وداعا استيراد الغاز.. تفاصيل اكتفاء مصر الذاتي وارتفاع الإنتاج اليومي إلى لـ6.6 مليار قدم

السبت، 29 سبتمبر 2018 12:05 م
وداعا استيراد الغاز.. تفاصيل اكتفاء مصر الذاتي وارتفاع الإنتاج اليومي إلى لـ6.6 مليار قدم
الوزير طارق الملا

اسدلت الحكومة المصرية رسميًا الستار على مسألة استيراد الغاز المسال من الخارج، عقب إعلان وزير البترول المهندس طارق الملا استلام مصر آخر شحناتها المستوردة من الغاز الأسبوع الماضى، معلنا أنها ستكون الشحنة الأخيرة التى تستوردها القاهرة.

وقال الوزير طارق الملا، إن مصر أوقفت استيراد الغاز الطبيعى المسال من الخارج، وبوصول آخر شحنات الغاز لمصر الأسبوع الماضى نعلن وقف الاستيراد بشكل نهائى وفق تصريحات له.

 
 
وزير البترول يتفقد حقل ظهر مع وفد إينى قبل أسابيع
 
ويقدر إنتاج مصر اليومى من الغاز 6.6 مليار قدم مكعب فى الوقت الحالى، فى وقت يؤكد فيه كافة الخبراء، على أن وتيرة الانتاج تتزايد بشكل ملحوظ، حيث أعلن الملا فى تصريحات سابقة أن إنتاج حقل ظهر على سبيل المثال، تضاعف 6 مرات منذ افتتاحه من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
 
الجدير بالذكر أن موقع "LNG World"،كان قد توقع بداية سبتمبر الجارى أن تدخل مصر عصر الاكتفاء الذاتى من الغاز بحلول شهر أكتوبر، مشيرًا إلى أن آخر الشحنات التى تستوردها مصر من الغاز المسال ستكون فى الشهر الحالى.
 
 
 
وقال الموقع الدولى فى تقرير له إن فترة مصر القصيرة كمستورد للغاز الطبيعى المسال وصلت إلى نهايتها فى نفس الوقت الذى تبدأ فيه محطات التصدير المتعطلة فى السنوات الماضية فى زيادة الإنتاج.
 
 
وتابع الموقع أن وزارة البترول وشركة يونيون فينوسا الإسبانية للغاز (UFG)، وهى مشغل لمصنع تسييل الغاز الطبيعى بدمياط فى دلتا النيل، وافقا على إعادة تشغيل الصادرات من المصنع، وذلك بعد أن حصلت الشركة الإسبانية التى تدير المصنع بالشراكة مع شركة إينى الإيطالية فى وقت سابق على تسوية بقيمة 2 مليار دولار أمريكى من قبل المركز الدولى لتسوية نزاعات الاستثمار التابع للبنك الدولى (ICSID) .
 
 
لفت الموقع إلى أنه من المرجح أن تتم تسوية المبلغ من خلال تجديد إمدادات الغاز إلى محطة تسييل دمياط بدلاً من النقد ، مما يدعم الاستئناف المبكر لصادرات الغاز الطبيعى المسال من المحطة.
 
 
وقال تقرير الموقع أن إمكانية قيام كل من مصنعا التسييل فى دمياط وإدكو بإنتاج قدراتهما التصميمية للغاز الطبيعى المسال بحلول نهاية عام 2019، والتى تم طرحها فى عدد قليل من تقارير الصناعة، قد يكون أمرا متفائلا.
 
 
يذكر أن قطاع البترول يعد من القطاعات الواعدة التى جذبت العديد من الاستثمارات الأجنبية خلال السنوات القليلة الماضية، وخلال مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، التقى الرئيس عبدالفتاح السيسى ممثلين لكبريات شركات البترول العالمية، ومن بينهم دارين وودز رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لشركة أكسون موبيل، وجون كريستمان الرئيس التنفيذى لشركة أباتشى العالمية، وجون واتسون الرئيس التنفيذى لشركة شيفرون، ودان براون رئيس شركة Andarko Petroleum وذلك لبحث ضخ استثمارات جديدة فى مجالات البحث والتنقيب.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق