متى تنهي وزارة التربية والتعليم الصراع؟.. مصروفات المدارس الخاصة صداع في رأس أولياء الأمور

الخميس، 20 سبتمبر 2018 06:00 م
متى تنهي وزارة التربية والتعليم الصراع؟.. مصروفات المدارس الخاصة صداع في رأس أولياء الأمور
المدارس اليابانية

«المصروفات المدرسية».. لا تعد الكلمات السابقة، محض تعبير عن حفنة من الأموال يتم دفعها للمدارس بهدف نقل التعليم إلى الأطفال فقط، فخلال الفترة الماضية، شكلت «المصروفات المدرسية»، أزمة لأولياء الأمور، خاصة، بعد أن ارتفعت عن الحد المسموح به، والتي أقرته الوزارة.
 
كان الفترة الماضية، شهدت شكاوى من عدد كبير من أوليا الأمور، إلى طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بسبب ارتفاع المصروفات المدرسية، حتى أن بعض أولياء الأمور وصفوها بأنها مبالغ في تقديرها، وطالبوا بأن يتم وضع رقابة قوية على ملف «المصروفات المدرسية».
 
وعلى الرغم من بدأ دق طبول انطلاق الماراثون الدراسي للعام الجديد (2018 / 2019)، والذي من المقرر أن يشهد طفرة جديد في مجال التعليم، إلا أن ملف «المصروفات الدراسية»، لا زال يشكل عقبة أمام أولياء الأمور طلاب المدارس الخاصة.
 
كانت الفترة الماضية شهدت إعلان عدد من أولياء أمور طلاب المدارس الخاصة، تضررهم من ارتفاع مصروفات المدرسة من (50) حتى (55%)- على حد وصفهم، مؤكدين أن المدرسة أعلنت يوم (5 سبتمبر)، المصروفات الدراسية بتلك الزيادة مما يمثل عبء كبير على أولياء الأمور، موضحين أن المدارس أعلنت قائمة المصروفات في وقت متأخر بعد غلق باب التحويلات وقرب بدء العام الدراسي متبعة سياسة الأمر الواقع.
 
وطالب أولياء الأمور من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إلزام المدارس بالزيادة المحددة وفق القرار الوزاري المنظم، والذي حدد الزيادة بنسب تتراوح ما بين (15) حتى (25%)، مشيرين إلى أنهم توجهوا إلى إدارة العمرانية التعليمية لطلب بيان بمصروفات المدرسة ولكن الإدارة رفضت بحجة عدم التعامل مع أولياء الأمور والأهالي.
 
وفي السياق ذاته، أكد أولياء أمور بعض المدارس الخاصة، إن لائحة مصروفات العام الدراسي لم تعلن حتى الآن في عدد كبير من المدارس رغم أن أيام قليلة تفصلنا على انطلاق الدراسة، متسائلين إلى متى تظل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني غير مدركه لحجم معاناة أولياء الأمور المتكررة من تصرفات أصحاب المدارس؟.
 
وفى إطار استعداد الوزارة لبدء العام الدراسي، أعلنت عن تشكيل غرفة عمليات لتلقى شكاوى أولياء الأمور والطلاب والتعامل معها بشكل مباشر وعرضها على المختصين في الوزارة، مؤكدة أن كل مديرية وإدارة تعليمية بها غرف عمليات هدفها تلقى شكاوى أولياء الأمور وعرضها لوضع حلول فورية لها والتعامل مع المشكلات الطارئة.
 
وطالبت الوزارة بضرورة الانتهاء من وضع مواصفات الورقة الامتحانية للفصلين الدراسيين الأول والثاني قبل عقد الامتحانات وتسليمها لإدارات المناهج بالوزارة، إضافة إلى تزويد المدارس الثانوي بالشبكات اللاسلكية والسلكية والاطمئنان على جاهزيتها وتحميل جميع المناهج الإلكترونية والتفاعلية من الموقع الإلكتروني لوزارة التربية والتعليم، مع ضرورة التأكد من أن مرحلة رياض الأطفال مرحلة غير ممنهجة الهدف منها إعداد الأطفال للتعليم ويحظر فيها تكليف الأطفال بواجبات منزلية.
 
وشددت وزارة التربية والتعليم على ضرورة التزام المدارس بالزي المدرسي مع عدم إجبار الطلاب على شرائه من مكان معين مع حظر استخدام العقاب البدني والنفسي للطلاب، وضرورة متابعة التزام المدارس الخاصة والدولية بالرسوم القانونية والكثافات المقررة وتحية العلم وارتداء الزى المدرسي وتدريس المواد القومية مع إعلان المصروفات الدراسية في مكان بارز في المدرسة.
 
وتنتهي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، من تدريب المعلمين والذين يتم استخدامهم في النظام الجديد للتعليم (20 سبتمبر)، حيث تنتهي الوزارة من تدريب معلمي المدارس اليابانية ومعلمي اللغات والصف الأول الثانوي.
 
وأكدت وزارة التربية والتعليم، أن تدريب المعلمين على أنشطة التوكاتسو اليابانية انتهى (الثلاثاء)، 18 سبتمبر ويبدأ بعدها تدريب معلمي اللغة العربية، موضحة أن هناك استفادة حقيقة من برامج التدريب التي تلاقها المعلمون خلال تلك المرحلة.
 
فيما أشاد معلمو المدارس اليابانية ببرامج التدريب على أنشطة التوكاتسو التي تدرس في المدارس المصرية اليابانية، مؤكدين أن التدريبات مختلفة عن البرامج التى تتم خلال السنوات الماضية، حيث أكد أحد المعلمين، أن أهم ما تم تدريبهم عليه هو كيفية التعامل مع أنشطة التوكاتسو وتدريسها للطلاب والهدف من الأنشطة نفسها مع آلية توزيع اليوم الدراسي ما بين اجتماعات مع الطلاب ومجموعات الدراسة يوميا إضافة إلى فترات الراحة.
 
وتابع المعلم: «تدريب فوق الممتاز وحققنا استفادة كبيرة من برامج التدريب على التوكاتسو والتي تعتبر هي أساس بناء منظومة المدارس اليابانية، قائلا: «سنبذل كل جهدنا لنجاح تلك المدارس والتي تعد تجربة حقيقة وطفرة لبناء شخصية المواطن المصري التي تسعى إليه الدولة المصرية»، متابعا: «المعلم هو أساس نجاح أي منظومة تعليمية وهناك حماس لدى المعلمين ولكن يجب على الوزارة أن تذلل العقبات أمام أعضاء هيئة التدريس سواء ما يتعلق منها بالمرتبات أو آلية التعاقد».

تعليقات (1)
االلاعهمتاى8
بواسطة: اسماء
بتاريخ: الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 09:13 م

انا

اضف تعليق