أخيرا التابلت في المدارس.. 708 ألف نسخة جاهزة للتوزيع على طلاب الثانوية وبرامج خاصة بالتعليم

الخميس، 20 سبتمبر 2018 10:38 م
أخيرا التابلت في المدارس.. 708 ألف نسخة جاهزة للتوزيع على طلاب الثانوية وبرامج خاصة بالتعليم
طارق شوقي وزير التربية والتعليم
طلال رسلان

في أوخر العام الماضي أثار إعلان وزير التربية والتعليم طارق شوقي استخدام التابلت كعنصر أساسي في العملية التعليمية بدلا من الكتب المدرسية، جدلا واسعا بين أولياء الأمور، عدد لا بأس به من الخبراء شكك في تلك الخطوة إما من قبيل رفض التجديد في حد ذاته، أو فيما يتعلق بمخاوف لها علاقة بعقلية الطالب نفسه، أو المعوقات التي تصاحب استخدامه.

أمام مجلس النواب قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، إن الهدف من استخدام "التابلت" في المنظومة التعليمية الجديدةِ لتفادي جميع المشاكل الورقية وظاهرة الغش، إضافة إلى تضمينه المادة الثرية للطالب بما يحقق العدالة فيما بينهم، وليس كما يٌشاع من بعض وسائل الإعلام أن الهدف منه التحول إلى التعليم الإليكتروني.

طارق شوقي في البرلمان

وفي يوليو من العام الجاري أعلن وزير التربية والتعليم طارق شوقي عن رسائل عديدة حملتها كلمته في أثناء عرض مشروع التعليم المصري الجديد في المؤتمر السادس للشباب بجامعة القاهرة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى.

"التابلت في المدارس" كانت من ضمن الرسائل الهامة التي أكد عليها الوزير في كلمته أمام الرئيس بمؤتمر الشباب الأخير، وقال إن أجهزة التابلت التي سيتم إتاحتها لطلاب الصف الأول الثانوى، قبل بداية الدراسة في 22 سبتمبر ستُوزع مجانا برعاية الدولة، بالتعاون مع وزارة الاتصالات، التى نفذت بالفعل توصيل الإنترنت لـ700 مدرسة حتى الآن.

وفيما يتعلق بتوزيع التابلت على الطلاب في النظام الجديد، أكد «شوقي»، أنه سيتم بشكل مجاني، على أن يتم توفير شبكات الانترنت بالمجان أيضا داخل المدارس ومراكز الشباب وقصور الثقافة توفيرا للنفقات وتخفيفا للعبء عن كاهل أولياء الأمور، على أن يتحملون تكلفة بسيطة نظير الاستخدام خارج تلك المناطق، لافتًا إلى أنه تم توصيل شبكات الانترنت إلى 750 ألف مدرسة حتى اليوم من إجمالي 2530 مدرسة مستهدفين لبدء العمل فيهم خلال العام الدراسي الحالي.

اليوم وبناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، وصول شحنة التابلت واستلامها، وذلك في ضوء الاستعداد للعام الدراسى الجديد، وحرص الوزارة على توفير تابلت على أعلى مستوى من المواصفات والجودة لطلاب المرحلة الثانوية ومعلميهم والإداريين بالمدارس، ووفقًا للإجراءات الجادة لاستلامهم وتوزيعهم.

أمس الأربعاء أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، موافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي على تقديم التابلت مجانا لكل طلاب الصف الأول الثانوى، مضيفًا أنه سيتم تجربة بناء «بنوك الأسئلة» والتصحيح الإلكتروني فى الصف الأول الثانوى.

وقال إن الدراسة ستبدأ فى موعدها السبت المقبل حتى لو تأخر وصول التابلت، مؤكدا أنه تم تجهيز الفصول لاستقبال الطلاب بالنظام الجديد، مشيرا إلى أن نسبة الحضور خلال تدريب المعلمين فاقت الـ 95%، وأن التابلت سيكون في يد الطلاب قبل نهاية شهر أكتوبر، موضحًا أن وزارة الاتصالات انتهت من توصيل 2500 مدرسة بالألياف الضوئية.

الرئيس عبد الفتاح السيسى، قال في كلمته أمس خلال افتتاح مستشفى المنوفية العسكري، إن تكلفة التابلت المالية كبيرة تصل لأكثر من 1000جنيه، فهو مخصص للعملية التعليمية فقط، ومصمم للعملية التعليمية مش هيستخدم غير كده، وبرجاء نجيبه بمستوى معين.. الدولة دفعت فيه رقم كبير جدا من أجل خاطر أبنائها.

واعتبر الرئيس نجاح منظومة التابلت نجاحا للمنظومة التعليمية بأكملها، أضاف خلال كلمته: «التعليم لو نجحنا فيه هننقل البلد لمستوى تانى خالص، من فضلكم ساعدونا، في الأكاديمية الدولية اختبار لمدة 3 ساعات حتى طلاب الكليات العسكرية وأعضاء النيابة الجدد، اختبار حتمى، وبرجاء تدخلوا المعلمين هذا الاختبار للى عاوزين يكملوا يدخلوا هذا الاختبار، وقدرة 100 جنيه».

 

وقال أحمد خيري، المتحدث باسم وزارة التربية التعليم، إن استخدام التابلت فى المرحلة الثانوية يتيح للطالب التعلم والبحث عن طريق التكنولوجيا الحديثة وبدون ضغوط نفسية، علمًا بأن الامتحان سيكون عن طريق بنك الأسئلة المركزى، ويوضع ويصحح دون تدخل أى عنصر بشرى حيث يتم تنفيذ الامتحانات إلكترونيًا ويتم التقييم بناءً على فهم الموضوعات بدلًا من استذكار الإجابات النموذجية، مما يعالج مشاكل الغش وتسريب الامتحانات إلى جانب تيسير وصول الطلاب إلى المحتوى الرقمى الموجود ببنك المعرفة المصرى.

وتكشف تفاصيل الصفقة عن مناقصة عالمية لاختيار أفضل وأعلى المواصفات وبأسعار تناسب مصر، ويمتد استخدامها لفترة 3 سنوات كاملة، لتقديم مستوى علمي متميز يستطيع خلاله الطالب مواكبة التطوير في العملية التعليمية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق