجماعة ولكن أيضا كوادر في التنظيم، خاصة في ظل حالة الغضب الشديدة التي يشعر بها قواعد التنظيم من تصرفات قياداتهم، والتي وصلت إلى حد النصب والاحتيال، مما دفع كثير منهم للاتجاه نحو الإلحاد.

 

ومثلما فجر أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة المنحل في عام 2015، مفاجأة عندما أكد أن هناك أبناء قيادات للإخوان انضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي، كانت المفاجأة بتأكيد قيادي إخواني سابق، بأن هناك كوادر وأبناء قيادات إخوانية اتجهوا بالفعل نحو الإلحاد.

وعند الحديث عن ظاهرة الإلحاد لا يمكن إغفال انتشار هذه الظاهرة داخل جماعة الإخوان أنفسهم، الذين يتخذون الدين وسيلة من أجل الوصول إلى أهدافهم، إلا أن الانقسامات الداخلية للجماعة، وانتشار ظاهرة الاختلاسات داخل التنظيم تسببت في تزايد أعداد الملحدين داخل الإخوان، حيث بالحديث عن انتشار ظاهرة الإلحاد داخل الإخوان، لا يمكن إغفال شهادات واعترافات قيادات بالإخوان، أكدوا أن هناك عدد كبير من شباب الجماعة اتجهوا بالفعل للإلحاد، خاصة في ظل الخسائر الكبرى التي يتلقاها التنظيم خلال السنوات الماضية.

 

طارق البشبيشي، القيادي السابق بجماعة الإخوان، أكد أن هناك أبناء لقيادات إخوانية اتجهوا إلى الإلحاد بعد الفشل و الهزيمة الكبرى التى منيت بها الجماعة خلال الفترة الحالية.

 

وقال القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، أن هناك من كوادر الإخوان وأبناء قيادات الجماعة من تعرض لهزات نفسية وفكرية كبيرة، متابعا:  من هؤلاء من حدثت له ردود أفعال عنيفة على الأفكار الدينية وصلاحيتها للتفاعل مع المستقبل.

 

وتابع القيادي السابق بجماعة الإخوان: هناك شباب كانوا يوما من كوادر التنظيم بدأوا ينتقدون فكرة الدين نفسه بعد فشل تجربة الإخوان وانتكاستها، مستشهدا بابنة القيادي الإخوانى الكويتى طارق السويدان وميسون السويدان.

 

وكان هشام النجار، الباحث الإسلامي، أكد أن سبب ارتباط زيادة نسبة الإلحاد بالإخوان هو ممارسات رموز الإخوان المتناقضة مع القيم والاخلاق مثل الفساد المالي والأخلاقي.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق