والله وعملوها الرجالة.. أبناء الجالية المصرية في أمريكا تقضي على أحلام الجماعة الإرهابية

الأحد، 23 سبتمبر 2018 09:00 ص
والله وعملوها الرجالة.. أبناء الجالية المصرية في أمريكا تقضي على أحلام الجماعة الإرهابية
ابناء الجاليه المصريه فى امريكا يستقبلون الرئيس السيسى
أمل غريب

 

ضربت الجالية المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية يوما تلو الآخر، أروع مثل في الانتماء وحب الوطن ومساندته في كل مناسباته السياسية والقومية، وهو ما اتضحت صورته خلال الأعوام الـ4 الماضية، وتحديدا منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي لمنصبه الرئاسية.

في أول زيارة أجراها الرئيس السيسي للولايات المتحدة الأمريكية، في سبتمبر 2016 في نيويورك، خلال رحلته الأولى لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ69،  احتشدت الجالية المصرية في أمريكا، لاستقبال الرئيس السيسي بالأغاني الحماسية والشعارات الوطنية، مرتدين «تشيرتات وكابات» تحمل صور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وانتظروه أمام مقر إقامته بنيويورك، للترحيب به، ملوحين بالأعلام المصرية ولافتات كتبوا عليها «Long live Egypt  تحيا مصر».

الجاليه المصريه تستقبل الرئيس فى نيويورك
الجاليه المصريه تستقبل الرئيس فى نيويورك

 

تحملت الجالية المصرية المقيمة في الولايات الأمريكية، كل أشكال التحرشات وتصدت لجميع التهديدات التي هدد بها أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية والمنتمين لها من المقيمين على الأراضي الأمريكية، في محاولة بائسة منهم لإثناء أبناء الجالية المصرية من الخروج والاحتشاد لاستقبال الرئيس السيسي خلال زيارته لنيويورك، وتحدوا كل المعوقات التي وضعهتها الجماعة الإرهابية، أمامهم لمنعهم من استقبال الرئيس، فما كان من أبناء الجالية المصريين الشرفاء، إلا استأجار 44 أتوبيس من مختلف الولايات المتحدة الأمريكية للمصريين، لنقل المصريين الذين احتشدوا منذ الصباح الباكر ورفضوا تهديدات جماعة الإخوان الإرهابية وخرجوا لاستقبال الرئيس.

الجاليه المصريه فى استقبال الرئيس السيسى
الجاليه المصريه فى استقبال الرئيس السيسى

 

في تظاهرة أسطورية، استقبلت الجالية المصرية في أمريكا، الرئيس السيسي خلال زيارته الثانية للولايات المتحدة الأمريكية، ولقائه الرسمي الأول بنظيره دونالد ترامب في إبريل 2016، في العاصمة واشنطن، قُبيل فوزه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتي تناولت العلاقات المصرية الأمريكية وأهم الملفات المشتركة وعلى رأسها ملف مكافحة الإرهاب، واحتشد أبناء الجالية على جانبي الطريق أمام مقر إقامة الرئيس في العاصمة الأمريكية، وسط استقبال حافل، وحرصوا على الترحيب بالرئيس والذي بادلهم التحية، ووجه لهم الشكر على حسن استقباله منذ وصوله.

ابناء الجاليه المصريه فى امريكا
ابناء الجاليه المصريه فى امريكا

 

خلال الزيارة الرسمية الثالثة للرئيس عبد الفتاح السيسي لحضور أعمال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ 70، حاولت جماعة الإخوان الإرهابية، عرقلة خروج أبناء الجالية المصرية في أمريكا، لاستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومنعهم من الاحتشاد أمام مقر إقامته في نيويورك، وارسلوا عدد من أنصار التنظيم الإرهابي للاعتداء على أبناء الجالية المحتشدين والتعدي عليهم بالسب وحاولوا التحرش اللفظي بهم والاعتداء عليهم، إلا أن أبناء الجالية المصرية وقفوا لهم بالمرصاد، ورفضوا أفعالهم الشيطانية، واستمروا في الاحتشاد أمام مقر إقامة الرئيس السيسي في نيويورك، لتأكيد وطنيتهم وتمسكهم بدعم بلدهم والرئيس السيسي في أحلك الظروف مهما تعرضوا لتهديدات، فرفضوا الانصراف وأخذوا يرددوا هتافات «تحيا مصر ..تحيا مصر.. بنحبك يا سيسي»، كما أشعلوا حماستهم بترديد أغنية «تسلم الأيادي» و«بشرة خير»، كيدا في جماعة الإخوان الإرهابية.

استطاعت الجالية المصرية في أمريكا، القضاء على أي حضور لأعضاء وأنصار جماعة الإخوان الإرهابية وتنظيمها الدولي في الولايات المتحدة الأمريكية، وحصر دورهم، بإصرارهم وعزيمتهم على مساندة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال حضوره السنوي لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة على مستوى الدورات الـ 69 و70 و71 و72، بكل وطنية، وبشكل لا تستطيع من خلاله التمييز بين المسلم والمسيحي، فالجميع يحمل علم مصر في يده، وصور الرئيس السيسي على «التيشيرت» وعلى لسانه «تحيا مصر ..تحيا مصر»، وفي قلوبهم يحملون أسم «عبد الفتاح السيسي».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق