إنه رئيس جامعة المنصورة!؟

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 10:04 ص
إنه رئيس جامعة المنصورة!؟
أحمد إبراهيم يكتب :

غدا هو آخر يوم عمل للدكتور محمد قناوي رئيس جامعة المنصورة في فترة رئاسته الأولى للجامعة وحينما تولى د قناوى المسئولية قبل 4 سنوات كانت مصر كلها في مفترق الطرق حيث كان العام الدراسي الأول في عهد الرئيس السيسي بعد خلع الإخوان من الحكم وكانوا يراهنون على إسقاط مصر من خلال الجامعات التي كانت ملتهبة اصلا وخاصة جامعة المنصورة( حرق ومولوتوف) ورغم أن قناوي وقتها كان أصغر رئيس جامعة في مصر وتولى المسئولية قبل أيام قليلة من بداية الدراسة  ولكنه تحملها بكل شجاعة وشرف ووطنية،
 
تعرض لمحاولة اغتيال وضبطوا في الجامعة قنابل ومفرقعات ولم يستسلم أو يتراجع بل كان أول من اتخذ قرارات بفصل واستبعاد العناصر الإرهابية من الجامعة وهذه الأحداث الساخنة لم تثنيه عن البناء والقيام بمهامه ومسئوليته عن هذا المحراب العلمي العريق،
في عهد د قناوي بدأ إنشاء المرحلة الأولى في فرع جامعة المنصورة بمدينة جمصة وحدثت طفرة كبيرة في مجال البحث العلمي على جميع المستويات وضعت المنصورة في مرتبة متقدمة دوليا
 
وجعلتها قبلة لآلاف الطلاب الأجانب من الدول العربية والآسيوية تستفيد منهم الخزانة العامة للدولة بملايين الدولارات، 
د قناوي انهى مشاكل التمويل للمراكز الطبية تحت الإنشاء والتي كانت متوقفة منذ سنوات طويلة وفي عهده تم إنشاء أول مركز متخصص في زراعة الكبد على مستوى الشرق الأوسط وشهد برنامج زراعة الكبد طفرة غير مسبوقة جعلت جامعة المنصورة في المرتبة الأولى محليا والثالثة عالميا في زراعة الكبد بين الأحياء وأعاد برنامج زراعة النخاع إلى الحياة مرة الأخرى ومزمع البدء فيه قريبا بعد التعاقد على كبسولات الزراعة وتجهيز غرف العمليات بمركز الأورام، 
د قناوي كان داعما وبقوة للمراكز الطبية التي تشتهر بها جامعة المنصورة وقامت بواجبها في تقديم الخدمة العلاجية لملايين المواطنين في  منطقة الدلتا وفي حدود إمكانياتها ومواردها المتاحة من الدولة وبعض تبرعات أهل الخير، 
 
د قناوي كان يتقي الله في اختيار القيادات الجامعية ولا يجامل على حساب الصالح العام
وحينما حصل نجلاه على الثانوية العامة بمجموع كبير خلال عمادته لكلية طب الأسنان ثم خلال رئاسته للجامعة ألحقهما بطب أسنان القاهرة وعين شمس بعيدا عن جامعة المنصورة حتى لا تؤثر مصلحة نجليه في قراراته ويتحمل فواتير يجب سدادها من حساب الجامعة، 
حتى حينما أصيب بأزمة صحية خطيرة قام بسداد تكاليف علاجه للمستشفى الذي عالجه وهو تابع للجامعة التي يرأسها، 
د قناوي دافع عن كرامة جامعة المنصورة في مواقف كثيرة وكان صلبا لم يتهاون أو يفرط في حقوق الجامعة العملاقة 
خمسة عشر عاما وهو في العمل الإداري من مستشار لرئيس الجامعة إلى وكيل لكلية طب الأسنان ثم اول عميد منتخب لها ثم اول رئيس للجامعة في عهد الرئيس السيسي وبالإضافة إلى تميزه في العمل الإداري فإنه يعتبر من أهم وأفضل علماء طب الأسنان في مصر وحقق المعادلة الصعبة بين تفوقه الإداري والمهني 
 
اقترحت عليه تقديم كشف حساب 4 سنوات ولكنه رفض قائلا إن الجميع يعلم ما قدمت ولكني خلال السطور السابقة حاولت ذكر القليل من الكثير حتى نقول للرجل شكرا خلال فترة رئاسته الأولى وإذا استمر لفترة أخرى فسوف يستكمل ما بدأ هو ورؤساء الجامعة السابقون أو يكون أول المهنئين والداعمين لرئيس الجامعة الجديد فهذه هي أخلاق محمد قناوي الواثق من نفسه والمحب لبلده

تعليقات (1)
Faisal
بواسطة: Faisal
بتاريخ: الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 11:50 ص

دكتور محمد قناوى انسان خلوق ومحترم جدا ومحب لبلده ياريت كل القيادات فى مصر كده هنبقى فى مكانه تانيه خالص

اضف تعليق