ضغوطات برلمانية مستمرة على "أبوشقة" لمصالحة "فؤاد" و"السجينى".. ومطالبات باجتماع طارئ

الأحد، 16 سبتمبر 2018 11:49 م
ضغوطات برلمانية مستمرة على "أبوشقة" لمصالحة "فؤاد" و"السجينى".. ومطالبات باجتماع طارئ
مصطفى النجار

يبدو أن احتشاد أعضاء مجلس النواب مستمر من أجل لم شمل بيت الأمة الذي أوشك علي التصدع بسبب قرارات بهاء الدين أبوشقة رئيس حزب الوفد، التي أحدثت انقسامًا مؤخرًا. 
 
النائبة هالة أبو السعد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، أعلنت عن وساطة لحل أزمة حزب الوفد مع النائبين الدكتور محمد فؤاد والمهندس أحمد السجيني في مبادرة تهدف الي تقريب وجهات النظر بين الاطراف. 
 
وأضافت: «ينبغي أن يحاول الجميع التوسط من اجل الوصول الي حل يكون قوامه الأول اعلاء مصلحة حزب الوفد بغض النظر عن أي شيء آخر مؤكده أن حزبي الوفد والمحافظين لطالما اشتركا سويا في عدد من ورش العمل الناجحة علي مدار الفترة الماضية، ما يحدث حاليا من انقسام قد يضر بالتجربة الحزبية كلها في مصر وهو الأمر الذي يحتم علي الجميع ، التهدئة الكاملة والوصول الي حل سريع يتناسب مع الحزب العريق"، هذا ما أكدت عليه رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين».
 
من جانبه، أكد أمين راضي عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ، أن تعامل الوفد في الأزمة الأخيرة مع النائب محمد فؤاد ربما جانبه الصواب بل وكان من الممكن تلافي خطأ لائحي واضح ربما وقعنا فيه بسبب التعجل.
 
وأوضح راضى، أن هناك اصوات باتت تخشي علي الوفد من تطور الامر ليصبح سلطة منفردة تنتقص من لائحة الحزب لأسباب ربما بدت شخصية للوهلة الأولى دون فحص دقيق. 
 
أضم صوتى لصوت الدكتور محمد نصر و العديد من أعضاء الهيئة العليا الكرام لعقد اجتماع طاريء للهيئة العليا لمناقشة الموقف بشكل واضح. 
 
ودعا راضي المستشار بهاء أبو شقة "القامة العظيمة" لاعادة النظر في هذا القرار الذي قد يصدر صورة قاتمة و بالذات في ظل وجود جهود من قامات كبيرة للوساطة وحل الأزمة، موضحًا أنه تلقي العديد من الاتصالات من نواب وسياسيين يستفسرون عن الأزمة الأخيرة داخل حزب الوفد، في الوقت الذي لم يرتكن الوفد فيه الي اجابات واضحة تبرر ما حدث وهو أمر لم نعتد عليه داخل بيت الأمة.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق