الشيخ "جوجل" يتحدث عن الوقاحة.. موقع يبيع عباءات الفضيلة ويمشي عاريًا

الأحد، 23 سبتمبر 2018 06:00 ص
الشيخ "جوجل" يتحدث عن الوقاحة.. موقع يبيع عباءات الفضيلة ويمشي عاريًا
كتب| أحمد قنديل

 

يطل على الجماهير والمريدين من شرفة منزله، ليلقي بينهم العظات ويدعوهم لاتخاذ سبيل الحق، ويعدلهم عن سلوكهم الخاطئ ويرشدهم إلى التعاون معًا وينصحهم بالقول الحسن، وما أن تنتهي فقرة عظته التي يلقيها على العامة، يدخل إلى بيته ويغلق أبوابه أمام وجوه الجميع، ويتذكر مضامين نصائحة التي ألقاها على العامة لينتهج ما هو عكسها، ما يشير إلى ازدواجية معاييره.

ربما يحسب البعض أن هذا الحديث يدور حول رجل دين دجالًا، يدعي بما ليس فيه، أو عن شخص يستغل الخير وصولًا لأهداف خبيثة، ولكن الوصف أقرب بنسبة كبيرة لأسلوب "جوجل" موقع البحث الشهير عبر شبكة الإنترنت، الذي كثيرًا ما يصدر تقارير وبيانات حول معايير وقواعد استخدام الشبكة العنكبوتية ووسائل التواصل الاجتماعي، ناصحًا الرواد بالعديد من الإرشاد، وذلك كون الموقع هو المنصة الأشهر والأكثر استخدامًا حول العالم، وتعتبر نافذة هامة يستغلها مستخدمو الإنترنت حول العالم للوصول إلى كافة رغباتهم.

منذ أيام قليلة، أصدرت "جوجل" تصريحًا – استنادًا على أراء فريقهم العلمي، تحث فيه مستخدمو خدمات المراسلة بسرعة الرد على الرسائل الواردة إليهم.

حسبما ذكر موقع "Fortune"، وصف الفريق العلمي التابع لجوجل، ظاهرة تأخر البعض في الرد على الرسائل النصية الواردة إليهم والتي تزعج كثيرًا من المستخدمين، بـ"الوقاحة".

ويقول الموقع، إن الباحثين في جوجل عكفوا على دراسة الشكاوى المتعلقة بإشعارات الهواتف الذكية والتي تشتت انتباه المستخدمين.

 ويضيف، ركز أيضًا العلماء على تجارب 19 شخصًا تتراوح أعمارهم ما بين 18 و65 عامًا من دول متنوعة، كما استندوا إلى أبحاث سابقة شملت 112 مشاركًا، وتوصلوا إلى أن التأخر في الرد على الرسائل النصية يصيب المستقبل بالقلق والتوتر.

تلك الدراسات التي أجراها باحثو جوجل، يبدو أنهم لم يلقنوا العاملين بشركتهم بشأنها قبيل أن يصدروها في بيان إلى العامة، فمن المعلوم إلى جميع الجهات التي تتعامل بشكل مباشر أو غير مباشر مع "جوجل" أنها تتأخر كثيرًا في الرد على الرسائل الواردة إليهم، وأحيانًا لا يردون إطلاقًا.

وهناك بعض المستخدمين، جربوا سابقًا إرسال استفسارات لـ"جوجل" وبعض المنصات التابعة إليهم، عن طريق البريد الإلكتروني إلا أنهم لم يتلقوا أي رد.

وعبر مراقبون، عن دهشتهم من بيان جوجل، مستنكرين: "إذا كانوا قد وصفوا المتأخر بالرد على الرسائل النصية بالوقح، فماذا سيسمون أنفسهم؟".

نموذج لتجاهل جوجل للرسائل النصية الواردة إليهم

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا