الثروة التائهة في مصر.. النفايات الإلكترونية كنز بالمليارات يبحث عن خطة للاستثمار

الإثنين، 24 سبتمبر 2018 09:00 ص
الثروة التائهة في مصر.. النفايات الإلكترونية كنز بالمليارات يبحث عن خطة للاستثمار
أشرف أمين

استثمارات بمليارات الجنيهات يتم غض البصر عنها رغم ما يشغله هذا المجال من اهتمامات مستثمري الدول الاخري ، فعلي الرغم من ما تمثله هذه الصناعة من أهمية كبري الا أن هناك تقصير واضح من المستثمريين في مصر عن مجال النفايات الالكترونية، حيث تنتج مصر 50 ألف طن سنويا من النفايات الإلكترونية ولم تتحقق الاستثمارات المطلوبة في هذا المجال أو لم تتمكن من الاستفادة منها بالشكل الأمثل، علي الرغم من أن هناك دول أخري سبقتنا في مجال إعادة تدوير هذه النفايات التي تمثل كنزًا اقتصاديا.

حسب التقارير الرسمية تمثل هذه الصناعة كنز مفقود ، حيث كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في النشرة السنوية لإحصاءات الاتصالات السلكية واللاسلكية عـام «2015/ 2016، عن ارتفاع عدد مستخدمي الهاتف المحمول إلى  96.2 مليون، في يونيو من العام الماضي، مقابل 95.1 مليون خـط خلال الفترة نفسها من 2015، بزيادة بلغت نسبتها 1.2 %».

هذا ما أكده أيضا الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات من ارتفاع كبير فى نمو الهواتف المحمولة حيث بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة في نهاية أغسطس 2017، ما يزيد عن 99.5 مليون مشترك بواقع 11 % من إجمالي عدد السكان، بمعدل زيادة سنوية 3.38 مليون مستخدم، بما يعادل 1.7 % .

وبحسبة بسيطة تشكل هذه الأرقام ثروة طائلة من المخلفات الإلكترونية التي تنتجها مصر كل عام من خلال الفاقد من هذه الهواتف والحاسب الألي وغيرها من الأجهزة الالكترونية ومحتوياتها من شاشات وأجهزة كهربائية، والتي تمثل اقتصادًا خلفيًا  يتجاوز حجمه عالميا 50 مليون طن سنويا.

ووصل حجم الاستثمار في مخلفات الأجهزة ألالكترونية حول العالم نحو  14.7 مليار دولار، حيث استغلت اليابان النفايات الإلكترونية لاستخراج المعادن النفيسة من النفايات لاستخدامها في صنع الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية لأولمبياد 2020 في طوكيو، بعدما نجحت في تجميع الهواتف القديمة والأجهزة الصغيرة لتجميع نحو طنين من الذهب والفضة والبرونز لصنع نحو 5 آلاف ميدالية،كما تقوم اليابان بصناعة وإنتاج نحو أكثر من 60 % من أجهزتها الكهربائية الجديدة من تلك النفايات، وفي دبي أيضا أنشأت مصنعا لإعادة تدوير 39 ألف طن من النفايات الإلكترونية من أجهزة إلكترونية وكهربائية، بما فيها المكيفات، والبطاريات، ومعدات تكنولوجيا المعلومات،والأجهزة المنزلية، والهواتف المتحركة.

 

ولا تزال مصر متأخرة في الاستثمار بهذا القطاع الذي يمثل كنزًا اقتصاديا، حيث اقتصرت التجارب على حالات فردية استطاعت أن تحقق إنجازا كبيرًا في هذا المجال، بعد نجاح شباب مصريين في اجتياز كافة المعوقات لتحقيق مشروعات نمت وأصبحت استثمارات ضخمة، تصدرت مصر والشرق الأوسط.

من جانبه قال طارق محمود مهندس ومديرمصنع لتطوير منظومة النفايات من أجهزة الحاسوب والمحمول و اللمبات والكشافات أن  المنتجات المستوردة مكلفة جدا، ووجدنا فيها العديد من المكونات يمكن تصنيعها محليًا ، مشيرًا إلى إعادة تدوير التالف منها وتصنيع البعض محليًا بالكامل يما يشمل تصنيع الدائرة الكهربائية، مؤكدًا أن المكون الوحيد المستورد هو شريحة ال led  لأنها مكلفة جدًا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق