5 سنوات عذاب.. من ينقذ الطفلة ملك من مرض نادر ينهش فى جسدها؟

الأحد، 23 سبتمبر 2018 10:00 ص
5 سنوات عذاب.. من ينقذ الطفلة ملك من مرض نادر ينهش فى جسدها؟
الطفلة ملك

تركت البسمة وجه الطفلة «ملك» صاحبة الـ4 سنوات، فلم تعد تجرى وتلعب كغيرها من الصغيرات، كما اختفت بعيدا عن الناس، لتتجنب النظرات الممزوجة بالخوف والدونية مما أصاب أطرافها من مرض وراثى نادر شوهها تماما، لتظل بجوار والديها اللذان أصبحا لا يملكان إلا الدعاء ومناجاة الله أن تستجيب وزارة الصحة لطلبهما فى علاج طفلتيهما الوحيدة، بعد فشل كثير من الأطباء والمستشفيات والمراكز البحثية فى تشخيص حالتها.

 

وحول تلك المأساة الكبيرة، قالت والدة الطفلة ملك، أن أزمة ابنتها حدثت منذ 4 سنوات و9 أشهر تقريبا، وناشدت وزارة الصحة بتينى حالة ابنتها التى تعيش فى ألم لا يتحمله أحد، كما ناشدت الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتدخل لعلاج ابنتها على نفقة الدولة، أو أن تسافر للخارج إن لم يكن علاجها بمصر.

WhatsApp Image 2018-09-21 at 5.10.06 PM
 
وأضافت الأم: «ملك ابنتى الوحيدة، ولم يرزقنى الله بغيرها، ولأول مرة تظهر تلك الحالة فى العائلة، ودفعت 150 ألف جنيه قيمة كشوفات للأطباء حتى الآن، رغم ضيق حال زوجى الموظف البسيط، إلا أن ذلك لم يأتى بأى فائدة تذكر»، مشيرة إلى أنها عرضت طفلتها على كبار الأطباء، إلا أنهم فشلوا جميعا فى تشخيص حالتها.

 

وتابعت والدة ملك: ولدتها مثل أى طفلة طبيعية، وبعد عام وسبعة أشهر بدأت بعض الحبوب الصغيرة تظهر فى باطن قدمها، فتوجهت لطبيبة توقعت أن يكون ذلك نتيجة ضغط الطفلة على شئ فى الأرض أثناء سيرها، واقترحت الاستعانة بـ«أكياس بلاستيكية أسفل الشراب»، إلا أنه بعد فترة انتشرت تلك الحبوب بشكل متسارع وكبير بعدة مناطق منها «عينيها، وأيديها وأرجلها، وأعضائها التناسلية، وحول الفم والأنف»، ما زاد الحيرة والقلق فى نفوسنا.
 
1-(2)
 

وأكدت والدة الطفلة ملك، أن ابنتها تعيش فى عذاب، وأنها تعتمد فقط على الأدوية المسكنة للألم ومضادات الحساسية، مشيرة إلى أنها لا تتحرك مثل باقى الأطفال، وانها تشعر بحالة من الإحباط تجاه حالتها المرضية، حيث لا يمكنها الخروج بها من المنزل إطلاقا، موضحة أن أطرافها لم تعد واضحة الملامح، كما أنها تقضى يومها بكاء من شدة الألم.

 

1-(3)

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا