هذه شروط السعودية لعودة العلاقات مع كندا.. المملكة لـ«أوتاوا»: لسنا جمهورية الموز

الخميس، 27 سبتمبر 2018 10:44 ص
هذه شروط السعودية لعودة العلاقات مع كندا.. المملكة لـ«أوتاوا»: لسنا جمهورية الموز
عادل الجبير
كتب أحمد عرفة

عاد الحديث عن الأزمة بين المملكة العربية السعودية، وكندا من جديد، بعد أيام قليلة من تصريحات كريستيا فريلاند وزيرة الخارجية الكندية، بأنها تأمل لقاء نظيرها السعودي الأسبوع الجاري على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث خلاف دبلوماسي بين البلدين.
 
المملكة العربية السعودية، وعلى لسان وزير خارجيتها عادل الجبير، شن هجوما عنيفا على التدخل الكندي في الشأن السعودي الداخلي، ليؤكد أنه لا يوجد حلول قريبة في الأفق لحل الأزمة الدبلوماسية بين الدولتين خلال الفترة المقبلة.
 
وخلال مؤتمر صحفي نقلته شبكة «سي إن إن»، الأمريكية، أكد وزير الخارجية السعودي، على موقف المملكة الرافض للتدخل الكندي بالشؤون الداخلية بالمملكة، قائلا: «الأمر مشين للغاية من وجهة نظرنا بأن دولة ستجلس هناك وتعطينا محاضرة وتقدم طلبات نحن نطالب بالإطلاق الفوري! حقا!! حسنا نحن نطالب بالاستقلال الفوري لكوبيك! نحن نطالب فورا بمنح حقوق مساوية للكنديين من أصول هندية، ماذا تتحدثون عنه؟ يمكنكم انتقادنا حول حقوق الإنسان ويمكنكم انتقادنا حول حقوق المرأة، أمريكا تفعل ذلك البرلمان البريطاني يفعل ذلك والدول الأوروبية أيضا، هذا حقكم، نعم يمكننا الجلوس والتحدث حول ذلك، ولكن نطالب بإطلاق السراح الفوري! ماذا نحن؟ جمهورية موز؟».
 
وزير الخارجية السعودي، رد على التجاوزات الكندية قائلا: «هل تقبل أي دولة بذلك؟ بالطبع لن تقبل فإذا لم نتخذ خطوات فهذا يعني أننا ضعفاء وإذا اتخذنا خطوات فإننا سنضر بعلاقاتنا مع دولة صديقة، نحن لم نقم بذلك، بل أنتم، أصلحوا الأمر إذا، فأنتم مدينون لنا باعتذار، يمكنكم التحدث معنا حول حقوق الإنسان في أي وقت تريدون ويسرنا أن نجري هذا الحوار ونقوم به مع كل حلفائنا ولكن محاضرتنا؟ مستحيل، لن يحدث ذلك، ولا نريد أن نكون كرة قدم سياسية في السياسة الداخلية بكندا».
 
عادل الجبير كشف الإجراءات التي ستتخذها المملكة العربية السعودية، بشأن مواطنيها في كندا قائلا، إن الطلاب السعوديين المبتعثين موجودون في كندا إلى حين نجد مكانا لنقلهم، أوقفنا الاستثمارات الجديدة في كندا وأوقفنا الاستثمارات الكندية الجديدة في المملكة العربية السعودية وأوقفنا الرحلات الجوية لكندا، وطلبنا من كندا سحب سفيرهم واستدعينا سفيرنا هناك.
 
يأتي هذا في الوقت الذي نقلت فيه وكالة «رويترز» الإخبارية في وقت سابق، عن كريستيا فريلاند وزيرة الخارجية الكندية، تأكيدها أنها على اتصال دائم مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير المقرر أن يصل إلى نيويورك هذا الأسبوع لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق