في ذكرى إتفاقية كامب ديفيد الـ40.. قصة خداع إسرائيل لواشنطن بشأن القضية الفلسطينية

السبت، 22 سبتمبر 2018 06:00 ص
في ذكرى إتفاقية كامب ديفيد الـ40.. قصة خداع إسرائيل لواشنطن بشأن القضية الفلسطينية
اتفاقية كامب ديفيد

 
 
هل خدعت إسرائيل الولايات المتحدة في السبعينيات، وتمكنت من القضاء على أحلام الفلسطنيين بتأسيس دولة مُستقلة باستغلال اتفاقية كامب ديفيد لتحقيق مصالحها؟.. هذا ما يجيب عنه سيث أنزيسكا المؤرخ والباحث الأمريكي. 
 
قال سيث أنزيسكا  إن مصر وإسرائيل، احتفلتا هذا الأسبوع، بالذكرى السنوية الأربعين لتوقيع معاهدة كامب ديفيد، الاتفاقية التي ساعدت على التوصل إلى أول معاهدة سلام بين العرب ودولة الاحتلال.
 
يقول أنزيسكا إن بيجن، رئيس الوزراء الإسرائيلي حينئذ، كانت لديه خططه الخاصة به، والتي تحقق مصالح إسرائيل فقط ،بينما كان الشرق الأوسط يستعد للاستقرار، ووضع نهاية لثلاثة عقود من الحرب، وتسوية أوضاع مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطنيين. 
 
ويتابع: "كان السادات في بداية الأمر حريصًا على دعم خطط كارتر لإحياء السلام، إلا أن نفاد صبره من الانقسامات العربية وأساليب التفاوض الإسرائيلية، دفعه إلى اتخاذ قرار بزيارة القدس عام 1977 في محاولة لانعاش المحادثات، فقام بغير قصد بالانشقاق عن العالم العربي الواسع، وحقق سلام ثنائي ضيق".
 
ويُشير المؤرخ الأمريكي إلى أن بيجن كان مُصرّا على استحالة تأسيس دولة فلسطينية، وبعد توليه رئاسة الوزراء في مايو 1977، ليكون أول يميني من حزب الليكود يتولى هذا المنصب، شجع على بناء المستوطنات في كل مكان.
 
 وحسب مقال نُشره أنزيسكا، في صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن هذه الاتفاقية مكنت مصر من استعادة شبه جزيرة سيناء، وخفتت إسرائيل من قبضتها العسكرية على الجنوب الغربي، وتحسن موقفها في الشرق الأوسط.
 
ويقول  أنزيسكا إن واشنطن سوف تفخر بهذه الذكرى، بالنظر إلى دورهم في التوسط في المفاوضات التي ساعدت على ظهور الاتفاقية، والتي تعتبر انجازًا دبلوماسيًا يميز إدارة الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر كما ستبقى كامب ديفيد ذكرى مؤلمة تؤرق الفلسطنيين، وتذكرهم بالحرمان السياسي الذي يعانون منه.
 
فرغم جهود كارتر الحثيثة لمساعدتهم على تحسين أوضاعهم، يقول أنزيسكا إن كامب ديفيد قوضت قدرة الفلسطنيين على تأسيس دولة مُستقلة، وتركتهم عُرضة لقسوة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، وجردتهم من حقوقهم الأساسية على رأسها حرية الحركة.
 
ومن خلال اطلاعه على الوثائق والمستندات في الأرشيف في القدس، ولندن والولايات المتحدة، وجد أنزيسكا أن إسرائيل استغلت كامب ديفيد لتحقيق مصالحها، حتى لو كان ذلك على حساب الفلسطنيين، وسعى مناحم بيجن، رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتذاك، بكل قوته لتحقيق أكبر استفادة من المعاهدة.
 
ولفت المؤرخ الأمريكي إلى أن أهداف الرئيس الأمريكى السابق كارتر من المعاهدة لم تقتصر فقط على التوصل إلى معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل فقط، ولكنها أراد أن تساعد على تحسين أوضاع الفلسطينيين.
 
وذكر أنزيسكا أن كارتر كان أول رئيس أمريكي يدعو إلى حصول الفلسطنيين على دولة مستقلة، وعملت إدارته في السنوات الأولى من توليه الرئاسة على بداية حوار بنّاء لإنهاء حالة العداء بين إسرائيل والدول العربية.
 
يوضح المؤرخ الأمريكي أن إدارة كارتر وضعت خطة سرية تتطلب انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها في عام 1967، والبتّ في وضع القدس، وإنهاء مشكلة اللاجئين الفلسطنيين الذي تركوا بلادهم في عام 1948، وهذا ما أصبح يُطلق عليه فيما بعد اسم "حل الدولتين".
 
ويُشير أنزيسكا إلى أن رؤية كارتر تسببت في نهاية المطاف إلى تحرير قطاع غزة والضفة الغربية.
 
ويقول المؤرخ الأمريكي إن نهج كارتر إزاء القضية الفلسطينية أثار تعاطف واهتمام القادة الغرب، لاسيما الرئيس المصري الراحل أنور السادات، والذي كان بمثابة الصوت المدافع عن حقوق الفلسطنيين وقتذاك.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا