أزمة اوبك.. بيانات أغسطس تكشف مواجهة المنظمة لصعوبات في الإنتاج

الأحد، 23 سبتمبر 2018 10:00 ص
أزمة اوبك.. بيانات أغسطس تكشف مواجهة المنظمة لصعوبات في الإنتاج
رانيا فزاع

 

 

يبدو أن منظمة «أوبك» تواجه صعوبات تجاه الكمية المنتجة التي تحدثت عنها مؤخرا، وبحسب بلومبرج تضخ أوبك وحلفاؤها نصف مليون برميل في اليوم إلى ما دون الهدف الذي حددوه منذ شهرين، مما يشير إلى وجود فرصة أمام المملكة العربية السعودية لإعادة الإنتاج، وسواء كان ذلك سيحدث أم لا فهو غير واضح الآن.
 
وحسب ما قاله المندوبون قبيل اجتماع نهاية هذا الأسبوع في الجزائر، فإن مجموعة أوبك  تحقق حاليا 129 في المائة من هدفها، وهذا يعني أنها تضخ أقل مما تعهدت به في يونيو.
 
وكانت المملكة العربية السعودية وروسيا من بين عدد قليل من المنتجين القادرين على زيادة العرض، على الرغم من أن أي زيادة من شأنها أن تقلل من الطاقة الاحتياطية، وتختبر قدراتهم على الاستجابة للاضطرابات المستقبلية.
 
يجتمع مسئولو منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يوم السبت في الجزائر العاصمة لمراجعة بيانات الإنتاج قبل اجتماع لجنة المتابعة الوزارية المشتركة يوم الأحد ، وهي مجموعة تضم وزراء النفط السعوديين والروس وتلتزم بمطابقة المنتجين.
 
وقال المندوبون إن المسؤلين لا يناقشون أي اقتراح يتجاوز اتفاق يونيو لتحقيق 100 بالمئة من الالتزام بالحصص التي تم تحديدها في عام 2016 ، وطلب عدم الكشف عن هويته لأن المعلومات خاصة، مشيرين إلى أن انخفاضات الإنتاج في إيران وفنزويلا وكازاخستان والمكسيك مسئولة بشكل كبير عن بيانات أغسطس.
 
ويتناقض الامتثال المفرط مع تعهدات أوبك (يونيو) ، عندما اقترح وزير النفط السعودي خالد الفالح أن يتدفق مليون برميل يوميا إلى السوق وفي الواقع  انخفض إنتاج المملكة نفسها في يوليو وسط دلائل على أنه لا يمكن في نهاية المطاف العثور على مشترين لتبرير الضخ في سجل قياسي.
 
وارتفعت أسعار النفط نحو 18 في المئة هذا العام لكن الانقسامات في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تجعل من المستحيل تقريبا الاتفاق على عمل جماعي لتهدئة المظاهرة.
 
وتخشى إيران من زيادة الإنتاج من قبل المملكة العربية السعودية ، كما ستخسر روسيا حصة السوق التى كانت تحصل عليها أمام العقوبات الأمريكية، لكن الدولتين متلهفتان إلى تخفيف الأسعار وسط ضغوط من الولايات المتحدة.
 
وقال الرئيس دونالد ترامب في وقت سابق من هذا الأسبوع: "يجب أن يؤدي احتكار أوبك إلى انخفاض الأسعار الآن!"
 
وقال بوب ماكنالي ، مؤسس مجموعة رابيدان للطاقة في واشنطن: "المملكة العربية السعودية مضغوطة بشكل غير مريح" ، مضيفاً أن المملكة لديها "طاقة احتياطية محدودة" للتعويض عن خسارة الإمدادات الإيرانية.
 
وأظهرت البيانات الأخيرة الصادرة من روسيا ، التي كشفت عن الشقوق داخل مجموعة أوبك ، أن إنتاج البلاد من النفط الخام قد قفز بالفعل إلى رقم قياسي جديد في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفييتي.
 
ويمثل الرقم الإجمالي للامتثال البالغ 129 في المئة مقارنة مع 109 في المئة في يوليو ، وتظهر بيانات أوبك  أنه يتناقض مع تقديرات الإنتاج لشهر أغسطس من وكالة الطاقة الدولية التي تقترح الالتزام بأكثر من 100 بالمائة.
 
 وعلى أى حال ، فإن ما يسمى بـ  JMMC أو لجنة المتابعة الوزارية المشتركة ليس لديه تفويض بالبت في كيفية تقاسم زيادات العرض للوصول إلى الأهداف ، كما قال المندوبون ، مضيفًا أن القرار سيتم اتخاذه في الاجتماع الوزاري التالي في فيينا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

نجتمع على حبك

نجتمع على حبك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:45 ص